توقيت القاهرة المحلي 23:34:02 آخر تحديث
  مصر اليوم -
تحديد موقع تحطم طائرة رئيسي "بدقة" واجتماع أزمة طارئ للمسؤولين وزارة الداخلية الإيرانية تعلن أنه تم تحديد سقوط طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في دائرة قطرها كليومترين ويتواجد في المنطقة قوات من الجيش والشرطة والحرس الثوري ، والهلال الأحمر الإيراني ينفي العثور على طائرة الرئيس حتى الان .الأمر الذي يفسّر حصول إرت هيئة الطوارىء التركية تعلن أنها أرسلت إلى ايران طاقما للإنقاذ مؤلفا من ٦ مركبات و٣٢ خبيرا في البحث و قد تحركوا من منطقة بان الحدودية مع إيران بعد أن طلبت طهران من تركيا إرسال طائرة للبحث الليلي وتتمكن من الرؤية الليلية وفريق للمساعدة. نور نيوز عن الهلال الأحمر الإيراني أنه لم يتم العثور على طائرة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي حتى الأن التلفزيون الإيراني الرسمي يعلن أنه تم العثور على الطائرة التي كانت تقل الرئيس الإيراني بعد ان هبطت إضطراريا الهلال الأحمر الإيراني وفرق الإنقاذ تعثر على حطام طائرة الرئيس الإيراني وفقاً ما نقله تلفزيون العالم الرسمي الإيراني الرئاسة الإيرانية تقول أن هناك آمال جديدة بإمكانية نجاة رئيسي واثنان من ركاب الطائرة يتواصلون مع الأجهزة الأمنية المفوضية الأوروبية تفعّل خدمة الخرائط بالأقمار الاصطناعية لمساعدة فرق الإنقاذ في البحث عن موقع طائرة الرئيس الإيراني نائب مدير عمليات الإنقاذ يعلن أنه تم التعرف على الإحداثيات الأولية لموقع حادث طائرة الرئيس الإيراني الاتحاد الأوروبي يقدم مساعدة بخدمة المسح الجغرافي لحالات الطوارئ بعد طلب إيراني
أخبار عاجلة

أبيات جميلة لشعراء عرب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أبيات جميلة لشعراء عرب

جهاد الخازن
بقلم : جهاد الخازن

رشيد نخلة قال:

وقفت بقربها وقلت "العوافي" / قولي وين كنت ولا تخافي

قالت شافني مجنون ليلى / وسأل عنك عطيتو شرح كافي

أما أحمد الصافي النجفي فله:

يا دولة قد شقينا / بها على حالتيها

بالأمس منها بكينا / واليوم نبكي عليها

نبكي عليها ولكن / بلاؤها من يديها

جبران خليل جبران قال في رثاء فرح أنطون:

فيك خطب العُلى فدح / إذ توليت يا فرح

عثرة دون روعها / عثرة النسر إذ جنح

إن فألا به دعوك / تناهى الى ترح

بُح صوت لأمة / أسف الفضل أن يبح

يا له كوكبا خبا / يا له متعبا نزح

فؤاد جرداق قال:

يا حبَّذا وطني على علاته / مهما تمادى بالخنى جاسوسه

أما محمد علي الحوماني فله:

فأنت إذا جئت دار العلوم / رأيت الجهالة عنوانها

وكيف تنير وكف السياسة / أودت بمن شاد بنيانها 

إذا ما احتفت برجال العلوم / بلاد فبشّر بعمرانها

وإن خذلت أمة ساهرا / عليها فأنذر بخذلانها

وقال أحمد فارس الشدياق صاحب مجلة "الجوائب" مهاجماً بطرس البستاني:

ألا قولوا لعاث في الجنان / يعيث تعست انك شرجان

عهدتك قبل نهاقاً ولكن / أراك اليوم نبّاح الزمان

نبحتَ عليّ من بعدٍ وترجو / نجاتك من يديّ على أمان

وتدري ما اكتسبت من المخازي / وتعلم أن شانك غير شاني 

رد عليه خليل اليازجي:

ولغتَ من السفاه ورحت تعوي / وهل تخشى الأسود عواء عاوي

تكشر عن نيوبك حين تعدو / وتنتحل الزئير وأنت "واوي"

قال شاعر:

إن النساء كأشجار نبتن معاً / منهن مرّ وبعض المر مأكول

إن النساء متى ينهين عن خلقٍ / فإنه واجب لا بد مفعول

فما وعدنك من شر وفينَ به / وما وعدنك من خير فمأجول

وقال غيره:

أماوي ما يغني الثراء عن الفتى / إذا حشرجت يوما وضاق بها الصدر  

قال امرؤ القيس:

وجدك لو شيء أتانا رسوله / سواك ولكن لم نجد لك مدفعا

فبتنا تصد الوحش عنا كأننا / قتيلان لم يعلم لنا الناس مصرعا

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أبيات جميلة لشعراء عرب أبيات جميلة لشعراء عرب



GMT 14:47 2023 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

القلب الممتلىء بالوجع

GMT 09:51 2023 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

لم يعد مهمّاً بعد اليوم أن يحبّنا أحد

GMT 13:34 2023 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

السقيفة الملعونة

GMT 12:21 2023 السبت ,26 آب / أغسطس

أنت الوحيد

GMT 12:26 2023 الإثنين ,10 تموز / يوليو

لن أرحلَ

الفساتين الطويلة اختيار مي عمر منذ بداية فصل الربيع وصولًا إلى الصيف

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 18:57 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

فنانة لبنانية أنهكها العمر ولم تعد تستطيع الحراك

GMT 05:22 2018 الإثنين ,26 آذار/ مارس

سان جيرمان يُغري أنطونيو كونتي براتب ضخم

GMT 05:34 2018 الأربعاء ,07 آذار/ مارس

كايا جيربر تخطف الأنظار بإطلالة من "شانيل"

GMT 11:10 2018 الخميس ,25 كانون الثاني / يناير

لورا ويتمور تجذب الأنظار إلى إطلالاتها السوداء

GMT 09:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

تعرفي على كيفيّة العناية بالشعر القصير لينمو بكثافة

GMT 22:12 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

الإنتاج الحربي يتخطى دجلة بهدفين دون رد فريق

GMT 17:30 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

لوكاكو يتطلع لتوقيع عقد رعاية مع إحدى الشركات الرياضية
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon