توقيت القاهرة المحلي 08:51:45 آخر تحديث
  مصر اليوم -

اعترف لـ"مصر اليوم" بأنَّ الحضري يستحق لقب الحارس الأول

إكرامي يتقبل دور الرجل الثاني ويدعو إلى عدم محاسبته بالقطعة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إكرامي يتقبل دور الرجل الثاني ويدعو إلى عدم محاسبته بالقطعة

شريف إكرامي
القاهرة - خالد الإتربي

اعترف حارس مرمى الفريق الأول لكرة القدم في النادي "الأهلي" المصري شريف إكرامي، بأن عصام الحضري الحارس الوحيد الذي استحق في فترة من الفترات لقب حارس مصر الأول في المنتخب خلال الفترة من 2006 وحتى 2010 عندما كان يلعب باستمرار في المنتخب دون أن يغيب عن أية مباراة رسمية أو ودية.

وأوضح إكرامي في حوار مع "مصر اليوم"، تعليقا على كونه يعتبر نفسه حاليا الحارس الأول أو الثاني في مصر، أنه لا يحب هذه الألقاب ولا تهمه كثيرا، مؤكدًا أنه لا يوجد حاليا حارس أول وحارس ثانٍ للمنتخب، وأن الحضري هو الوحيد الذي يمكن أن يطلق عليه هذا اللقب في الفترة التي لعب فيها باستمرار مع الفراعنة، الأمر الذي لا ينطبق عليه هو شخصيا أو على أحمد الشناوي حارس "الزمالك" الحالي، والذي يلعب أساسيا مع المنتخب الوطني في هذه المرحلة.

وأشار إلى أنه يتقبل هذا الوضع حاليا، ويحترم وجهة نظر الجهاز الفني للمنتخب بقيادة هكتور كوبر، كما كان الشناوي أو غيره متقبلًا فكرة جلوسه على قائمة الاحتياط لفترة عندما كان إكرامي يلعب باستمرار كحارس أساسي.

ونفى أن يكون هو والشناوي قد اتفقا مع مدرب حراس المنتخب أحمد ناجي أن يتم إتباع سياسة الدور في حراسة مرمى المنتخب، موضحا أن الشناوي يلعب أساسيا حاليا لأنها وجهة نظر ناجي وجهاز المنتخب، وهو أمر يحترمه ويسعى بكل قوة، لأن يستعيد مكانه في حراسة عرين المنتخب، من خلال الاجتهاد في الملعب ونيل ثقة الجهاز الفني، موضحا أنه حتى الساعات الأخيرة قبل أي من مباريات المنتخب لا يكون معروفا من الحارس الذي سيبدأ اللقاء.

وشدد إكرامي على أنه لا يمكن أن يتهرب من المنتخب تعليقا على ما قيل سابقا بأنه هرب من لقاء غانا، الذي انتهى بسداسية شهيرة، بعدما مني مرماه بأربعة أهداف وادعى الإصابة وقتها، قائلًا: "أنا كنت مصابًا فعلًا ولو كنت أريد الهروب، كما يدعي البعض لم أكن لعبت مباراة القطن الكاميروني مع "الأهلي" بعد لقاء غانا بأيام، ولا أشعر بأي تربص بي ولا أهتم بأي انتقادات غير موضوعية أبدا، وكل تركيزي يكون في التدريبات حتى أكون جاهزا في أي وقت للمشاركة سواء مع "الأهلي" أو المنتخب، ثم أنني سبق وأن جلست احتياطيا في "الأهلي" من قبل، ولم أتمرد أو أتهرب، وإنما قررت وقتها التدريب بكل قوة من أجل الحصول على فرصة للمشاركة سواء في "الأهلي" أو المنتخب".

وأعلن عن رفضه سياسة القطعة في التعامل معه أو مع أي لاعب، فإذا أجاد في لقاء تتم الإشادة به بشكل مبالغ فيه وإذا أخطأ في لقاء يتم اتهامه بالتقصير أو عدم التركيز وإنما يفضل أن يكون التقييم موضوعيا ووفقا لفترة زمنية يمكن أن يتم التقييم فيها بشكل كبير ومنطقي، موضحا أنه راضٍ عن نفسه بشكل كبير مع "الأهلي" منذ فترة، لكنه كحارس بالتأكيد يخطئ مثل أي لاعب في الفريق.

وأضاف أن "الأهلي" يسير بشكل جيد منذ بداية الدوري ويلقى مردودا مقبولا، ولمجرد الخسارة من مصر المقاصة في الأسبوع الرابع، فوجئ بهجوم شديد سواء ضده أو ضد الفريق، وهو أمر غير عادل بالمرة، معترفا بأنه أخطأ بالفعل في تقدير كرة الهدف الذي مني به مرماه، موضحا أنها ليست نهاية العالم، وسوف يجيد مرة أخرى، ويخطئ مرة أخرى أيضا، ولابد أن يكون الحساب بمجمل ما يقدمه اللاعب خلال مشواره مع فريقه، مشيرا إلى أن أي لاعب لا يشعر بأن له دور في أي فريق لابد أن يتخذ قراره بالرحيل عن هذا الفريق.

وعن معسكر الفريق الحالي في دبي، أكد إكرامي أنه فرصة مهمة للجهاز الفني بقيادة جوزيه بيزيرو للتعرف على اللاعبين عن قرب واكتشاف قدرات البعض منهم ممن لم تسمح لبيزيرو الظروف بأن يتعرف عليهم بسبب قدومه مع بداية الدوري، مضيفا أنه فرصة للاعبين للاستشفاء والعودة بقوة استعدادا للفترة المقبلة من الدوري بعد استئناف البطولة خصوصًا أن الفريق مقبل على تحديات كبيرة في ظل السعي بقوة لاستعادة الدرع، الذي خسره "الأهلي" الموسم الماضي، وكذلك الإعداد بقوة لدوري أبطال أفريقيا في ظل التوقعات بقوة البطولة أيضا، التي يسعى الفريق للفوز بها من أجل المشاركة في كأس العالم للأندية.

وأشار إكرامي إلى أنه يرتاح للعب مع مدافعي "الأهلي" سعد سمير ومحمد نجيب وأحمد حجازي ورامي ربيعة خاصة أنهم أيضا موجودون في المنتخب، وهو ما يخلق انسجاما بينهم طوال الفترة الماضية، وعن فكرة إعلان الزبادي الذي ظهر فيه أخيرا أكد أن الحوار في الإعلان، وتحديدا جملة (أنا جون ابن جون) هو اقتراح الشركة ورأى أنه فكرة متميزة فقام بتصويرها وأنه يعلم أن هناك من هاجمه بسبب هذا الإعلان لمجرد أنه أصيب مرماه أمام المقاصة، لكنه وكما سبق أن ذكر لا يلتفت إلى مثل هذه الانتقادات وإنما للموضوعي منها وما يمكن أن يعود عليه بالنفع كحارس مرمى.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إكرامي يتقبل دور الرجل الثاني ويدعو إلى عدم محاسبته بالقطعة إكرامي يتقبل دور الرجل الثاني ويدعو إلى عدم محاسبته بالقطعة



رجوة آل سيف تخطف الأنظار بإطلالات ملكية أنيقة

القاهرة - مصر اليوم

GMT 12:42 2023 الإثنين ,23 كانون الثاني / يناير

استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل "Joy Awards"
  مصر اليوم - استوحي أحدث صيحات الموضة من نجمات حفل Joy Awards

GMT 11:02 2023 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

مدينتان عربيتان ضمن أشهر وجهات السفر في عام 2023
  مصر اليوم - مدينتان عربيتان ضمن أشهر وجهات السفر في عام 2023

GMT 08:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
  مصر اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 08:08 2023 الخميس ,26 كانون الثاني / يناير

بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني
  مصر اليوم - بايدن يكشف سبب إرسال 31 دبابة فقط للجيش الأوكراني

GMT 04:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
  مصر اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 12:05 2023 السبت ,21 كانون الثاني / يناير

قطع ملابس أساسية لارتدائها في سن الثلاثين
  مصر اليوم - قطع ملابس أساسية لارتدائها في سن الثلاثين

GMT 07:18 2023 الأربعاء ,18 كانون الثاني / يناير

جولة على أشهر الأماكن السياحة الجذابة في نيوزيلندا
  مصر اليوم - جولة على أشهر الأماكن السياحة الجذابة في نيوزيلندا

GMT 10:11 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري
  مصر اليوم - ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري

GMT 21:54 2021 الإثنين ,18 كانون الثاني / يناير

أصول تقديم الشكاوى ومبادي اتيكيت التشكّي على أسس صحيحة

GMT 11:42 2021 الثلاثاء ,05 كانون الثاني / يناير

اقتراب عمرو وردة من الانتقال إلى الأهلي المصري

GMT 05:32 2020 الأربعاء ,23 كانون الأول / ديسمبر

مواقيت الصلاة في مصر اليوم الأربعاء 23 كانون أول/ديسمبر ٢٠٢٠

GMT 00:37 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

ظلام في نادي الزمالك بقرار من مرتضى عقب خسارة أفريقيا

GMT 19:41 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

قائدو سيارات يفاجأون بـ"خنزير طائر" على أحد طرق أميركا

GMT 12:00 2020 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

والد ميسي يكشف حقيقة اقتراب "ليو" من باريس سان جيرمان

GMT 19:00 2020 السبت ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة مذيع شهير وزوجته في سقوط طائرة في موسكو

GMT 04:06 2020 الأربعاء ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

خبير يكشف ما يجب عمله إذا اختفت حاستا الشم والتذوق

GMT 02:40 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

معلومات لا تعرفها عن أعراض وأسباب الصرع
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon