توقيت القاهرة المحلي 23:08:55 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكد أن الضربات الجوية المصرية ستتكرر عند الضرورة

عبد الله الثني يعترف بوجود ضغوط دولية لإشراك "الإخوان" في الحكومة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عبد الله الثني يعترف بوجود ضغوط دولية لإشراك الإخوان في الحكومة

عبد الله الثني
القاهرة ـ سعيد فرماوي

اعترف رئيس الوزراء الليبي عبد الله الثني، بأن هناك ضغوطًا دولية هائلة تمارس على حكومته، وعلى مجلس النواب المنتخب، من جهات قال إن لها مصالح في ليبيا تريد تأمينها، من أجل إشراك الإخوان والمجموعات الموجودة في طرابلس في حكومة الوحدة الوطنية المرتقبة.

وأضاف الثني، إن بلاده تتطلع إلى مواقف عربية داعمة للموقف الشرعي الليبي، حيث لا تراهن كثيرًا على مجلس الأمن والغرب في تحقيق أمن واستقرار ليبيا، محذرًا فى الوقت ذاته من أنه إذا لم تتم مكافحة التطرف في ليبيا سيتمدد، بل وسيعبر، ليس فقط إلى دول جوارها ، بل عبر المتوسط ، إلى الدول الأوروبية في عقر دارها. حسبما نشرت جريدة الأهرام.

وأوضح الثني أن حكومته لم تقاطع الحوار الذي ترعاه الأمم المتحدة أو توقف مشاركتها فيه ، ولكنها علقت الحوار بعد الاحداث الأخيرة في مدينة القبة الليبية، وطلبت من أعضاء مجلس النواب سحب ممثليها في الحوار العودة للتشاور معهم، وأوضح أن الحوار قد يسير بوتيرة أسرع الأيام القادمة.

وأكد الثني أن الإخوان والجماعات المتطرفة الأخرى عندما فقدوا القدرة على الفوز بثقة الشعب في انتخابات مجلس النواب سعوا لخلق فزاعة التطرف، وتشكيل قوة "فجر ليبيا" لإعادة الأمن للعاصمة كغطاء سياسي لهم.

وشدد الثني أنه إذا لم تتكثف الجهود المصرية والتعاون مع ليبيا لمحاصرة خطر التطرف، سيكون هذا التطرف خطرًا على أمن واستقرار مصر .

وأضاف الثني: أن الضربات الجوية المصرية في ليبيا ستتكرر إذا استدعى الأمر، وأن هناك تنسيقًا كاملًا بهذا الشأن بين الحكومتين ، قائلًا، "مصيرنا في مصر وليبيا واحد ، ويجب أن نكثف الجهود للقضاء على الإرهاب ،نحن في خندق، وكل الظروف المحيطة والتحالفات الإقليمية والدولية تستدعي تعاونا أوثق".

وتابع الثني: يجب أن نعتمد على أنفسنا كما دعا الرئيس عبد الفتاح السيسى بإنشاء قوة عربية مشتركة، تكون هي نقطة البداية، وأكد لن نقف مكتوفي الأيدي أمام قرارات ظالمة تساوي بين الضحية والجلاد، بين حكومة شرعية وجماعات متمردة ، وسنتجه بكل السبل للحصول على السلاح وبسط سيطرتنا على جميع الأرض الليبية.

وأكد الثني أن حوار جنيف لن يعرقل مبادرة دول الجوار، ومصر على رأس مبادرة دول الجوار ، وهي مسؤولة عن الملف الأمني، وهناك اجتماع سيعقد قريبًا في تشاد لكل دول الجوار، ولكنه أكد أن القرار بشأن الحل القادم في ليبيا وتشكيل حكومة وحدة وطنية سيكون قرار مجلس النواب والليبيين.

وأوضح الثني أن وضع المصريين في ليبيا من العمال والكوادر الطبية أو الأساتذة جيد في المناطق الآمنة التي تخضع لسلطة الحكومة الليبية الشرعية، وهو سيء فقط في الأماكن غير الآمنة، وخصوصا سرت ودرنة.

وأشار الثني إلى أن التحقيقات تسير في إطار اللجنة التي شكلتها الحكومة الليبية لتعقب الجناة في حادث استهداف تنظيم داعش للمصريين في ليبيا، وهناك شقان لهذا اللجنة، شق يتبع وزارة العدل المتحدة، وآخر يتبع وزارة الداخلية، مؤكدًا أن المصريين والأقباط ليسوا مستهدفين وحدهم، وإنما في إطار استهداف مجمل الشعب الليبي والمقيمين على الأراضي الليبية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبد الله الثني يعترف بوجود ضغوط دولية لإشراك الإخوان في الحكومة عبد الله الثني يعترف بوجود ضغوط دولية لإشراك الإخوان في الحكومة



أثناء حضورها حفل زفاف مصممة الأزياء ميشا نونو

إيفانكا ترامب تستعير فستانًا جذابًا ارتدته والدتها عام 1991

واشنطن ـ مصر اليوم

GMT 18:38 2019 الأحد ,22 أيلول / سبتمبر

بيان عاجل من القوات المسلحة

GMT 23:07 2019 الأربعاء ,04 أيلول / سبتمبر

برج العرب يقترب من استضافة نهائى كأس مصر

GMT 23:09 2019 الأربعاء ,04 أيلول / سبتمبر

دجلة يواجه اف سي مصر وديًا بعد إلغاء مواجهة السويس

GMT 20:12 2019 الأربعاء ,04 أيلول / سبتمبر

حرس الحدود ينجح في التعاقد مع أحمد شرويدة

GMT 18:37 2019 الأربعاء ,04 أيلول / سبتمبر

سموحة يفسخ تعاقده مع رمزي خالد بعد شهر من التوقيع

GMT 12:29 2019 الخميس ,05 أيلول / سبتمبر

6 روايات في القائمة القصيرة للفوز بـ«البوكر»
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon