توقيت القاهرة المحلي 11:08:53 آخر تحديث
  مصر اليوم -

استهدفت أجهزة الحاسوب المستخدمة للتحكم وحددت 3 خطوات للحماية

دراسة تكشف عن هجمات إلكترونية خبيثة أصابت 26% من مباني الشرق الأوسط الذكية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دراسة تكشف عن هجمات إلكترونية خبيثة أصابت 26% من مباني الشرق الأوسط الذكية

الهجمات الإلكترونية
الرياض ـ مصر اليوم

تعرضت 26.5% من أجهزة الحاسوب المستخدمة للتحكم في أنظمة أتمتة المباني الذكية، إلى نوع من الهجمات الخبيثة في النصف الأول من العام 2019، وفقًا لتقرير استطلع مشهد التهديدات المحدقة بالمباني الذكية أعده مركز الأبحاث الروسي "كاسبرسكي".  وأظهرت الدراسة التي بنى عليها التقرير أنه من غير الواضح ما إذا كانت هذه الأجهزة تتعرض لاستهداف متعمد، إلاّ أنها تصبح من وقت لآخر وجهة لمختلف التهديدات العامة، التي قد يشكل العديد منها، بالرغم من بساطته، خطرًا كبيرًا على عمليات المباني الذكية اليومية.

وتتكون أنظمة أتمتة المباني الذكية، عادة، من أجهزة استشعار ووحدات تحكم تراقب وتؤتمت أنظمة تشغيل المصاعد، والتهوية، والتبريد والتدفئة، وإمدادات الطاقة والمياه، وأجهزة الإنذار بالحريق، والمراقبة بالفيديو، وأدوات التحكم فى الدخول، والعديد من أنظمة المعلومات والأمن المهمة الأخرى.

وتدار هذه الأنظمة ويجرى التحكم فيها من خلال محطات عمل عامة غالبًا ما تكون متصلة بالإنترنت، ويمكن أن يؤدي أي هجوم ناجح على إحدى محطات العمل هذه إلى فشل يصيب أحد الأنظمة الذكية المهمة في المبنى أو عدد منها.

أقرأ أيضًا:

"أبل" تتجاهل ملايين المستخدمين لآيفون في إصدارها الجديد من "iOS 13"

ووجدت الدراسة أن الهجمات الإلكترونية التي قد تسبب مثل هذه الأضرار حقيقة واقعة، استنادًا إلى تحليلات بيانات قيست عن بُعد بعدما عولجت لدى نحو 40 ألف حل اختيرت عشوائيًا من بين الحلول المستخدمة لحماية أنظمة المباني الذكية في أنحاء مختلفة من العالم.

 واستهدِف نحو 12% من جميع أجهزة الحاسوب المستهدفة الخاصة بإدارة أنظمة المباني الذكية، بعينات مختلفة من برمجيات التجسس، وهي برمجيات خبيثة تهدف إلى سرقة بيانات اعتماد الدخول إلى الحسابات وغيرها من المعلومات القيمة، كما جرى اكتشاف وجود ديدان على 20.6% من محطات العمل، في حين تعرضت 5.9% منها إلى هجمات طلب الفدية.

وجاءت غالبية هذه التهديدات من الإنترنت، إذ وردت 23.5% من محاولات الإصابة من الويب، في حين كانت الوسائط المحمولة، كقطع USB الخاصة بالتخزين والأقراص الصلبة الخارجية وغيرها، سبب محاولات الإصابة في 17.6% من الحالات، كما واجه 8.8% من الأجهزة تهديدات أخرى تمثلت بروابط البريد الإلكتروني ومرفقاته.

وبالنظر إلى التوزيع الجغرافي للهجمات حازت إيطاليا على أعلى نسبة من أجهزة الحاسوب الذكية التى هوجمت (48.5%)، تلتها إسبانيا (47.6%) فالمملكة المتحدة (44.4%) فالتشيك (42.1%) ورومانيا (41.7%).

وحددت الدراسة ثلاث خطوات لحماية المباني الذكية من مخاطر الهجمات:

1.  الاعتماد على حلول أمنية تكون مصممة خصيصًا لبيئات العمل المشتملة على نظم الرقابة الصناعية.

2.  إجراء عمليات تدقيق أمني منتظمة للبنية التحتية لتحديد الثغرات المحتملة والتخلص منها.

3.  تزويد فرق الأمن المسؤولة عن حماية البنية التحتية بأحدث المعلومات المتعلقة بالتهديدات.

وقد يهمك أيضًا:

"الأجهزة بمعالجات ARM تحصل على دعم لتطبيقات 64 بت في ويندوز 10

برنامج أساسي في الحاسوب "يتجسس علينا" طوال 18 عامًا

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دراسة تكشف عن هجمات إلكترونية خبيثة أصابت 26 من مباني الشرق الأوسط الذكية دراسة تكشف عن هجمات إلكترونية خبيثة أصابت 26 من مباني الشرق الأوسط الذكية



آخر الصيحات على طريقة الأميرة ديانا وجيجي حديد

تقرير يبرز أن الشورت الرياضى موضة ربيع وصيف 2020

لندن ـ مصر اليوم
  مصر اليوم - هذه طرق إزالة بقع الكلور الصفراء من الملابس الملوّنة

GMT 04:31 2020 الأحد ,10 أيار / مايو

الكركديه لمعالجة تساقط الشعر وتعزيز نموه

GMT 11:36 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

كورونا يعصف بمبيعات السيارات في اليابان

GMT 14:56 2020 الأحد ,12 إبريل / نيسان

كيفية تنسيق موضة الكاروهات

GMT 21:00 2019 الأحد ,27 تشرين الأول / أكتوبر

موتورولا تطلق هاتفين مميزين بأسعار منافسة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon