توقيت القاهرة المحلي 15:43:41 آخر تحديث
  مصر اليوم -

"حط التاتش بتاعك" الخيميائى لباولو كويلو رواية واحدة وثلاثة أسماء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حط التاتش بتاعك الخيميائى لباولو كويلو رواية واحدة وثلاثة أسماء

رواية حط التاتش بتاعك
أحمد منصور ـ مصر اليوم

رواية "الخيميائى" للكاتب البرازيلى باولو كويلو صدرت عام 1988 عن دار هاربر كولنز البرتغالية، من أكثر الروايات التى حققت نجاحًا عالمياً باهراً، وتم ترجمتها لحوالى 80 لغة، ما جعلها تدخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية لأكثر كتاب مترجم لمؤلف على قيد الحياة، وبيع منها 210 ملايين نسخة فى أكثر من 170 بلدًا، وأصبحت الرواية فارقة فى حياة الكاتب لدرجة أنها جعلت كاتبها من أشهر الكتاب العالميين، وأكثر الكتاب مبيعًا فى العالم.
 
رواية "الخيميائى" للكاتب البرازيلى باولو كويلو فى ترجمتها للعربية حدثت أشياء غريبة، حيث تم نقلها للجمهور العربى بشكل مختلف، فصدرت بعدة أسماء هى "الخيميائى، والكيميائى، وساحر الصحراء".

رواية "الخيميائى"، الصادرة عن شركة المطبوعات للنشر والتوزيع، وعنوان الرواية جاء طبقا للترجمة البرتغالية وهى ممارسة قديمة ترتبط بعلوم الكيمياء والفيزياء والفلك والفن وعلم الرموز وعلم المعادن والطب والتحليل الفلسفى، وعلى الرغم أن هذه العلوم لم تكن تمارس بطريقة علمية كما تعرف اليوم إلا أن الخيمياء تعتبر أصل الكيمياء الحديثة قبل تطوير مبدأ الأسلوب العلمى.

كما استخدم الكاتب الكبير بهاء طاهر خلال ترجمته لنفس الرواية التى أصدرتها دار الهلال،  عنونين أحدهما رئيسيا والأخر فرعيًا، فعن الاسم الرئيسى فجاء بعنوان "السيميائى"، وهو علن يدرس أنساق العلامات والأدلة والرموز، سواء أكانت طبيعية أم صناعية. وتُعدّ اللسانيات جزءا من السيميائيات التي تدرس العلامات أو الأدلة اللغوية وغير اللغوية، في حين أن اللسانيات لا تدرس سوى الأدلة أو العلامات اللغوية.

أما عن الاسم الذى أطلق على الرواية فى عنوانها الفرعى للمترجم بهاء طاهر، حيث حملت الرواية فى هذه الطبعة اسم "ساحر الصحراء"، وهو اسم بعيد عن ما تم إطلاقه على الرواية من قبل، فهل حمل الغلاف البرتغالى كلمات إضافية بجانب كلمة "الخيميائى أو السيميائى"، أما أن المترجم هنا استوحى لها اسم جديد نظرًا لطبيعة أجواء الرواية، أو ربما رأى أن الكثير من الممكن أن يشد انتباههم هذا الاسم عن ما تم إطلاقه من قبل.

رواية "الخيميائى أو السيميائى أو ساحر الصحراء" تدور حول قصة الراعى الأندلسى "سانتياجو" الذى مضى فى البحث عن حلمه المتمثل بكنز مدفون قرب أهرامات مصر، بدأت رحلته من إسبانيا عندما التقى الملك "ملكى صادق " الذى أخبره عن الكنز، عبر مضيق جبل طارق، مارا بالمغرب، حتى بلغ مصر وكانت تواجهه طوال الرحلة إشارات غيبية.

وفى طريقه للعثور على كنزه الحلم، تقع له أحداث كثيرة كل حدث منها استحال عقبة تكاد تمنعه من متابعة رحلته، إلى أن يجد الوسيلة التى تساعده على تجاوز هذه العقبة، يسلب مرتين، يعمل فى متجر للبلور، يرافق رجلا إنجليزيا يريد أن يصبح خيميائياً، يبحث عن أسطورته الشخصية، يشهد حروبا تدور رحاها بين القبائل، إلى أن يلتقى "الخيميائى" عارف الأسرار العظيمة الذى يحثه على المضى نحو كنزه، فى الوقت نفسه يلتقى "فاطمة" حبه الكبير، فيخلق فى داخله صراع بين البقاء إلى جانب حبيبته، ومتابعة البحث عن كنزه، تنصحه فاطمة بالمضى وراء حلمه وتعده بانتظاره فى الصحراء، خلال هذه الأحداث تتوصد الرابطة بين هذا الراعى والكون حتى يصبح عارفا بلغة الكون فاهما لعلاماته.

وتبلغ الرواية حبكتها عندما تقبض إحدى قبائل الصحراء على سانتياغو ومرافقة الخيميائى حيث توضع العلاقة بين سانتياغو والكون على المحك، لكنه ينجح فى الاختبار وينجو من الموت، يتابع بعدها الرجلان رحلتهما حتى يصل وحده أخيرا إلى الأهرامات ليكتشف أن ما ينتظره هو علامة أخرى ليصل لكنزه.

وقد يهمك أيضًا:

الشاعرة أمينة عبد الله تتقمص شخصية الكاتب الروسي تشيكوف

أمير مصطفى يُطلق ديوانه الأول "4 وشوش غيري" بروح جاهين

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حط التاتش بتاعك الخيميائى لباولو كويلو رواية واحدة وثلاثة أسماء حط التاتش بتاعك الخيميائى لباولو كويلو رواية واحدة وثلاثة أسماء



GMT 00:16 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

قصيدة بمناسبة عيد المولد النبوي الشريف

GMT 16:45 2019 الثلاثاء ,08 تشرين الأول / أكتوبر

على مفترق يسمونه حضارة وجدتني تائهة

GMT 13:50 2019 الإثنين ,30 أيلول / سبتمبر

فتاة القطار

GMT 18:18 2019 السبت ,20 تموز / يوليو

ســاق علــى ســـاق

قدمن مقاطع فيديو نجحت في تحقيق الملايين من المشاهدات

تانا مونجو تخطف الأنظار في حفل "يوتيوب"

واشنطن ـ مصر اليوم

GMT 13:22 2019 الأحد ,15 كانون الأول / ديسمبر

إجلاء ركاب طائرة من مخارج الطوارئ في مطار سيدني
  مصر اليوم - إجلاء ركاب طائرة من مخارج الطوارئ في مطار سيدني

GMT 18:37 2019 الجمعة ,13 كانون الأول / ديسمبر

الأرصاد توضح حقيقة تعرض مصر لـ"سحابة السوبر سيل"

GMT 06:34 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

معلومات مثيرة ومفاهيم خاطئة لم تكن تعرفها عن الشاي الساخن

GMT 16:52 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تستعد لإطلاق قمر "طيبة 1" لتأمين الاتصالات مساء الثلاثاء

GMT 14:54 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

"سوني" تتحدى بأقوى هواتف "إكس بيريا" المقاومة للماء والغبار

GMT 20:26 2019 الإثنين ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بيراميدز يواصل استعداداته لمواجهة أسوان في الدوري

GMT 08:09 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

مناقشة "دارت بنا الدنيا" في قصر ثقافة ديرب نجم

GMT 21:56 2019 الخميس ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

شوقي غريب يُؤكِّد موافقته على ضمّ محمد صلاح في طوكيو "بشرط"

GMT 07:48 2019 الأربعاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

"بورشه تايكان" تتفوق في سرعة الشحن على سيارات تيسلا
 
Egypt-today

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon