توقيت القاهرة المحلي 15:54:19 آخر تحديث
  مصر اليوم -

عقب تأجيل الانتخابات البرلمانية لتعديل قانون الدوائر

الأحزاب تكرّس جهودها لدعم المؤتمر الاقتصادي وتطالب بتحقيق العدالة الاجتماعية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأحزاب تكرّس جهودها لدعم المؤتمر الاقتصادي وتطالب بتحقيق العدالة الاجتماعية

مؤتمر الاقتصادي في شرم الشيخ
القاهرة - فريدة السيد

تكرّس الأحزاب السياسية جهودها للترويج للمؤتمر الاقتصادي في شرم الشيخ، بعد تأجيل الانتخابات البرلمانية المقبلة.

ودعا حزب الوفد، رجال الأعمال والمستثمرين المصريين لدعم هذا المؤتمر.

وشددّ الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، على ضرورة تحقيق العدالة الاجتماعية، وعدم الاكتفاء بتذليل العقبات أمام المستثمرين ورجال الأعمال .

وأكدّ الحزب، أنه يدعم المؤتمر، مبديًا ترحيبه  بالاستثمار الأجنبي ومناخ ملائم يضمن له حقوقه في ظل التزامه بالقانون وبمسؤوليته تجاه المجتمع والبيئة والعمالة الوطنية.

ووضع الحزب عددًا من الشروط لإنجاح مؤتمر شرم الشيخ وفق ورقة أعدها نائب رئيس الوزراء الأسبق الدكتور زياد بهاء الدين.

 وأوضح بهاد الدين تلك الشروط، قائلًا "ينجح المؤتمر في تحقيق أهدافه الاقتصادية والاجتماعية من خلال عدم الاكتفاء بمجرد الإعلان عن فرص استثمارية ومشاريع متفرقة، وإنما ينبغي أن تفصح الحكومة عن سياساتها وبرامجها الاقتصادية، وكذلك في التعامل مع عجز الموازنة".

وشددّ بهاء الدين على ضرورة أن تعلن الحكومة عن سياستها الضريبية، وفي  التعامل مع سوق الصرف ومواجهة  استمرار معدل البطالة في الارتفاع، محذرًا من العودة للسياسات المنحازة للقادرين على حساب غير القادرين.

وبيّن أهمية تطبيق الدولة برنامج حماية اجتماعية متكامل يوفر فرصًا للعمل، والمسكن، والوجبة المدرسية والرعاية الصحية، والدعم النقدي للأسر الأكثر فقرًا والعاطلين. 

وطالب الحزب المصري الديمقراطي، الحكومة أن تضع ثقلها واهتمامها ليس فقط بما يحقق مصالح كبار المستثمرين من مصر وخارجها، وأن تعطي الأولوية لصغار المستثمرين والصناعات المتوسطة والصغيرة لأنها القادرة على إيجاد فرص عمل كافية للشباب وعلى تحقيق العدالة الاجتماعية في ظل اقتصاد السوق الاجتماعي. 

ودعا الحزب، الحكومة إلى التريث في إصدار القوانين والقرارات الاقتصادية غير المدروسة، مضيفًا أن "مشروع القانون الذي أقرته الحكومة وأرسلته إلى رئيس الجمهورية لإصداره لا يقدم جديدًا ولا يحل مشاكل الاستثمار، بل يزيدها تعقيدًا عن طريق فتح باب المحاباة والواسطة والفساد في تقديم الحوافز دون ضوابط واضحة.

يضاف إلى ذلك تخصيص أراض للاستثمار بعيدًا عن قوانين حماية المال العام، وتمكين هيئة الاستثمار من فرض ولاية رقابية على مشاريع الاستثمار بما يتعارض مع صلاحيات واختصاصات الجهات الحكومية المختصة قطاعيًا. 

ويعقد حزب "المصريين الأحرار"، مؤتمره العام خلال أيام ليعلن عن تصوره للمؤتمر الاقتصادي وبرنامجه أيضًا المقرر أن ينافس به في الانتخابات البرلمانية.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الأحزاب تكرّس جهودها لدعم المؤتمر الاقتصادي وتطالب بتحقيق العدالة الاجتماعية الأحزاب تكرّس جهودها لدعم المؤتمر الاقتصادي وتطالب بتحقيق العدالة الاجتماعية



تمتلك "ستايل" جذابًا وبعيدًا تمامًا عن التكرار والروتين

طُرق تنسيق الجمبسوت بإطلالات مِن وحي أوليفيا باليرمو

واشنطن ـ مصر اليوم

GMT 13:21 2019 الأحد ,29 أيلول / سبتمبر

كيف ساعدت رباعية الاهلي في كانو رينيه فايلر ؟

GMT 02:01 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

كرسي هوكينغ وأكاديمية زويل

GMT 00:42 2020 الأحد ,10 أيار / مايو

بيراميدز يضم أحمد فتحي رسميا

GMT 05:04 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

الفنانة زينة ترد على سؤال خاص بـ "أحمد عز"

GMT 03:23 2020 الثلاثاء ,14 إبريل / نيسان

شاب يمزق زوجته إلى 20 قطعة بعد أيام من ولادتها توأم

GMT 01:46 2020 الأربعاء ,11 آذار/ مارس

إصابة وزيرة الصحة البريطانية بفيروس كورونا

GMT 12:53 2020 الأربعاء ,22 كانون الثاني / يناير

تناول الثوم خطرٌ على مرضى الكبد وللأصحّاء كمية مُوصَى بها

GMT 10:04 2020 الخميس ,30 إبريل / نيسان

اعتماد 6 أعراض جديدة "دفعة واحدة" لكورونا
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon