توقيت القاهرة المحلي 14:21:33 آخر تحديث
  مصر اليوم -

كشف لـ"مصر اليوم" حقيقة الخلاف مع رمضان صبحي

عبد الله السعيد ينفي وجود مؤامرات أو تفرقة في "الأهلي"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عبد الله السعيد ينفي وجود مؤامرات أو تفرقة في الأهلي

لاعب "الأهلي" المصري عبد الله السعيد
القاهرة – خالد الإتربي

أكد لاعب "الأهلي" المصري عبد الله السعيد، أهمية فترة الإعداد التي يخوضها الفريق في الإمارات في الوقت الحالي، قائلًا: "بالطبع المعسكر في صالحنا لأن المدير الفني جوزيه بيسيرو لم يتمكن من التعرف بشكل كامل على اللاعبين وقدراتهم خلال الفترة الماضية التي شهدت مشاركتنا في أربع مباريات بالدوري كونه تسلم المهمة بعد بطولة السوبر مباشرة وبالتالي لم يكن ملما بكل التفاصيل الخاصة ولذلك فهي فرصة جيدة له للتعرف على الفريق".

وأوضح السعيد في مقابلة مع "مصر اليوم" أنَّ المدرب البرتغالي "شخص ودود جدا ويحرص دوما على الحديث مع اللاعبين ويتقرب منهم حتى تتوطد علاقته بالفريق وهو كمدرب يملك إمكانيات فنية متميزة جدا ومتحمس لأبعد الحدود ويسعى بالتأكيد معنا للنجاح وقيادة الفريق نحو إحراز البطولات وعن نفسي هو يحرص أيضا على الحديث معي باستمرار ويفعل ذلك مع كل لاعبي الفريق ويمنحني حرية كبيرة داخل الملعب تجعلني متحرر من أية ضغوط".

وعن أسباب عدم التتويج ببطولات الموسم الماضي قال: "بالفعل أخطأنا في مباريات كثيرة وفقدنا نقاط مهمة لم يكن يجب أن نفقدها حتى في بطولة الكونفدرالية كان يجب أن نكون احرص مما حدث حتى نستمر في البطولة وننافس بقوة للفوز بلقب البطولة للعام الثاني على التوالي ونحن بالفعل تعلمنا مما حدث الموسم الماضي ولدينا حرص كبير إلا يتكرر ما حدث حتى ننافس وبكل قوة على كل البطولات هذا الموسم".

وأضاف أن "الموسم الحالي مازال في بدايته والحديث عن انحصار المنافسة بين "الأهلي" والزمالك سابق لأوانه وبغض النظر عن رحيل فيريرا نحن نركز في فريقنا فقط ونسعى بقوة كما سبق وقلت لك من اجل الفوز ببطولة الدوري واستعادة اللقب الذي خسرناه الموسم الماضي ومن ثم لا نشغل بالنا سوى بأنفسنا، وأؤكد أن الفوز بالسوبر كان مهما جدا لأن الجماهير لم تكن تقبل بأن تخسر ثالث بطولة أمام الزمالك وكان التوفيق حليفنا في اللقاء وهو ما تحدثت عنه من قبل بأن التوفيق مطلوب جدا لأي فريق حتى يحقق الفوز أو البطولات".

وحول رأيه في وقوف رمضان على الكرة قال: "شخصيا أنا ضد وقفة رمضان على الكرة لأنها قد تمثل اهانة للبعض ومن وجهة نظري يمكن أن تهين أو تحقق تفوقا كاسحا على منافسك من خلال هزيمته بأكبر عدد من الأهداف وليس بالوقوف على الكرة لكن رمضان مازال لاعبا صغيرا ولابد أن يتعلم من هذه الدروس، وكما قلت كنا بالفعل يمكن أن نحقق فوز اكبر إذا لم تتوتر الأجواء بسبب تلك الوقفة وعموما في النهاية إننا فزنا بالسوبر وهو الأهم".

وعن ما تردد بوجود مؤامرات في "الأهلي" قال: "أولا وبدون أي تفكير لا يمكن أن تكون هناك مؤامرات في "الأهلي" وهو أمر لم ولن يحدث أبدا ولم يكن هناك توفيق أبدا في هذا الأمر، ولا أعترض أبدا على أي انتقاد من أي مدرب على أداء أو مستوى أو حتى عدم تنفيذ تعليمات داخل الملعب أو حتى تقصير لكن الاتهام بالمؤامرة غير مقبول، وليس صحيحا ولا يمكن أن يكون في "الأهلي" وجود للمؤامرات ومنذ انضمامي للأهلي لم أرَ أي لاعب يقصر في دوره فما بالنا بالحديث عن مؤامرة، المشكلة الأكبر ليست في الاتهام فقط بل في إمكانية تصديق احد هذا الاتهام وهو غير صحيح ولا يمكن أن يوجد في "الأهلي".

وتابع: "الحديث عن أنني اعتديت على مبروك شائعة سخيفة أيضا لا أساس لها من الصحة ولا يمكن أن يصدر مني وطوال فترة وجودي في الملاعب لم يصدر مني أي تصرف مثل هذا وكل ما في الأمر أنني تناقشت معه ويمكن أن يكون ببعض الحدة فقط وهو أمر انتهى من وقتها وكان يمكن أن ينتهي ودون أن يعرف به احد إذا تم علاج الأمر داخل غرف مغلقة بعيدا عن أية مشاكل".

ورفض عبد الله السعيد ما قيل حول التفرقة في المعاملة بين اللاعبين، قائلا: "اسألوا حسام غالي نفسه الذي كثيرا ما تعرض لعقوبات بل وتم سحب شارة الكابتن منه فهل هكذا يكون بعيدا عن الحساب؟ هذا الكلام لا أساس له من الصحة أبدا وهو أيضا كلام غريب جدا ولا يمكن أن يكون له مكان في "الأهلي" لأن "الأهلي" هو الكبير وليس أحد آخر، ومثل هذه الشائعات كانت تخرج عقب أي خسارة للفريق وتجد صدى كبيرا ويمكن أيضا أن يصدقها البعض".

وعن رغبته في الاحتراف قال: "عمليا وبصراحة انتهت فرصتي في الاحتراف في هذا التوقيت وكل تركيزي مع "الأهلي" والمنتخب في هذه المرحلة ولا أفكر في الاحتراف".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عبد الله السعيد ينفي وجود مؤامرات أو تفرقة في الأهلي عبد الله السعيد ينفي وجود مؤامرات أو تفرقة في الأهلي



إطلالات خاطفة لمايا دياب بالفساتين القصيرة

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 08:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
  مصر اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 04:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
  مصر اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 12:29 2023 الإثنين ,30 كانون الثاني / يناير

أديل تخطف الأنظار بإطلالة حالمة في أحدث حفلاتها
  مصر اليوم - أديل تخطف الأنظار بإطلالة حالمة في أحدث حفلاتها

GMT 08:57 2023 الثلاثاء ,31 كانون الثاني / يناير

أفضل الأماكن لقضاء شهر العسل في آذار لأجواء رومانسية ساحرة
  مصر اليوم - أفضل الأماكن لقضاء شهر العسل في آذار لأجواء رومانسية ساحرة

GMT 10:11 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري
  مصر اليوم - ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري

GMT 20:21 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

وفاة الفنان المصري الكبير محمد خيري بعد صراع مع المرض

GMT 11:36 2023 الإثنين ,09 كانون الثاني / يناير

توقعات مولود برج العذراء الإثنين 09-01-2023 عاطفيا ومهنيا

GMT 15:24 2021 السبت ,02 كانون الثاني / يناير

تعرف على الوصية الأخيرة لـ"وحيد حامد" قبل وفاته

GMT 06:38 2017 الأحد ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تكشف قدرة الأسماك على الحماية من العمى

GMT 00:21 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الأردنية ريم بوشناق تُواصل تصوير مشاهدها في "البيت الكبير"

GMT 03:58 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة تحضير بروفيترول بالكريمة والفراولة

GMT 12:21 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"أرسنال" يصطدم بـ "توتنهام" ويحاول الفريقان تجنب الهزيمة

GMT 16:54 2015 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

أنصار مرشح في كفر شكر يوجهون الناخبين بالتصويت له

GMT 13:13 2021 السبت ,09 تشرين الأول / أكتوبر

واتساب يبدأ في طرح أحدث مزايا الخصوصية لأجهزة آيفون
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon