«آفاق العصر الأمريكى»

  مصر اليوم -

«آفاق العصر الأمريكى»

عمار علي حسن

فى ضوء كتاب «آفاق العصر الأمريكى.. السيادة والنفوذ فى النظام العالمى الجديد» للدكتور جمال سند السويدى مدير عام «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية»، هناك سؤال يطرح نفسه: هل هناك قيود حقاً على القوة الأمريكية؟ وهل التفوق العسكرى والاقتصادى الهائل للولايات المتحدة على أى دولة فى العالم يعنى أن واشنطن بوسعها أن تفعل ما تريد؟ وهل نظرية ابن خلدون، عن مسار حياة الأمم التى تشبه حياة فرد لا محالة أن يأفل شبابه ويهرم، ستهزم أمام قدرة أمريكا على أن تجدد قوتها ونفوذها وهيمنتها على العالم؟ فى الحقيقة فإن كثيرين من الباحثين الأمريكيين القريبين من دوائر اتخاذ القرار يتحدثون عن «حدود القوة» ويتفهمون أن بلادهم ليس بوسعها أن تتصرّف بحرية تامة، أو تقضى تماماً على حرية الدول الأخرى حتى لو كانت صغيرة فى الحركة المستقلة، وكانوا حصفاء حين قدّموا هذه الأطروحة بعد سنوات قليلة من انهيار الاتحاد السوفيتى، وجاء الواقع العملى فى أفغانستان والعراق ليبرهن على صحة ما ذهبوا إليه، بل إن بعض التطورات التى جرت فى دول عربية عدة بيّنت أن قدرة واشنطن على الحركة مقيدة فى وجه إرادة أى شعب، وأن الإدارة الأمريكية أحياناً تفاجئها بعض الأحداث، وتخطئ فى التعامل معها. بل هناك من عمّق هذا الاتجاه مثل المستشارة بوزارة الخارجية الأمريكية نانسى سودربرج، التى ألّفت كتاباً بعنوان: «خرافة القوة العظمى: استخدام القوة الأمريكية وسوء استخدامها»، والذى كتب مقدمة له الرئيس الأمريكى الأسبق بيل كلينتون، لتنتهى إلى خلاصة دالة تؤكد فيها أن مستقبل أمن أمريكا يعتمد بالكامل على التغلب على خرافة القوة العظمى، والاتساق مع المجتمع الدولى بدلاً من التصادم معه. وربما أخذ «السويدى» فى اعتباره آراء المختلفين معه فيما ذهب إليه، وهو ما عبّر عنه فى ثنايا المقدمة بقوله: «لست أزعم أننى أطرح رؤية نهائية لا تحتمل النقاش أو الجدال بشأنها، أو أدعى امتلاكاً مطلقاً للحقيقة، فالمستقبل مفتوح أمام الجميع، ولكن امتلاكه حق لمن يؤمن بمنهج التفكير العلمى فقط». يبقى السؤال: ما الذى دفع باحثاً وكاتباً عربياً إلى أن يؤلف كتاباً ضخماً يصل عدد صفحاته إلى 858 صفحة من القطع فوق المتوسط عن العصر الأمريكى؟ يجيب «السويدى»: «لم أكن أهدف إلى إبداء تصوراتى المبنية على أسس التحليل العلمى فى هذا الموضوع الحيوى فقط، بل كنت أسعى أيضاً بالدرجة الأولى إلى فهم واقعى عميق لهذا النظام، وبشكل يسهم فى توضيح معالم الطرق أمام دولنا العربية، لا سيما أن تفاعلات الواقع الدولى والعوامل الحاكمة لها والمؤثرة فيها لا تزال غائبة عن كثير من الدوائر السياسية العربية، التى تتحرك وفق قواعد واعتبارات انهارت بفعل صعود متغيرات جديدة بات لها الدور الأكثر تأثيراً فى إدارة شئون العالم». بهذا يكون الكتاب مقدماً لصناع القرار، وليس للباحثين والخبراء فقط، لتبصيرهم بمسار آمن للحفاظ على المصالح الوطنية فى ضوء قراءة دقيقة لتوازن القوى فى العالم، بعيداً عن التهويل والتهوين، خصوصاً فى هذه اللحظة الفارقة فى تاريخ العالم العربى، التى تعاد فيها صياغة التصورات والتكتيكات الأمريكية حياله مع بقاء الاستراتيجيات على حالها، وبذا يصبح من الضرورى أن نقف على حقيقة القوة الأمريكية الآن وفى المستقبل حتى نعرف كيفية التصرف بما يصون مصالحنا الوطنية، وكيفية توسيع هامش الحركة المستقلة بقدر المستطاع.

GMT 14:44 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

لقطات: الرقم الأصعب فى معادلة الأمن القومى

GMT 14:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

مرشحون صامتون

GMT 14:13 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

سياسة كيد النساء!

GMT 14:10 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

فى فم الأسد!

GMT 14:03 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

يسألونك عن البيتكوين، قل…

GMT 13:54 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

حكايات السبت

GMT 13:42 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

مُساءلة حول الغلاء!

GMT 13:35 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ديسالين ليس النجاشى!

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

«آفاق العصر الأمريكى» «آفاق العصر الأمريكى»



احتفالًا بظهورها شبه عارية على النسخة الإسبانية

فيكتوريا بيكهام بإطلالة خلابة في حفل "فوغ"

مدريد ـ لينا العاصي
حضرت مصممة الأزياء العالمية فيكتوريا بيكهام، زوجة لاعب كرة القدم الشهير ديفيد بيكهام، حفل العشاء الذي أقامته مجلة "فوغ" في مدريد، إسبانيا، مساء الخميس، للاحتفال بتصدرها غلاف المجلة بإطلالة مثيرة لعددها هذا الشهر بالنسخة الاسبانية، وذلك بعد عودتها من سفر الزوجان نجم كرة القدم ديفيد بيكهام وزوجته المغنية السابقة فيكتوريا بيكهام إلى باريس معًا يوم الأربعاء لحضور عرض أزياء "لويس فيتون". بدت فيكتوريا البالغة من العمر 42 عاما، التي تحولت إلى عالم الموضة، بإطلالة مذهلة وجذابة خطفت بها أنظار الحضور وعدسات المصورين، حيث اختارت فستانا أنيقا باللون الأحمر من مجموعتها لصيف وربيع 2018، من الحرير الشيفون، وأضفى على جمالها الطبيعي مكياجا ناعما وهادئا، الذي أبرز لون بشرتها البرونزي، بالإضافة إلى تسريحة شعرها المرفوع.  كما نسقت فستانها الأحمر مع زوجا من الاحذية باللون البنفسجي ذو كعب عالي، وقد أثارت فيكتوريا ضجة كبيرة ما بين الموضة العالمية، وذلك أثناء حضورها

GMT 09:59 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية
  مصر اليوم - ابتعاد الأنظار عن أزياء ماكرون بسبب بدلته الكلاسيكية

GMT 09:22 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال
  مصر اليوم - قرية كومبورتا المنتجع الهادئ الأكثر أناقة في البرتغال

GMT 07:36 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع
  مصر اليوم - جيم كلارك يخفض السعر المطلوب لعرض منزله للبيع

GMT 05:12 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا
  مصر اليوم - جونسون يعيد الحديث عن بناء جسر بين بريطانيا وفرنسا

GMT 04:48 2018 السبت ,20 كانون الثاني / يناير

"بي بي سي" تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي
  مصر اليوم - بي بي سي تتعرَّض لانتقادات واسعة بعد التمييز الإيجابي

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon