تجريد البلد من المقام.. والقيمة

  مصر اليوم -

تجريد البلد من المقام والقيمة

سليمان جودة

الذين أزالوا رأس تمثال طه حسين من فوق قاعدته الهرمية، فى محافظة المنيا، طعنوا كل مصرى فى صميم قلبه، وأهالوا التراب على ذكرى رجل من المفترض أن يكون له تمثال فى كل بيت، وليس فى مسقط رأسه فقط. والحقيقة أن الذين ارتكبوا هذه الجريمة، فى حق رمز مضىء من رموزنا العظيمة، إنما هم ناس أعماهم الجهل، وانعدام الأفق، وألقى التعصب الأعمى غشاوة على أعينهم، ففقدوا القدرة على الرؤية والتمييز! وحين تتطلع حولك، ثم تتابع ما يجرى، وتحاول ربط بعضه ببعض، سوف تكتشف أن جريمة المنيا ليست الأولى من نوعها، وأن ما سبقها قد أغرى بها، لأنه كان يمهد لها، وأنها إذا كانت قد استهدفت تجريد عميد الأدب العربى، طه حسين، من القيمة التى كان ولايزال يمثلها لكل صاحب عقل وضمير، فإن استهدافاً من النوع ذاته جرى ويجرى، على مستويات كثيرة، بحيث تأتى هذه الجريمة الشنيعة متسقة مع السياق العام الذى نعيشه، وليست متناقضة معه بأى حال من الأحوال! إن استهداف المحكمة الدستورية العليا، منذ البداية، كان فى الاتجاه نفسه، وعندما انتهى الاستهداف بإخراج العظيمة تهانى الجبالى من المحكمة، فإن ذلك فى حد ذاته كان تجريداً لـ«العليا» من مقامها، ومن قيمتها، بقدر ما كان العدوان على رأس تمثال طه حسين تجريداً لصاحبه من مقامه، ومن قيمته التى لا يجادل فيها عاقل! وعندما تم إخراج المستشار عبدالمجيد محمود من منصب النائب العام، بالطريقة التى خرج بها، وجاء النائب العام الجديد إلى مكانه، بالطريقة التى جاء بها، لم تكن المشكلة أبداً لدى الذين رفضوا طريقة الخروج، وطريقة المجىء، فى شخص المغادر، ولا فى اسم القادم من خلفه، وإنما كان الرفض لأن المسألة فى إجمالها كانت تنطوى أول ما تنطوى على تجريد المنصب الرفيع من المقام، ومن القيمة، بصرف النظر تماماً، عن اسم شاغله، أو شخص الجالس على الكرسى فيه! وعندما يترك رئيس الحكومة تلال المشاكل، التى هى بحجم الجبال فى البلد، ثم يتكلم فى أمور الرضاعة، فإن الحكاية لا تختلف مطلقاً عن حكاية رأس تمثال عميد الأدب، فكلتاهما تجريد للشىء من مقامه، ومن قيمته، وإلا فهل تتصور مقاماً، أو قيمة، لمنصب رئيس الحكومة، إذا كان الرجل الذى يملأ المنصب، أو المفترض أنه يملؤه، يتجاهل كل ما حوله، ويفقد الإحساس به، ويتحدث، بالتالى، فى شؤون الرضاعة؟! وعندما تستبعد «الأهرام» أسماء بوزن أحمد عبدالمعطى حجازى، وعبدالمنعم سعيد - مثلاً - من بين كُتابها، فليس لإجراء من هذه النوعية معنى، إلا أنه تجريد للمؤسسة العريقة من المقام، ومن القيمة، وإلا أيضاً فإن لنا هنا أن نتذكر كيف أن محمد حسنين هيكل كان قد تعاقد فى أيامه مع توفيق الحكيم، ليأتى إلى الأهرام، لا ليكتب، ولا ليفعل أى شىء، وإنما ليكون موجوداً فى الأهرام، وفقط، ففى وجود مثله قيمة للمكان، ومقام للمؤسسة وإضافة لها.. مجرد وجوده لا أكثر ولا أقل. وعندما يختفى اسم إبراهيم سعدة من أخبار اليوم، دون مقدمات، ودون تفسير للقارئ، ودون إحم ولا دستور، فإن فى إجراء كهذا تجريداً لأخبار اليوم من المقام، ومن القيمة التى تمثلها، لأن إبراهيم سعدة فى النهاية ليس مجرد رئيس مجلس إدارة سابقا، أو رئيس تحرير أسبق، وإنما هو صاحب قلم، لا صاحب وظيفة، وهو الرجل الذى كان إذا كتب صفحة كاملة فى الجريدة ظل القارئ يلهث وراءه، حتى يبلغ نهايتها، وهو أيضاً الكاتب الذى كان يهز البلد، إذا كتب مقال «آخر عمود» الشهير! هذا كله يبدو طبيعياً جداً فى سياقه، وفى أجوائه.. لماذا؟!.. لأن أداء «مرسى» شخصياً بتجاهل طلبات الناس يظل تجريداً للرئاسة، من المقام، ومن القيمة، كما فعلها مبارك عندما قال «خليهم يتسلوا»! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

GMT 02:02 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد النظم وتحديث الدول

GMT 02:01 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ديمقراطية تزويج الأطفال

GMT 01:55 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هل قررنا أن ننتحر جماعياً؟

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

كتب جديدة تستحق القراءة

GMT 01:53 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

من رهان على «الصفقة».. إلى الانسحاب منها !

GMT 01:50 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

بورقيبة الحاضر بعد ثلاثين سنة

GMT 02:41 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

التراجع عن الاستقالة

GMT 02:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تجريد البلد من المقام والقيمة تجريد البلد من المقام والقيمة



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon