توقيت القاهرة المحلي 17:02:54 آخر تحديث
  مصر اليوم -

مطعم تقليدي في العاصمة الأميركية "واشنطن" يكافح للبقاء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مطعم تقليدي في  العاصمة الأميركية واشنطن يكافح للبقاء

مطعم
واشنطن - مصر اليوم

ملايين المنشآت التجارية حول العالم تأثرت من الإغلاق بسبب انتشار فيروس كورونا، وبعضها لم يستطع النجاة من الضائقة المالية التي تبعت الإغلاق، لكن هناك قصصاً كثيرة عن المنشآت التي نجت حتى الآن وتحاول المقاومة. من تلك المنشآت مطعم للمأكولات الأميركية الجنوبية التقليدية في واشنطن يحاول صاحبه التكيف مع الأوضاع الجديدة التي أضافت عبئاً مالياً جديداً على المطعم.

فقد أجبر وباء «كوفيد – 19» جون غودوين على إغلاق مطعمه الذي يقدم أطباقاً جنوبية رخيصة في واشنطن، وكان كل يوم منذ وصول الفيروس إلى الولايات المتحدة، يأتي لطهو الطعام لعدد صغير من الزبائن، مع إدراكه أن الوجود الضعيف أصلاً لمطاعم تقدم هذه الأنواع من الأطباق معرض للخطر.
وقال غودوين البالغ من العمر 69 عاماً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، «عندما ترفع حالة الإغلاق (...) لن يكون هناك مكان مماثل».

وكان على مطعم «توريز» الواقع في مبنى في أحد الأحياء السريعة التطور في واشنطن، خفض ساعات العمل بسبب ورشة البناء القريبة منه قبل ظهور الوباء. وقد خلقت الأشهر الأخيرة من عمليات الإغلاق تحدياً إضافياً لم ير غودوين مثيلاً له خلال مسيرته المهنية، لكنه تحدٍ يعزم الطاهي على التغلب عليه. تواجه الولايات المتحدة انكماشاً اقتصادياً كبيراً، ويواجه مطعم «توريز» وغيره من الأعمال الصغيرة التي قدرت الحكومة العام الماضي أنها توفر ما يقرب من نصف إجمالي الوظائف، الخطر بشكل خاص.

بدأ غودوين المتخرج في كلية للطهو وأحد قدامى المحاربين في حرب فيتنام، توفير الطعام للكليات التي ارتادها السود تاريخياً في جنوب الولايات المتحدة وإنشاء مطاعم سميت على اسم ابنته توري منذ أوائل الثمانينات مع نحو سبع عمليات منفصلة و250 موظفاً.

وكان العمل ناجحاً، لكن بحلول عام 2005، قرر غودوين وهو من ساوث كارولاينا تقليص الأعمال والعودة إلى موقعه في واشنطن. وأوضح غودوين «نحن نفعل الشيء نفسه الذي تقوم به سلسلة (إيهوب) نوفر وجبة الإفطار». لكن في «توريز» يمكن الحصول على أطباق جنوبية مثل كعكات السلمون وكبد الدجاج. كانت غالبية قاعدة زبائن غودوين في البداية من الأميركيين السود تماشياً مع مدينة كانت في الغالب كذلك. لكن مع زيادة عدد السكان البيض وانتقال الكثير من العائلات السوداء، أصبح زبائن المطعم أكثر تنوعاً. وهو قال «كان يأتي إلينا زبائن كثر. كان المكان مكتظاً في عطلة نهاية الأسبوع. الكثير من الناس من أعراق مختلفة أشخاص من المجتمع...».

تزين جدران المطعم صور لمشاهير وزبائن دائمين جلسوا في المطعم إلى جانب خوذات كرة القدم الأميركية والأحذية ذات الكعب العالي التي جلبها الزبائن. في أحد الأقسام، توجد هدايا تذكارية من الأخويات والجمعيات النسائية في جامعة هوارد التي تقع عبر الشارع.وضع غودوين صوراً لجميع الرؤساء الأميركيين فوق آلة المشروبات الغازية على أمل إعطاء الناس شيئاً يتحدثون عنه.وتابع غودوين «توابل الحياة هي التغييرات التي تقوم بها والتي تكون قادراً على التعامل معها، وعلى الجميع فهم ذلك». وتغير أيضاً مشهد المدينة خارج أبواب المطعم.

على بعد مبنى واحد من مطعم «توريز»، شُيّد مبنى سكني جديد مؤلف من عشرة طوابق من الزجاج والفولاذ حيث تبدأ الإيجارات بأكثر من 2100 دولار شهرياً. قبل أشهر قليلة، خسر المطعم جزءاً كبيراً من موقف السيارات الخاصة به بسبب أعمال البناء الجارية قربه ما أجبر غودوين على خفض ساعات العمل وافتتاحه فقط في عطل نهاية الأسبوع.وبعد تفشي وباء «كوفيد – 19» تقدم غودوين بطلب للحصول على أموال من برنامج حماية الرواتب للبقاء إلا أنه قيل له إن الأموال نفدت من صندوق الإعانات.

وترتبط تجربته بنتائج استطلاع أجرته «غولدمان ساكس» نشر في أبريل (نيسان) يفيد بأن الشركات التي يديرها أميركيون سود تواجه فرصاً أقل في الحصول على موافقة من برنامج حماية الرواتب.وفي الآونة الأخيرة، كان يعمل بخسارة كما اضطر إلى استخدام مدخرات شركته لإبقاء العمل جارياً، لكنه يخطط لفتح أبوابه مرة أخرى بعدما سمحت المدينة للمطاعم بذلك بنصف قدرتها الاستيعابيةوختم قائلاً «لدي الكثير من الإيمان (...) لذلك ليس لدي خوف من أي شيء».

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

مجموعة جميرا تطلق تجربة جديدة كلياً لتناول الطعام على الواجهة البحرية

مطعم يعمل ذاتيا للحد من تفشي كورونا

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مطعم تقليدي في  العاصمة الأميركية واشنطن يكافح للبقاء مطعم تقليدي في  العاصمة الأميركية واشنطن يكافح للبقاء



GMT 01:31 2021 الجمعة ,29 كانون الثاني / يناير

مطعم آكا يعتزم افتتاح أبوابه في ذا بوينت هذا الشتاء

GMT 02:33 2021 الثلاثاء ,26 كانون الثاني / يناير

مطعم ج ز ن بوراك يفتتح أول فرع له في إمارة دبي

GMT 09:32 2021 الجمعة ,22 كانون الثاني / يناير

"أمسات" مطعم مغربي من إبداع حاملي التثلث الصبغي

إطلالات خاطفة لمايا دياب بالفساتين القصيرة

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 08:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
  مصر اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 04:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
  مصر اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 20:21 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

وفاة الفنان المصري الكبير محمد خيري بعد صراع مع المرض

GMT 11:36 2023 الإثنين ,09 كانون الثاني / يناير

توقعات مولود برج العذراء الإثنين 09-01-2023 عاطفيا ومهنيا

GMT 15:24 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

تعرف على الوصية الأخيرة لـ"وحيد حامد" قبل وفاته

GMT 06:38 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تكشف قدرة الأسماك على الحماية من العمى

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الأردنية ريم بوشناق تُواصل تصوير مشاهدها في "البيت الكبير"

GMT 03:58 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة تحضير بروفيترول بالكريمة والفراولة

GMT 12:21 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"أرسنال" يصطدم بـ "توتنهام" ويحاول الفريقان تجنب الهزيمة

GMT 16:54 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أنصار مرشح في كفر شكر يوجهون الناخبين بالتصويت له

GMT 13:13 2021 السبت ,09 تشرين الأول / أكتوبر

واتساب يبدأ في طرح أحدث مزايا الخصوصية لأجهزة آيفون
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon