توقيت القاهرة المحلي 01:12:54 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أوضح أنه ليس عيبًا أن يعتمد السيسي على كبار السن

عمرو موسى يؤكد أن "العك السياسي" سبب ابتعاده عن خوض الانتخابات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عمرو موسى يؤكد أن العك السياسي سبب ابتعاده عن خوض الانتخابات

عمرو موسى
القاهرة - فريدة السيد

أكدّ رئيس لجنة الخمسين لتعديل الدستور سابقًا عمرو  موسي، أن اتهام البعض للجنة الخمسين بأنها السبب في تأجيل الانتخابات البرلمانية كلام مرسل.

وأضاف في رسالة وجهها للرأي العام عبر مكتبه الإعلامي،  "موجهي تلك الاتهامات يسعون إلى إبطال الدستور وهو أمر يرجعنا إلى نقطة البداية ويثير الشكوك في نفسي".

وأوضح موسى، ردًا على المنتقدين بعد صمته الطويل، أن آليات تعديل  الدستور موجودة بداخله، مؤكدًا أن رئيس لجنة الخمسين لا يكتب الدستور ولكنه يشرف فقط  على عملية كتابته  التي تتم وفق عمل جماعي، مضيفًا  أن "الدستور منع رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء من ازدواج الجنسية ولكنه لم يفعل هذا لمرشحي البرلمان وللناس حرية الاختيار في النهاية".

وهاجم موسى، المطالبة بإستبعاد بعض القيادات السياسية القديمة وفقًا لعامل السن،  بقوله "ليس عيبًا أن يعتمد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على مستشارين لديهم خبرة مثل الدكتور كمال  الجنزوري رئيس الوزراء الأسبق، موضحًا أن الرئيس يعتمد أيضًا على الشباب.

وانتقد موسى المشهد السياسي المرتبك قائلًا "لديّ رؤية سياسية، ولن أشارك في الانتخابات البرلمانية إلا كمواطن ولا أريد أن أكون جزءًا من "العك" السياسي"، مضيفًا أن " قائمة الدكتور كمال الجنزوري كان عليها علامات استفهام كثيرة والرئيس عبدالفتاح السيسي أكدّ من قبل على أنه لا يدعم قائمة بعينها، وقائمة "في حب مصر" تركت انطباعًا بأنها قائمة الدولة وبصرف النظر عن الحقيقة.

 ودعا موسى بصفته رئيسًا شرفيًا لحزب الوفد إلى ضرورة إعادة النظر في التحالفات  الخاصة به،  منتقدًا من أكدوا رغبته في تولى منصب رئيس مجلس النواب المقبل قائلًا:" قالوا إني أريد رئاسة البرلمان وهو شيء لم أفكر فيه وانتقاد الطموح أو المزايدة بالسن دليل على خلل في ثقافة المنتقدين".

وعلّق  موسي في رسالته حول المؤتمر الاقتصادي  قائلًا "المؤتمر الاقتصادي  نجح من مختلف الزوايا، وأظهر دعم العالم لمصر، موضحًا أهمية التزام الحكومة والمستثمرين بما سبق وأن أعلنوه حول وعود بتنفيذ المشاريع والاتفاقيات.

وذكر موسى أن تصريحات وزير الخارجية الأميركي جون كيري خلال المؤتمر الاقتصادي كانت مطمئنة للغاية بالنسبة لموقف الولايات المتحدة من المؤتمر، وكانت تنم عن الدعم لمصر وتفهمها للدور المصري كدولة  وللوضع المصري في المنطقة .

 وأوضح موسى،  أن كيري كان متفهمًا للوضع الاقتصادي المصري بدقة وبالأرقام الصحيحة  لافتًا إلى أن الخطاب الأميركي  يشير إلى دراستهم  للموقف الاقتصادي المصري، وأن هناك قرار عربي بدعم مصر لأنها العمود الفقري للمنطقة.

وأضاف عمرو موسى أن تصريحات المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد،  أشارت إلى أن النظام المالي الدولي يقدّر أهمية عودة مصر مرة أخرى، مشيدًا  بتصريحات رئيس وزراء إيطاليا التي قال فيها "إن تقدمت مصر واستقرت سنستقر نحن أيضًا وإن لم يحدث ذلك فنحن مهددون بقوله "تصريحات سياسية من الطراز الأول".

وأشار عمرو موسى، إلى أن المصداقية السياسية المصرية لن تكتمل إلا بالتنفيذ الكامل لخارطة الطريق وإجراء الانتخابات البرلمانية المقبلة، مشددًا على ضرورة تحديد موعد إجراء انتخابات المحليات بعد شهور قليلة من الانتخابات البرلمانية .

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عمرو موسى يؤكد أن العك السياسي سبب ابتعاده عن خوض الانتخابات عمرو موسى يؤكد أن العك السياسي سبب ابتعاده عن خوض الانتخابات



تصل إلى حدود الركبة والتي تتسع مع الكسرات العريضة

ليتيزيا ملكة إسبانيا تلفت الأنظار باختياراتها باللون الأحمر

مدريد - مصر اليوم

GMT 07:02 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

شركة إنجليزية تسعى إلى إطلاق أطول رحلة بحرية
  مصر اليوم - شركة إنجليزية تسعى إلى إطلاق أطول رحلة بحرية

GMT 17:04 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

إليك أغلى وأبرز 5 منازل للمشاهير حول العالم
  مصر اليوم - إليك أغلى وأبرز 5 منازل للمشاهير حول العالم

GMT 18:51 2019 الثلاثاء ,17 أيلول / سبتمبر

أول رد من حمو بيكا بعد شائعة وفاته
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon