توقيت القاهرة المحلي 18:23:56 آخر تحديث
  مصر اليوم -

علماء يسعون لإثبات وجود علاقة بين "كوفيد-19" وفصيلة الدم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علماء يسعون لإثبات وجود علاقة بين كوفيد-19 وفصيلة الدم

فيروس "كورونا"
لندن - مصر اليوم

اكتشف العلماء الأمريكيون سبب زيادة خطر إصابة الأشخاص ذوي فصيلة الدم الثانية، بعدوى "كوفيد-19".

وتشير مجلة Blood Advances، التي تصدرها جمعية أمراض الدم الأمريكية، إلى أن الباحثين في جميع دول العالم، يحاولون إيجاد عوامل الخطر لحالة "كوفيد-19" الشديدة، ونتيجة لذلك تظهر إثباتات جديدة، تشير إلى احتمال وجود علاقة لهذه الحالة بفصيلة دم معينة. والدراسة المخبرية الجديدة، هي الأولى في هذا المجال.

وقد حلل علماء الطب في مستشفى بريجهام ومستشفى بوسطن النسائي، كيفية تفاعل فيروس كورونا SARS-CoV-2 مع خلايا الدم الحمراء لكل فصيلة دم. ومن أجل ذلك، حددوا درجة ارتباط مستقبلات RBD على سطح SARS-CoV-2 مع كريات الدم الحمراء. يستخدم الفيروس مركب بروتين RBD للارتباط بالخلايا المضيفة ، وتحدد قوة هذا الارتباط سهولة العدوى إلى حد كبير.

واتضح للباحثين، بعد تقدير كمية مستضدات RBD على خلايا الجهاز التنفسي، وخلايا الدم الحمراء لدى أشخاص ذوي فصائل الدم الأولى والثانية والثالثة، أن RBD يفضل الارتباط بخلايا الجهاز التنفسي للأشخاص ذوي فصيلة الدم الثانية، دون الارتباط بخلايا الدم الحمراء لفصيلة الدم الثانية أو خلايا الجهاز التنفسي وخلايا الدم الحمراء لفصائل الدم الأخرى.

والخلايا التنفسية، هي خلايا طلائية تبطن جدران الحويصلات الهوائية في الرئتين، التي تتم عبرها عملية تبادل الغازات.

ويقول الدكتور شون ستويل، رئيس فريق البحث، "إن ما يثير الاهتمام هو تفضيل RBD الفيروس لمستضدات فصيلة الدم الثانية الموجودة على خلايا الجهاز التنفسي. ولكن فصيلة الدم، هي مشكلة، لأنها مسألة وراثية ولا يمكن التلاعب بها. ولكن إذا عرفنا كيف يتفاعل مع مختلف فصائل الدم البشرية، سنتمكن من ابتكار ادوية للعلاج وطرق للوقاية".

واكتشف الباحثون في المرحلة الثانية من الدراسة، أن RBD فيروس SARS-CoV الذي تسبب بانتشار مرض الالتهاب الرئوي الشاذ عامي 2002-2003 يفضل أيضا فصيلة الدم الثانية، على الرغم من أن تكوين RBD في فيروس SARS-CoV يختلف عن SARS-CoV-2 .

ويؤكد الباحثون، على أن نتائج الدراسة، لا يمكن أن تتنبأ بتطور "كوفيد-19"بدقة عالية، لدى المرضى الذين لديهم فصائل دم مختلفة، لأن شدة المرض تعتمد أيضا على عوامل عديدة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

علماء يسعون لإثبات وجود علاقة بين كوفيد19 وفصيلة الدم علماء يسعون لإثبات وجود علاقة بين كوفيد19 وفصيلة الدم



GMT 12:38 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

أزياء الجلد أبرز صيحات صيف 2021 لتتألقي بحضور أنيق
  مصر اليوم - أزياء الجلد أبرز صيحات صيف 2021  لتتألقي بحضور أنيق

GMT 05:04 2021 الجمعة ,23 إبريل / نيسان

طرق استغلال مساحة تحت الدرج في الديكور
  مصر اليوم - طرق استغلال مساحة تحت الدرج في الديكور

GMT 02:46 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

الموت يخطف الصحافي اللبناني المخضرم رشيد سنو
  مصر اليوم - الموت يخطف الصحافي اللبناني المخضرم رشيد سنو

GMT 12:58 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية
  مصر اليوم - سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية

GMT 10:36 2021 الخميس ,22 إبريل / نيسان

كيفية إضافة القليل من Chinoiserie إلى ديكورات منزلك
  مصر اليوم - كيفية إضافة القليل من Chinoiserie إلى ديكورات منزلك

GMT 15:17 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

إطلاق "أكاديمية سكاي نيوز عربية" للتدريب الإعلامي
  مصر اليوم - إطلاق أكاديمية سكاي نيوز عربية للتدريب الإعلامي

GMT 13:05 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

كيا تطرح K8 2022 الجديدة كليا بمواصفات جبارة

GMT 12:23 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

خدمات فيسبوك تعود لطبيعتها بعد عطل دام ٥ دقائق

GMT 12:58 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

بنتلي تبني أعلى برج سكني في أميركا

GMT 15:59 2021 الأحد ,04 إبريل / نيسان

نصائح مكياج لإخفاء التجاعيد وتعزيز جمالك

GMT 04:49 2021 السبت ,10 إبريل / نيسان

نسخة بابجى 1.4 توفر للمستخدمين وضع " Godzilla vs Kong"

GMT 12:44 2021 الثلاثاء ,06 إبريل / نيسان

توقعات الأبراج للأسبوع الثاني من شهر ابريل 2021
 
Egypt-today
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon