توقيت القاهرة المحلي 13:19:06 آخر تحديث
  مصر اليوم -

"الكيرم" و"البلوت" تنافسان الألعاب الإلكترونية على اهتمام السعوديين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الكيرم والبلوت تنافسان الألعاب الإلكترونية على اهتمام السعوديين

فيروس كورونا
الرياض ـ مصر اليوم

يسمي السعوديون الألعاب القديمة «ألعاب جيل الطيبين»، وهو الجيل المولود في عقدي السبعينات والثمانينات، والذي اشتهر بحب الألعاب الجماعية والورقية. وهي ألعاب اختفت لفترة طويلة، لكنها تعود هذه الأيام لتلقى رواجاً كبيراً، في ظل التحرزات التي اتخذتها البلاد للوقاية من انتشار فيروس كورونا وفرض حظر التجوّل الجزئي، الأمر الذي أعاد الوهج للألعاب القديمة التي تنعش أجواء الجلسة المنزلية.

وأشهر هذه الألعاب هي لعبة (الكيرم) التي نفدت من الكثير من المتاجر هذه الأيام لكثرة الطلب عليها، وأصبح السؤال عن أماكن الحصول عليها رائجاً في منصات التواصل الاجتماعي، وهي لعبة تُلعب على طاولة خشبية مربعة، وتشبه في طريقة اللعب لعبة البلياردو.

وتعزز حضور أيضا لعبة (البلوت) وهي من الألعاب الورقية المنتشرة في المجتمع السعودي، ويرتبط تاريخها بتاريخ لعبة البلوت الفرنسية. إلى جانب لعبة (أونو) الأميركية، التي تعد من أكثر الألعاب الورقية انتشاراً حول العالم.

واستثماراً لحنين الكثيرين لمثل هذه الألعاب الكلاسيكية، اتجهت شابتان سعوديتان إلى تأسيس مشروع يعيد إحياء ألعاب الطيبين بصورة عصرية، في شركة حملت أيضا مسمى لعبة قديمة (حجرة ورقة مقص). وتحكي رولا بادكوك، رئيس صانعي الألعاب في الشركة، قصة هذا المشروع لـ«الشرق الأوسط» قائلة: «اللعب مهم جدا على الجانب الشخصي، والدراسات تثبت أثره الإيجابي على الصحة النفسية».

من ناحية ثانية، لا يمكن إغفال شعبية الألعاب الإلكترونية التي زاد رواجها هي الأخرى بسبب كورونا، حيث يجد كثير من الشباب والأطفال في هذه الألعاب الملاذ الأمتع لتمضية الوقت أثناء جلوسهم في البيت.

وزادت الألعاب الإلكترونية من استهلاك الإنترنت حيث أظهرت هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية أول من أمس، في تقريرها لمؤشرات خدمات الاتصالات عن زيادة في استخدام الإنترنت المتنقل والثابت في السعودية عن ارتفاع معدل الاستهلاك اليومي للبيانات على شبكات الإنترنت المتنقل والثابت في المملكة بنسبة 33 في المائة عن متوسط شهر فبراير (شباط) الماضي، واحتل (بلايستيشن) المرتبة الثالثة في قائمة المؤشرات لأعلى خمسة تطبيقات استهلاكاً للبيانات في السعودية بنسبة 7.8 في المائة.

قد يهمك أيضاً :

مؤلفات عصر الباروك في حفل في دار الأوبرا الأربعاء

"أوبريت الليلة الكبيرة" على مسرح سيد درويش في الإسكندرية

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الكيرم والبلوت تنافسان الألعاب الإلكترونية على اهتمام السعوديين الكيرم والبلوت تنافسان الألعاب الإلكترونية على اهتمام السعوديين



لتظهري بمظهر هادئ وغير صاخب وغير مُبالَغ به

إطلالات مميَّزة وجريئة لـ"ناعومي كامبل" باللون الأبيض الزاهي

القاهرة - مصر اليوم

GMT 06:15 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف على أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من "أثينا"
  مصر اليوم - تعرف على  أفضل 5 جزر سياحية رائعة قريبة من أثينا
  مصر اليوم - تعرّفي على الأخطاء الشائعة لتتجنّبيها في ديكور غرفة النوم

GMT 05:28 2020 الجمعة ,23 تشرين الأول / أكتوبر

تعرّف على حكاية "قزم الحظ" وحقيقة تحقيقة للمفاجآت
  مصر اليوم - تعرّف على حكاية قزم الحظ وحقيقة تحقيقة للمفاجآت

GMT 01:13 2020 الخميس ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تحقيقات حادثة "زنا المحارم" في الجيزة تكشف عن وقائع جديدة

GMT 16:50 2020 الثلاثاء ,17 آذار/ مارس

3 إصابات جديدة بكورونا في المنوفية

GMT 21:22 2020 الإثنين ,13 كانون الثاني / يناير

تسريحات وأكسسوارات تناسب الشعر الأسود

GMT 16:46 2019 الأحد ,06 كانون الثاني / يناير

عجمان تستضيف مهرجان محمد بن زايد للهجن

GMT 22:03 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل أماكن سياحية في باريس دليلك في مدينة الحب

GMT 23:34 2020 الأحد ,17 أيار / مايو

208 إصابات جديدة بفيروس كورونا في الفلبين
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon