حتى Ray Charles يا موسيقار الأجيال ؟!

  مصر اليوم -

حتى ray charles يا موسيقار الأجيال

محمد أبو الفتوح

في البداية، و قبل أي شيء، أود أن أنوِّه أنه رغم أني غير متخصص في الموسيقى، إلا أنني أعتقد أنني أمتلك أذنًا موسيقية جيدة، و لذلك تجرأت على كتابة هذا المقال، فربما جاءت تعبيراتي الموسيقية غير دقيقة من الناحية التقنية، و لكنني سأحاول بكل جهدي أن أعبِّر عن ما شَعُرَت به تلك الأذن .. فلنبدأ إذن. ما إن نصحني صديقي الشاعر / أحمد البنداري بمشاهدة فيلم " Ray " عن قصة حياة مغني الجاز الأميركي الكبير Ray Charles ، حتى قمت بتحميله من الإنترنت، ثم أظلمت الغرفة، و انغمست تمامًا في حياة هذا الفنان العبقري الكفيف. تجربة ملهمة بحق، و إرادة حديدية، ذلك العشق القوي للحياة، و الشغف بالموهبة الذي يجعلها في المقام الأول، و دونها كل شيء، رأيت كيف استطاع طفل كفيف مدقع الفقر أن يتربع على عرش موسيقى "الجاز " في العالم، بإلهام موسيقي عجيب، و صوت خرافي يتراوح بين الهدوء و الدفء الشديد من ناحية، و القوة و الحدة التي تقارب الصراخ من ناحية أخرى، و كأنه المعبر عن روح أخبرت بكل معاني الوجود. من حينها و أنا مفتون به، فبدأت أبحث عن أغانيه المسجلة، و حفلاته على موقع " يوتيوب"، حتى أنني حفظت بعض كلمات الأغاني، و جعلت أدندنها هنا و هناك : Hit the road Jack and don’t you come back no more, no more no more, no more هذه الأغنية بالذات (Hit the road Jack ) أحببتها كثيرًا، خاصة و أنها تعتبر إحدى روائعه، و لكن كان هناك شيئًا مألوفًا أشعر به كلما استمعتُ إليها، شيئًا سمعته كثيرًا قبل ذلك، فأخذت أمعن التركيز، حتى تأكدت أن الجملة اللحنية الأساسية و التي تبدأ بها الأغنية و تستمر في الخلفية ( لتظهر بين وقت و آخر ) موجودة في أغنية عربية سمعتها كثيرًا، فأخذني العجب و شعرت بإثارة شديدة، ممتزجة بخوف من عدم قدرتي على التذكر، فأمعنت التركيز أكثر و أكثر و عصرت عقلي حتى وجدتها؛ أغنية "يا قلبي يا خالي" غناء عبد الحليم حافظ، و تلحين محمد عبد الوهاب. كنت قد سمعت قبل ذلك عن موضوع اقتباسات " عبد الوهاب "  من الموسيقى الغربية في ألحانه، لكن ما كنت أعرفه أنه كان يقتبس من الموسيقى الكلاسيكية و الموسيقى الكنسية، مثل اقتباساته من كورساكوف في أغنية سجى الليل، و من  تشايكوفسكي  في أغنية " القمح"، و من بيتهوفن في أغنية "أحب عيشة الحرية " و غيرها. و هو ما لم ينكره هو شخصيًا في مرحلة متقدمة من حياته، لكن أن أكتشف أنا شخصيًا أحد هذه الاقتباسات و عن طريق الصدفة المحضة، كان أمرًا غريبًا و مثيرًا جدًا. أسرعت إلى العزيز إلى "يوتيوب" لأستمع إلى " يا قلبي يا خالي" ، و صدق حدسي، نفس الجملة الموسيقية التي افتتح بها Ray Charles أغنيته، قام عبد الوهاب باستخدامها في أغنية عبد الحليم و في نفس الموضع أيضًا، ليس هذا فقط، فمع التدقيق الشديد في اللحن اكتشفت كيف استطاع ( عبد الوهاب ) أن يستفيد من اللحن الأجنبي، و بمنتهى الذكاء؛ أولا: في الأغنية الأجنبية تقوم الآلات النحاسية بعزف حلية من نغمة واحدة ترد على الغناء بين حين و آخر، فانتهج عبد الوهاب مبدأ الرد على الغناء بنغمة أو نغمتين من أول الأغنية العربية لكنه استخدم الوتريات، و لكنه أخذ النغمة الأكثر حدية في الأغنية الأجنبية في الثانية 42 كما هي (تعزفها النحاسيات)و نقلها إلى لحنه ثم قام بالتنويع عليها في الثانية 1:10. ثانيا: نجد في الأغنية الأجنبية كورال من السيدات يرد على Ray Charles، و هذا الكورال كان من ابتكاراته، و كان دائما ما يصاحبه في أغانيه، يردد مقطعًا من الأغنية، أو تقوم إحدى عضواته بتبادل الغناء مع Ray فيما يشبه الـ " ديالوج "، و هنا نجد أن الكورال كان يردد مقطعًا قصيرًا كل فترة و هو : no more, no more ، و ما قام به عبد الوهاب أنه أدخل كورالا نسائيًا في أغنيته، و قام هذا الكورال بترديد مقطعًا قصيرًا أيضًا و هو : ليه، ليه، ليه، ليه .. تماما كالأغنية الأجنبية !! مما تقدم نرى مدى براعة الموسيقار محمد عبد الوهاب في الاقتباس، إذ أنه لم يكن يقتبس جملا موسيقية فقط، بل كان يقتبس فلسفة اللحن و الغناء أيضًا، و أنا عن نفسي لا أستطيع أن أحكم إن كان ما فعله هذا يُعد سرقة أم لا؟ ( فلهذا أهله و أنا غير متخصص على أية حال)، و لكنى وجدت شيئًا غريبًا أثناء بحثي على الشابكة؛ جزءًا من مذكرات الفنانة بديعة صادق، و لمن لا يعرفها فهي من غنَّت بصوتها وصورتها في "فيلم تحت السلاح 1940، وغنت بصوتها فقط في فيلم سي عمر 1941،و فيلم ليلة الحظ 1945، وفي الفيلم الخامس ابن الشرق غنت بصوتها وصورتها 1947، وعملت وغنت في مسرحية العشرة الطيبة" فشاركت الغناء عبد الغنى السيد وشهر زاد، و في العديد من "الأوبريتات " كان أشهرها"الدندورمة"، كما اشتهرت لها أغنية الأفراح "يا محلى جمالك يا عروسة ". ماذا قالت الفنانة بديعة صادق في هذا المقطع من مذكراتها ؟ "قصة أبي مع عبد الوهاب قص لي أبي هذه الحكاية أكثر من مرة فحفظتها، كما ذكرت؛ الفنانون يعملون بلا مقابل في هذه الفترة، خاصة من يعمل منهم في الأغاني الوطنية، و قال لي أبي وقتها : "لم يكن لدينا مال حتى لشراء الحليب لك، و أنت مازلت رضيعة، و كنتُ في حيرة من أمري، ماذا أفعل؟ جلوسي في المنزل بلا عمل لن يحل المشكلة، سأنزل في الشارع و أمشي و خلاص، ليس أمامي شيء و لا بيدي شيء، و لكن ربما لو نزلت من المنزل قد يفرجها الله من عنده. و سار في الشارع، فقابله أحد زملائه في الفرقة الموسيقية، و قال له : "يا أحمد هو اللحن ده مش بتاعك ؟"  و كان يدندن له بلحن " يا قلبي يا خالي "، قال له أبي: نعم هذا لحني، فقال صديقه : لقد انتهينا في هذه اللحظة من تسجيله في الأستوديو مع عبد الوهاب ، و قال "إنه لحنه". فما كان من أبي إلا أن ذهب إلى الأستاذ  عبد الوهاب ، و قال له : الواقع أن هذا اللحن لي، فذهب عبد الوهاب إلى الخزانة، و أخرج 350 جنيه  و أعطاهم لأبي لإرضائه ( مبلغ كبير جدا في ذلك الوقت طبعًا ) فرح بهم أبي، و قبل عودته إلى البيت اشترى ما لذ و طاب من الحليب و غذاء الأطفال و غيره. أخذ أبي النقود، و لكن كل الوسط الفني يعلم أن لحن يا  قلبي يا خالي  لأحمد على، و أخذه منه أو “اقتبسه منه” الفنان الكبير موسيقار الأجيال  محمد عبد الوهاب . عند هذا الحد انتهى كلام الفنانة  بديعة صادق ، هذا الكلام الخطير الذي إن كان صادقًا فمفاده أن  عبد الوهاب  لم يبذل مجهودًا يذكر في اللحن الذي وضع عليه اسمه، لقد سرق اللحن، و الجملة الموسيقية الافتتاحية ذات الطابع الغربي الجديد و الساحر في ذلك الوقت و المناسب للمطرب الشاب في حينها  عبد الحليم حافظ ، و فلسفة الأغنية الجديدة أيضا متمثلة في الكورال النسائي " الشقي " و استخدام نغمات منفردة في الرد السريع "الشقي" أيضًا على المغني، لم يبذل إلا مجهود إعمال ذكائه و حرفيته في الاستفادة من الأغنية الأجنبية التي تعب فيها يومًا ما فنان أميركي كفيف، شق طريقه في أعتى و أصعب الظروف، ليتربع بمجهوده على عرش موسيقى "الجاز" في العالم. رابط لـ Hit the road Jack على موقع "يوتيوب" http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=0rEsVp5tiDQ رابط لأغنية يا قلبي يا خالي على موقع "يوتيوب" http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=DToLMvQFZE8

GMT 19:20 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 10:24 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 10:17 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تستفز جمهورها بطوفان "وفاء"

GMT 08:23 2017 الإثنين ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الراحل محمد راضي المحب لمصر

GMT 18:06 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

وفاء عامر .. أسطورة الطوفان

GMT 21:34 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد زاهر قائد الطوفان

GMT 11:10 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 20:03 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

زوزو نبيل التي لا يعرفها أحد

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حتى ray charles يا موسيقار الأجيال حتى ray charles يا موسيقار الأجيال



أسدلت شعرها الأشقر القصير واستعملت المكياج الهادئ

كروغر تخطف أنظار الجميع بإطلالة مختلفة

نيويورك ـ مادلين سعادة
خطفت النجمة الألمانية ديان كروغر، الأنظار خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد "In The Fade"، الثلاثاء الماضي، حيث أبهرت الجميع بإطلالتها الرائعة والمختلفة. ووفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، ارتدت كروغر، نجمة مهرجان كان لعام 2017، والبالغة من العمر 2017، فستانًا متوسط الطول، عاري الكتفين، ممتزج ما بين الأسود والذهبي، وحذاء طويل لونه أسود، وأسدلت شعرها الأشقر القصير، كما وضعت مكياجًا طبيعيًا هادئًا، وقد انضم إليها عدد من النجوم المشاركة أمثال سامية تشانكرين، دينيس موشيتو وهانا هيلسدورف. وكانت ديان قد اشتهرت سابقا بأدوارها المميزة في أفلام "طروادة" و"أوغاد مجهولون" مع النجم العالمي براد بيت، لكنها أثبتت وضعها بعد تعاونها مع المخرج الألماني فاتح أكين، بينما قد تصدر فيلم "In The Fade" الذي قام بإخراجه فاتح أكين، كفيلم يمثل ألمانيا في سباق الأوسكار، بعد مشاركته في الدورة الأخيرة لمهرجان "كان" السينمائي الدولي، في دورته الأخيرة، وفوز بطلته ديان كروغر بجائزة

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon