توقيت القاهرة المحلي 02:19:20 آخر تحديث
  مصر اليوم -

أكّدت مصادر مطّلعة أنّه لا يمثل أمانة المجلس وأنه أحاديّ الجانب

بيان مجلس التعاون الأول في الشأن المصري يسبب امتعاضًا خليجيًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بيان مجلس التعاون الأول في الشأن المصري يسبب امتعاضًا خليجيًا

مجلس التعاون لدول الخليج العربية
القاهرة ـ سعيد فرماوي

خلق البيان الأول، الصادر عن الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، امتعاضًا خليجيًا. وكشف مصدر مطلع، أنه أصدر بطريقة أحادية، مبرزًا أن دول الخليج دائمًا ما تؤكد وقوفها ودعمها الكامل للحكومة والشعب المصري.

ولفت المصدر إلى أنه "جرت العادة عند صدور البيانات من أمانة مجلس التعاون أن تكون باتفاق خليجي"، مبيّنًا أنه "إذا كان الموقف تعرضت له دولة من أعضاء مجلس التعاون لدول الخليج العربية فإن وزارة خارجية البلد هي الجهة المعنية بالرد، وهي التي تقوم بدورها في الدفاع عن مصالحها".

وأضاف "هناك بعض القضايا المتفق عليها مسبقًا بين دول المجلس، إلا أنه في ما يتجدد من قضايا فإن العادة جرت أن يستمزج الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي رأي الدول الأعضاء بالقضايا غير المتفق عليها مسبقًا، أو الأحداث الآنية، وما يستجد على الساحة".

وأبرز أنّ "البيان كان معدًا سلفًا، وتم إرساله لأمانة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، التي بدورها بثته على موقعها الرسمي ووكالات الأنباء الخليجية".

ومن جانب آخر، اعتبر الناطق باسم وزارة الخارجية المصرية السفير بدر عبدالعاطي، في تصريح صحافي، أنّ "ثبات العلاقات الخليجية المصرية أمرًا طبيعيًا"، واصفًا العلاقات بـ"الأبدية ولا تقتصر على المصالح المشتركة وإنما المصير والهوية المشتركة".

وأضاف عبد العاطي، التواصل بين الطرفين لا يمكن أن يتأثر بأمور تحدث هنا وهناك، مبينًا أن "أطرافًا تحاول النفاذ في تلك العلاقات".

ومن جهة أخرى، أعلن مصدر خليجي، في تصريح صحافي، أنّ الخلاف بين مصر وقطر ثنائي، ولا يطغى على أجواء العلاقات بينها وبين دول الخليج". وأكّد أنه "لا يصل لموقف جماعي"، مبينًا أنّ "الدوحة والقاهرة أبدتا حسن النية للتقارب وإزالة مكامن الخلاف، بعد إبرام اتفاق الرياض التكميلي".

وكشف أنّ الجهود الخليجية مستمرة لتصفية الأجواء السياسية بين مصر وقطر، على الرغم من التراشق الذي جرى بين البلدين، في أعقاب اتهام مندوب مصر لدى الجامعة العربية لقطر بدعم التطرف، وهو الأمر الذي وجد احتجاجًا قطريًا، نجم عنه استدعاء سفير الدوحة لدى مصر للتشاور.

وفي السياق ذاته، كان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبد اللطيف الزياني، قد أكّد في بيان أصدره، أنّ دول المجلس دائمًا ما تسعى إلى دعم ومؤازرة مصر، بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي، في المجالات كافة، وهذا ما تترجم في اتفاق الرياض، وملحقه التكميلي، الذي وقعه قادة دول المجلس، لإدراك القادة لأهمية التلاحم والتكامل مع مصر الشقيقة، باعتبار أن أمن واستقرار مصر من أمن واستقرار دول الخليج، لاسيما في ضوء الظروف الدقيقة والحساسة التي تمر بها المنطقة والعالم بأسره، والتي تستدعي الترابط الوثيق بين الأشقاء جميعًا".

وأردف الزياني أنَّ "دول المجلس أكدت وقوفها التام مع مصر وشعبها الشقيق في محاربة التطرف، وحماية مواطنيها في الداخل والخارج، وتؤيد ما تتخذه من إجراءات عسكرية ضد الجماعات المتشددة في ليبيا، بعد العمل البربري الذي قام به تنظيم داعش المتطرف، بذبح 21 مصريًا في الأراضي الليبية".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بيان مجلس التعاون الأول في الشأن المصري يسبب امتعاضًا خليجيًا بيان مجلس التعاون الأول في الشأن المصري يسبب امتعاضًا خليجيًا



تخطف الأنظار بالتصاميم المميزة والأزياء اللافتة

ليدي غاغا بإطلالات مميزة خلال إطلاق خطّ مستحضرات التجميل

واشنطن ـ مصر اليوم

GMT 10:40 2019 الثلاثاء ,03 أيلول / سبتمبر

مهرجان القلعة يهزم حفلات الساحل بـ«20 جنيه»

GMT 20:33 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

عطور فخمة للخريف بخلاصة الأزهار

GMT 13:50 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

إطلالات الجامعة على طريقة الفاشينيستا روز

GMT 20:48 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

مجموعه من تسريحات الشعر الشبابية للجامعة

GMT 20:05 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

20 موديل شنط جامعه ذات حجم كبير تساع كل الأغراض

GMT 15:23 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

إكسسوارات التسعينيات هل ستعود في 2020

GMT 16:03 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

المكياج المناسب للبشرة السمراء من نعومي كامبل

GMT 17:40 2019 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

اللون الأحمر يتربَّع على عرش موضة ألوان خريف 2019
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon