توقيت القاهرة المحلي 13:54:36 آخر تحديث
  مصر اليوم -

استطاعوا أخذ صور ومشاهدة مقرّبة لأول مرة في التاريخ

العلماء يلقون النظرة الأولى على داخل مذنب من خارج النظام الشمسي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العلماء يلقون النظرة الأولى على داخل مذنب من خارج النظام الشمسي

المجموعة الشمسية
واشنطن ـ مصر اليوم

استطاع علماء الفلك أخذ صور ومشاهد مقربة جدا، لأول مرة في التاريخ، لمذنب من خارج المجموعة الشمسية.وفتح دخول المذنب النجمي الذي يحمل اسم "2I بوريسوف"، نظامنا الشمسي العام الماضي، الأبواب لعلماء الفلك حول العالم لمعرفة الكثير عن الكون والوصول إلى استنتاجات جديدة في علم الفلك.اعتبر العلماء أن هذا المذنب بمثابة "كبسولة زمنية"، يمنكها إعطائهم معلومات وفيرة حول أماكن أخرى خارج مجرتنا، والكشف عن أصلها وتاريخها.ومنذ دخول المذنب لأول مرة في عام 2019، النظام الشمسي، تسببت أشعة الشمس في تخلصه من الطبقات الغازية التي كانت تحيط به منذ ملايين السنين، ما كشف عن أسرار كثيرة كانت مختفيه تحت الغاز.

في ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي، وجه علماء الفلك تلسكوباتهم نحو المذنب الذي يبعد عن الأرض حوالي 190 مليون ميل، لترصد صورا جديدة مخالفة لكل ما سبق من صور في عالم الفلك، وتم تسجيل هذه المشاهد القريبة جدا بواسطة تلسكوبات تشيلي المعروفة باسم "ALMA"، بحسب "سي إن إن".وقال عالم الفلك في مركز "جودارد" التابع لوكالة "ناسا"، مارتن كوردنر، ومؤلف دراسة عن المذنب نُشرت يوم أمس الاثنين: "هذه هي المرة الأولى التي ننظر فيها إلى داخل مذنب من خارج نظامنا الشمسي"، وأضاف "إنه يختلف بشكل كبير عن معظم المذنبات الأخرى التي رأيناها من قبل".

ورصدت التلسكوبات غاز سيانيد الهيدروجين وغاز أول أكسيد الكربون يخرجان من المذنب النجمي بشكل كثيف، واستطاع العلماء تحديد تدفق الغاز من المذنب، الذي يحتوي على كمية عالية بشكل غير معتاد من أول أكسيد الكربون، وهذا يشير إلى أن المذنب ربما يكون قد تشكل في ظروف مختلفة عن تلك الموجودة في نظامنا الشمسي.وقالت العالمة ستيفاني ميلام، هي ومؤلفة مشاركة في الدراسة: "يجب أن يكون المذنب مكونًا من مادة غنية جدًا بجليد أول أكسيد الكربون، وهو موجود فقط في أدنى درجات الحرارة الموجودة في الفضاء، تحت -420 درجة فهرنهايت (-250 درجة مئوية)"، وأضافت "أول أكسيد الكربون شائع في المذنبات، ولكن يبدو أن الكمية هنا تختلف".

يعتقد علماء الفلك أن هذا الاختلاف قد يكون بسبب المنطقة الغامضة التي تشكل بها المذنب، أو عدد المرات التي يقترب فيها المذنب من النجم بسبب مداره. يؤدي هذا النهج "الأقرب" إلى إذابة وإلقاء العناصر الأساسية التي تتبخر منه بسهولة.وبدوره قال كوردنر: "إذا كانت الغازات التي لاحظناها تعكس تركيبة منشأ 2I / بوريسوف ، فإنها تُظهر أنها ربما تكونت بطريقة مختلفة عن مذنبات نظامنا الشمسي، في منطقة خارجية شديدة البرودة من نظام كوني بعيد".يمكن للمذنبات أن تحتفظ بشكل فريد بالمعلومات حول كيفية تشكلها لأنها في معظم الوقت تبقى بعيدة عن النجوم وباردة جدا بما يكفي لتبقى دون تغيير أو تبخر.

وقد يهمك أيضًا:

علماء يكتشفون 18 كوكبًا بحجم الأرض خارج المجموعة الشمسية

"ناسا" تعتزم إرسال أجهزة "روبوت" إلى سطح القمر لنشر "تلسكوبات" على الجانب البعيد

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العلماء يلقون النظرة الأولى على داخل مذنب من خارج النظام الشمسي العلماء يلقون النظرة الأولى على داخل مذنب من خارج النظام الشمسي



اختارت إكسسوارات ناعمة تزيّن بها "اللوك" مثل الأقراط الدائرية

طُرق تنسيق موديلات " السروال " على طريقة الملكة ليتيزيا

مدريد ـ مصر اليوم

GMT 03:38 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" السعودية
  مصر اليوم - اكتشف معالم الطبيعة في تبوك السعودية

GMT 06:03 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
  مصر اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 18:36 2020 السبت ,07 آذار/ مارس

أخطاء يومية خارجة عن الاتيكيت

GMT 04:05 2019 السبت ,29 حزيران / يونيو

نجمات اخترنَ الخروج بالبيجامة وملابس النّوم

GMT 13:07 2020 الثلاثاء ,12 أيار / مايو

"واتس آب" يتيح الاتصال لنحو 50 شخصا عبر الفيديو

GMT 02:21 2020 الإثنين ,27 إبريل / نيسان

سما المصري تؤكد أن فيديوهاتها تسجل أنشطة حياتها

GMT 17:56 2020 الخميس ,23 إبريل / نيسان

السنغال تُسجل حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon