توقيت القاهرة المحلي 11:09:55 آخر تحديث
  مصر اليوم -

المنطقة تتعرض لعملية تفريغ من سكانها بهدف تسهيل السيطرة عليها

أنقرة تتعهد بتعبئة قواتها العسكرية البرية والجوية لإخراج الجيش السوري من إدلب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أنقرة تتعهد بتعبئة قواتها العسكرية البرية والجوية لإخراج الجيش السوري من إدلب

قوات الجيش السوري
موسكو - مصر اليوم

أكدت وزارة الدفاع التركية، الأربعاء، أنها حيدت 55 عنصرا من قوات الجيش السوري في إدلب، شمال غرب سوريا، ولم توضح الوزارة في بيانها، ما إن كان العناصر الذين زعمت أنها حيدتهم، قد قتلوا جميعا أم أن الرقم يشمل الجرحى أيضا.
أوضحت تركيا أنها عازمة على إخراج الجيش السوري من نقاط المراقبة التركية في منطقة إدلب، وسط استمرار التصعيد العسكري بين الطرفين، مهددة بتعبئة قواتها البرية والجوية لتحقيق هذا الهدف.
وقال رئيس دائرة الاتصالات في الرئاسة التركية، فخر الدين ألطون، عبر تغريدة نشرها على حسابه في "تويتر"، إن "نظام الأسد، يستهدف المدنيين ويرتكب انتهاكات في المنطقة"، مستنكرا صمت من أسماهم بـ"المتشدقين بحقوق الإنسان وأمن المدنيين" حيال ما يحدث في إدلب.

واعتبر ألطون أن "التصريحات التي تعبر عن حالة القلق جراء ما يحدث في إدلب لم تعد كافية"، مشددا على أن "تركيا لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه المجازر التي ترتكب ضد سكان إدلب".
ولفت إلى أن "المنطقة تتعرض لعملية تفريغ من سكانها، بهدف تسهيل السيطرة عليها وتجميع اللاجئين على الحدود التركية"، قائلا: "لن نسمح بتدفق مئات الآلاف من المدنيين إلى حدودنا".

وشدد ألتون على أن "تركيا تعاملت بصبر، ملتزمة بالاتفاقيات التي توصلت إليها مع الجهات الضامنة، في الوقت الذي يجري فيه تجاهل اتفاقية منطقة خفض التصعيد واستهداف الجنود الأتراك من قبل النظام".
وتابع ألطون: "تركيا عاقدة العزم بنهاية فبراير الجاري على إخراج النظام السوري بموجب اتفاق سوتشي، إلى خارج حدود نقاط المراقبة في إدلب، ومن أجل تحقيق ذلك، سنقوم بتعبئة قواتنا العسكرية الجوية والبرية".

وأضاف: "لن نتسامح مع أي اعتداء، وكما أوضح رئيسنا السيد رجب طيب أردوغان، سوف نرد بقوة وحزم ضد أي من مضايقات النظام ضد قواتنا. من واجبنا الأخلاقي والإنساني دعم بقاء الشعب السوري على أرضه وحفظ كرامته".
وقال إن "قضية نضال الشعب السوري من أجل نيل حريته هي جزء لا يتجزأ من قضايا الأمن القومي التركي"، وتابع مشددا: "لا يمكننا السماح للإرهابيين والمجرمين بالسيطرة على الأراضي السورية. من واجبنا محاربة هذه العناصر سواء في المناطق الحدودية أو في المنطقة بشكل عام".

وأدى تقدم الجيش السوري في إدلب، آخر معقل للمسلحين في البلاد بقيادة تنظيم "هيئة تحرير الشام" ("جبهة النصرة" سابقا)، إلى تصاعد ملموس للتوتر مع تركيا، التي تتهم السلطات السورية بقيادة الرئيس، بشار الأسد، بشن هجمات مستمرة على المدنيين والعسكريين الأتراك في المنطقة، داعية روسيا للضغط على دمشق لوقف هذه العمليات.
وأمهل الرئيس التركي، في وقت سابق، القوات السورية، التي باتت تسيطر على أراض تحتضن 4 نقاط مراقبة تركية من أصل 12، مهلة حتى نهاية فبراير للخروج من هذه المناطق.

وأكد الأمين العام للناتو، ينس ستولتنبيرغ، الأربعاء، أن الحلف يقدم الدعم لتركيا، بما في ذلك في مجال الدفاع الجوي، بغض النظر عن التطورات الأخيرة في محافظة إدلب السورية.
وقال ستولتنبيرغ، ردا على سؤال عما إذا كان الحلف سيدعم أنقرة في حال شنها عملية عسكرية في إدلب: "الناتو يدعم تركيا الآن. تركيا عضو في الناتو، وللناتو حضور في تركيا، كما أننا نقدم لها عددا من إجراءات الدعم في مجال الدفاع الجوي، بغض النظر عن الوضع في إدلب، الذي يقلقنا جدا".

وفي تصريحات صحفية، أدلى بها في أعقاب اجتماع لوزراء دفاع دول الحلف في بروكسل، أشار الأمين العام للناتو إلى أنه يعتبر هجوم القوات الحكومية السورية في محافظة إدلب "استخداما قاسيا للقوة واعتداءات عشوائية على مدنيين أبرياء".
وأضاف ستولتنبيرغ: "نحن ندين ذلك، فهو غير مقبول لدينا"، داعيا السلطات السورية إلى "وقف هذه الاعتداءات".

ومن جانبه؛ حقق الجيش السوري اليوم الأربعاء، مكاسب ميدانية جديدة في المعارك ضد التشكيلات المسلحة في ريف حلب الجنوبي الغربي حيث حرر 3 قرى، حسبما أفادت وكالة الأنباء السورية "سانا".
وقالت الوكالة السورية إن قوات الجيش بسطت سيطرتها على قرى الشيخ علي وعرادة وأرناز بعد القضاء على آخر تجمعات الإرهابيين فيها وتدمير تحصيناتهم.

وأوضحت "سانا" أن القوات الحكومية السورية وسعت، بعد تحرير منطقة خان العسل وحي الراشدين 4، الثلاثاء، عملياتها العسكرية "ضد التنظيمات الإرهابية المنتشرة بالريف الجنوبي الغربي لمحافظة حلب وحررت قرى الشيخ علي وعرادة وأرناز غرب الطريق الدولي حلب دمشق بعد رمايات مكثفة بسلاحي المدفعية والصواريخ ضد مواقع المجموعات الإرهابية وتحصيناتها داخل القرى".

وأشارت الوكالة إلى أن العمليات العسكرية أسفرت عن مقتل وإصابة العديد من عناصر تنظيم "جبهة النصرة" الإرهابي والمجموعات التابعة له وفرار من تبقى منهم "وسط حالة من الانهيار والتخبط في صفوفهم"، لافتة إلى أن "وحدات الجيش ثبتت نقاطها في محيط القرى وبدأت عمليات التمشيط وتفكيك الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون".

كما ذكرت الوكالة أن "التنظيمات الإرهابية وعلى رأسها جبهة النصرة، المدعومة بقوات الاحتلال التركي، حاولت بعد ظهر اليوم شن هجوم على محور كفر حلب بالريف الجنوبي الغربي مستخدمة العربات المفخخة حيث قامت وحدات الجيش بتدميرها وإحباط الهجوم وتكبيد الإرهابيين خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد".
وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن نجاحات الجيش السوري في إدلب سمحت بإنشاء منطقة آمنة هناك تنص عليها مذكرة سوتشي، بعد أن فشلت تركيا في تنفيذ هذه المهمة.

وقال مدير مركز حميميم لمصالحة الأطراف المتناحرة في سوريا، التابع لوزارة الدفاع الروسية، اللواء يوري بورينكوف، في بيان أصدره مساء اليوم الأربعاء: "بسط الجيش العربي السوري السيطرة على جانب من طريق M5 الدولي، يمر عبر أراضي منطقة إدلب لخفض التصعيد، وهزم التشكيلات المسلحة الإرهابية التابعة لهيئة تحرير الشام والمتحالفة معها، التي كانت تستولي عليه".

وأضاف بورينكوف: "أسفر ذلك عن إنشاء منطقة آمنة تنص عليها المذكرة الروسية التركية، التي تم إبرامها يوم 17 سبتمبر 2018".
وأوضح مدير مركز حميميم أن "عملية الجيش السوري حملت طابعا اضطراريا ويعود سببها إلى فشل الجانب التركي في تنفيذ البنود ذات الصلة في مذكرة سوتشي حول إقامة المنطقة منزوعة السلاح على طول حدود منطقة إدلب لخفض التصعيد".

وشدد على أن "أعمال القوات الحكومية سمحت بإنهاء هجمات الإرهابيين، ووضع حد لسقوط قتلى بين المدنيين جراء الاعتداءات وعمليات القصف من قبل المسلحين".

فيما أكدت الولايات المتحدة أنها لا تنوي لعب دور "شرطي العالم" وإجراء أي تدخل عسكري في منطقة إدلب شمال غرب سوريا، التي تشهد تصعيدا حادا بين الجيشين التركي والسوري.
وقال مستشار الأمن القومي الأمريكي، روبيرت أوبرايان، خلال "الندوة الأطلسية" في واشنطن، اليوم الأربعاء، ردا على سؤال حول إدلب: "فيما يخص المقترح الذي يقول إن على الولايات المتحدة القيام بشيء... فلا أرى حاجة حقيقية لذلك".

وتابع أوبرايان: "هل من المفترض أن ننزل بالمظلة إلى هناك كشرطي للعالم لنصب إشارة قف، ولتوجيه تركيا بعدم فعل هذا الأمر، وروسيا بعدم فعل الأمر الآخر؟".
وأردف قائلا: "الوضع في إدلب سيء للغاية، والأسد لاعب سيء جدا، وكذلك الإيرانيون، والخطوات التي تُقدم عليها تركيا وروسيا لا تساهم في تحسين الوضع هناك".
وأشار أوبرايان إلى أنه "لا توجد عصا سحرية" تستطيع وقف العنف، مؤكدا أن الحكومة الأمريكية لا تنوي إرسال قوات للتدخل في نزاع "ليس للولايات المتحدة علاقة به".

وأكد مستشار الأمن القومي الأمريكي: "لا أعتقد أننا سننفذ تدخلا عسكريا في إدلب في محاولة لمعالجة هذا الوضع السيء".
تصريحات أوبرايان تأتي تناقضا مع الموقف الذي أعربت عنه الولايات المتحدة على لسان مسؤولين آخرين، حيث سبق أن تعهد الممثل الأمريكي الخاص المعني بشؤون سوريا، جيمس جيفري، بأن تقدم بلاده أكبر دعم ممكن لتركيا وسط التصعيد مع الجيش السوري في إدلب.

قد يهمك أيضا :  

الرئيس التركي يتوعّد الجيش السوري ويُؤكّد أنّه سيضرب قواته في أي مكان

استهداف فريق لوسائل إعلام سورية رسمية غرب حلب

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أنقرة تتعهد بتعبئة قواتها العسكرية البرية والجوية لإخراج الجيش السوري من إدلب أنقرة تتعهد بتعبئة قواتها العسكرية البرية والجوية لإخراج الجيش السوري من إدلب



تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان سهرة أنيق

النجمة العربية التي فازت بلقب الإطلالة الأجمل في "الفلانتين"

القاهرة ـ مصر اليوم
  مصر اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 18:31 2020 الخميس ,13 شباط / فبراير

نائبة مصرية تتقدم بطلب إحاطة ضد محمد رمضان

GMT 17:52 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

بشرى تكشف حقيقة إصابتها بفيروس كورونا

GMT 21:47 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

محمد رمضان يستعرض هدية زوجته فى الفلانتين

GMT 22:47 2020 السبت ,08 شباط / فبراير

وفاة والد المطرب الشعبي طارق الشيخ

GMT 06:38 2020 الجمعة ,31 كانون الثاني / يناير

سرقة 10 مُجسّمات برونزية عالمية من معرض في وسط ستوكهولم

GMT 04:21 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

الأسباب التي تجعل محرك السيارة يتوقف بشكل مفاجئ أثناء السير

GMT 03:55 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

"لاند روفر" تتحدى السوق بالنموذج الجديد من سيارات ديفيندر

GMT 05:44 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

معركة ضروس بين فهدين والأنثى "كشماء" تُنقذ صديقها

GMT 03:24 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

بيلي بورتر يتألق بجمبسوت فيروزي في غراميز 2020

GMT 07:03 2020 الأربعاء ,29 كانون الثاني / يناير

أحلام تستحق لقب صاحبة أغلى إطلالة لفنانة عربيّة على الإطلاق

GMT 15:50 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

خدمات مِن شركة "غوغل" تختفي نهائيًّا خلال العام 2020

GMT 09:12 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

المقاولون العرب يؤكد حفني جاهز للمشاركة أمام طنطا

GMT 12:03 2020 الخميس ,02 كانون الثاني / يناير

كريستيانو رونالدو على موعد مع 5 أرقام قياسية في 2020

GMT 19:31 2020 الأحد ,26 كانون الثاني / يناير

"الصحة العالمية" تنفي وجود إصابات بمرض "كورونا" في مصر

GMT 08:56 2020 السبت ,11 كانون الثاني / يناير

ضمن خطة تطوير الميدان لتكون فرصة للزائرين مشاهدتها

GMT 17:38 2020 الأحد ,05 كانون الثاني / يناير

المقاصة يعرقل المقاولون عن الوصول لقمة الدوري

GMT 18:53 2020 الأربعاء ,01 كانون الثاني / يناير

أستون فيلا يصحح مساره بالفوز على بيرنلي في الدوري الإنجليزي

GMT 03:45 2019 الثلاثاء ,31 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن أبرز المثقفين الراحلين عن الساحة العربية في 2019
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon