توقيت القاهرة المحلي 10:42:09 آخر تحديث
  مصر اليوم -

قطاع التصنيع في الصين يسجل تراجعا مفاجئًا في تموز

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قطاع التصنيع في الصين يسجل تراجعا مفاجئًا في تموز

قطاع التصنيع في الصين
القاهرة - مصر اليوم

 سجل قطاع التصنيع في الصين تراجعا في تموز/يوليو بعدما بقي شبه مستقر لاشهر، على ما اعلنت الحكومة الاثنين مشيرة الى اقتصاد لا يزال متباطئا، غير ان مؤشرا مستقلا افاد عن انتعاش غير متوقع في هذا القطاع.

وحدد المكتب الوطني للاحصاءات الحكومي "مؤشر مديري المشتريات" الذي يعكس النشاط التصنيعي،  بـ49,9 الشهر الماضي، بالمقارنة مع 50,0 في حزيران/يونيو و50,1 في ايار/مايو، مسجلا تراجعا غير متوقع بعدما كان خبراء استجوبتهم وكالة بلومبرغ توقعوا استقرارا في هذا القطاع.

وحين يفوق هذا المؤشر 50 فهو يدل على توسع في انشطة التصنيع، فيما يدل دون هذه العتبة على انكماش القطاع.

وتتابع الاسواق عن كثب هذا المؤشر الذي يستند الى جملة معطيات ابرزها دفتر الطلبيات لدى الشركات، وهو يكشف عن الوضع الاقتصادي المرتقب لاحقا اذ يبقى النشاط التصنيعي، حتى حين يكون متراجعا، من القطاعات الاساسية في الاقتصاد الصيني.

ونتج هذا الانكماش المفاجئ بالمقام الاول عن الامطار الغزيرة والفيضانات الجارفة التي ضربت منذ حزيران/يونيو مناطق صناعية في وسط الصين وجنوبها، على ما اوضح المحلل في المكتب الوطني لاحصاءات تشاو  كينغي، مقرا رغم ذلك بوجود فائض هائل في القدرات لا يزال قائما.

وتضررت شركات التصنيع بشكل حاد جراء تراجع الطلب الدولي، وهو ما يعكسه انهيار الصادرات الصينية، ما يؤدي الى تزايد الفائض في القدرات الانتاجية.

وحذر المحلل في بنك "ايه ان زد" لويس لام بان هذه الارقام "لا تبشر بالخير" في ما يتعلق بنمو اجمالي الناتج الداخلي في الفصل الثالث من السنة، ولا سيما بعدما سجل تباطؤا العام الماضي ليبلغ ادنى مستوى له منذ 25 عاما.

وقال المحلل ملخصا الوضع ان الانتاج يبقى "باهتا"، متوقعا ان يخضع قطاع التصنيع التقليدي خلال الاشهر المقبلة لضغوط شديدة لتقليص الفائض في قدراته.

غير ان مكتب الابحاث "كايشين اينسايت غروب" الذي يصدر ارقاما خاصة به، عكس الاثنين صورة ايجابية.

وحدد المكتب مؤشر مديري المشتريات في تموز/يوليو بـ50,6، في ارتفاع كبير عن شهر حزيران/يونيو (48,6) وبعد اشهر متتالية من التراجع منذ منتصف 2015.

واوضح خبراء مكتب كايشين ان ما ساهم في هذا الارتفاع حجم الانتاج والطلبيات الجديدة، بالتزامن مع "تعزيز الطلب الداخلي" القادر على التعويض عن التراجع المتواصل في الصادرات.

وقال الخبير زونغ زنغشنغ بحسب ما اورد مكتب كايشين ان "مؤشرات الاستقرار" في الاقتصاد ناجمة عن "التطبيق التدريجي لتدابير استباقية للانعاش المالي" من قبل السلطات التي عززت الانفاق العام واقرت تخفيضات ضريبية لتحفيز النشاط الاقتصادي.

لكن جوليان ايفانز بريتشارد من مكتب "كابيتال ايكونوميكس" حذر بانه "اذا لم تتم تسوية المشكلات البنيوية، فان هذا التحسن لن يكون سوى هروب الى الامام وسيضعف النمو من جديد وبنسبة حادة العام المقبل".

 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قطاع التصنيع في الصين يسجل تراجعا مفاجئًا في تموز قطاع التصنيع في الصين يسجل تراجعا مفاجئًا في تموز



GMT 08:29 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
  مصر اليوم - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 08:47 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
  مصر اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 13:50 2022 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

الاتحاد البرتغالي يُطالب الفيفا باحتساب هدف برونو لرونالدو
  مصر اليوم - الاتحاد البرتغالي يُطالب الفيفا باحتساب هدف برونو لرونالدو
  مصر اليوم - أماكن سياحية طبيعية مليئة بالسحر والخيال لمُحبي الإثارة

GMT 09:31 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
  مصر اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 10:34 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

قد تتراجع المعنويات وتشعر بالتشاؤم

GMT 18:31 2015 الخميس ,17 أيلول / سبتمبر

سيارة PEUGEOT RCZ R تمتاز بالانسيابية و الجرأة

GMT 03:07 2020 الثلاثاء ,21 إبريل / نيسان

ترامب يؤكد سأطلب من الكونغرس السماح بشراء النفط

GMT 11:35 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

ألفت عمر تطلق ماركة مجوهرات اعتمادًا علي علم الطاقة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon