توقيت القاهرة المحلي 00:02:58 آخر تحديث
  مصر اليوم -

استقالة 5 من أعضاء مجلس "الأهلي" أسلوب الإدارة

وزير الرياضة يعلن أن طاهر وعده بلم الشمل ولكنه خذله

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزير الرياضة يعلن أن طاهر وعده بلم الشمل ولكنه خذله

مجلس ادارة النادي الأهلي
القاهرة – مصر اليوم

شهد النادي الأهلي أحداثا جديدة وتطورات مثيرة، بعد أن تقدم خمسة من أعضاء المجلس باستقالتهم لوزير الشباب والرياضة، وفاجأ كل من, نائب رئيس النادي أحمد سعيد, والأعضاء هشام العامري, وابراهيم الكفراوي, ومحمد جمال هليل, وطاهر الشيخ، الجميع بوصولهم لوزارة الرياضة في التاسعة صباحا وصعدوا مباشرة لمكتب الوزير لتقديم استقالتهم.


وتضمنت الاستقالة أنهم إحتراما لمبادئ النادي التي تربوا عليها فانهم يرفضون التعيين نهائيا وكان صمتهم طوال الفترة الماضية انتظارا لجلسة 28 شباط/فبراير فقط لفرض حالة من الاستقرار دخل القلعة الحمراء في وقت صعب، ولكن بعد تأجيل الجلسة إلى 27 آذار/مارس فأن هناك ضرورة ملحة نحو إعلاء اسم الأهلي وقيمته برفض الوجود في مجلس معين.

ولم يكن وزير الشباب والرياضة المهندس خالد عبدالعزيز يعلم بالإستقالة وفوجئ بوجود الخماسي في مكتبه فأستقبلهم وهو مذهول من الموقف، وأعلنت مصادر خاصة أن الجلسة التي امتدت نحو 90 دقيقة شهدت تقديم خماسي المجلس الأحمر مبررات استقالتهم التي يرون فيها رفضهم للتعيين احتراما للجمعية العمومية التي ترى في هذا الأمر أنه شئ جديد لم نعتد عليه في الأهلي.

وأضافت المصادر أن الخماسي أوضح للوزير أن هناك حالة من الضبابية داخل النادي حيث انه على سبيل المثال يجب عرض الحركة المالية على مجلس الإدارة كل ثلاثة شهور ولكن ذلك لم يتم، وعندما يتم السؤال يتحدث رئيس النادي وأمين الصندوق كامل زاهر في موضوع آخر، والأدهى أنهم لا يعرفون شيئا عن الميزانية التي سيتم عرضها خلال وقت قريب على الأعضاء في الجمعية العمومية المقرر لها 24 و25 آذار/مارس الجاري.

وأوضحت المصادر أن الخماسي أبدوا غضبهم من أسلوب إدارة محمود طاهر الذي ينفرد ومعه مجموعة الخمسة الأخرين بالقرارات دون علمهم وآخرها قرار المدير الفني الجديد مارتن يول والذي تعاقد معه مقابل 200 الف دولار شهريا دون أن ندري من يتحمل تلك المبالغ ومن هم رجال الأعمال وما هي انتماءاتهم.

وشددت المصادر على أن الخماسي رفضوا التراجع عن الاستقالة وتمسكوا بموقفهم أمام ضغوط خالد عبدالعزيز الذي عبر لهم عن صدمته مما يفعله رئيس النادي بقوله نصا: "خذلني وكان من المفترض أن يلم الشمل كما تعهد لي".

وأشارت المصادر إلى أن الوزير أكد للخماسي المستقيل أن أمامهم فرصة لمدة أسبوع للتراجع عن موقفهم وبعدها سيتم قبولها ولكنهم رفضوا وأكدوا أن الاستقالة نهائية واحترامهم لإسم وكيان الأهلي أهم من أي شئ أخر، وسادت حالة من الإرتباك داخل القلعة الحمراء عقب الاستقالة الجماعية التي تقدم بها الخماسي ورفضت إدارة النادي التعقيب عليها بحجة عدم وصول شئ رسمي لها، ولكن بدت حالة من الترنح على محمود طاهر ومجموعته بشكل واضح.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وزير الرياضة يعلن أن طاهر وعده بلم الشمل ولكنه خذله وزير الرياضة يعلن أن طاهر وعده بلم الشمل ولكنه خذله



GMT 08:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
  مصر اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 04:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
  مصر اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 10:11 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري
  مصر اليوم - ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري

GMT 11:44 2023 الإثنين ,09 كانون الثاني / يناير

توقعات مولود برج الدلو الإثنين 09-01-2023 عاطفيا ومهنيا

GMT 06:27 2018 الثلاثاء ,22 أيار / مايو

استبعاد حظر سيارات الديزل القديمة في ألمانيا

GMT 02:30 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

جون تيري يكشف سبب قرار مورينيو بالاستغناء عن بروين وصلاح

GMT 17:15 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

"عبدالعال" يكشف أسباب تمنع تكرار سيول الأردن والكويت في مصر

GMT 11:22 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل خطيرة عن أزمة البنسلين في مصر

GMT 05:01 2020 الجمعة ,11 كانون الأول / ديسمبر

تعرّفي على أبرز الأفكار لارتداء المخمل خلال موسم الشتاء
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon