تحت شعار "للكبار فقط" المصريون مُنحلُّون أخلاقيًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تحت شعار للكبار فقط المصريون مُنحلُّون أخلاقيًا

محمد الدوي

هل هذا هو الفن في بلدنا؟!! هل هذه هي الرسالة السامية التي تسمو بالنفس وتُغذِّي الروح؟!! إذن تبقى النتيجه الطبيعية: بلد يستحيل أن ينصلح حالها، بالعكس سنصبح أسوأ وأسوأ. زمان أيام السينما النظيفة كان المخرج لكي يُعرِّفنا أنه قد حدثت عملية اغتصاب أو اعتداء على فتاة يجعل الكاميرا في وضع التركيز على كوب مكسور، أو يعرض مشاهد للرعد أوالبرق في السماء، وليس ما نراه الآن، حيثُ لم يتبقَّ إلا أن يتم عرض مشاهد الاغتصاب بكل وضوح وصراحة. وحقيقة الأمر أن الشعب المصري يعيش فى غفلة غريبة وانحطاط أخلاقي، وذلك بعدما قامت ممثلة الإغراء ﻫﻴﻔـاﺀ ﻭﻫﺒـﻲ بتمثيل ﻓﻴـﻠـم "حلاوة روح"، وتدور ﻗﺼﺘـﻪ عن أنها امرأة ﻣﻄـﻠﻘـﺔ ﻭترتبط بعـلاﻗـﺔ جنسية ﻣـﻊ اﺑـﻦ ﺟـاﺭﺗﻬـا، والذي يبلغ من العمر 15 عامًا، ﻭتصبح ﺣـاملاً ﻣﻨـﻪ، وسمحت الرقابة المصرية بعرضه، كما قامت ﻏـاﺩﺓ ﻋﺒـﺪ ﺍﻟـراﺯﻕ بعمل ﻓﻴﻠـم "حجر الأساس" وﻗﺼـﺘـﻪ أﻧﻬـا ﻣـﺪﺭﺳـة ﻭقامت بعمل ﻋـلاﻗـﺔ جنسية ﻣـﻊ طاﻟـﺐ ﻋﻨـﺪﻫـا وعمره من عمر أبنائها ﻭهي ﺣـامـﻞ ﻣﻨـﻪ، ومع ذلك قامت الرقابة بعرضه، فلا نستغرب أبدًا من حال أطفالنا عندما نجد طلابًا ﻓـﻲ المرحلة الابتداﺋـية يشربون السجاير والحشيش، ويسبون الدين علنًا في الشارع، ويتحـﺮشون بالبنات في الشارع، ولا نلقي بالاً عندما يقوم ﻃــاﻟﺐ ﺇعدادي بالنظر إلى ﻤـﺪﺭﺳﺘـﻪ ﻧـﻈﺮﺓ توحي بأﻧـﻪ من الممكن أن ﻳُجامعها. ولم يعُد غريبًا أن أصبحت الأجيال الحالية والمقبلة قمة في قلة الأدب ونصفهم لصوص وأصحاب كيف، ولن يكون هناك أي عجب عندما نسمع خبرًا عن أن طالبًا في محافظة الإسكندرية يقتل مدرسه داخل الفصل أمام التلاميذ، وبهذه الافعال يصبح هؤلاء هم صفوة مجتمعنا، ولن نتعجب أيضًا بعد أن سمعنا عن نية سما المصري ترشيح نفسها لمجلس الشعب لأنه سيكون أمرًا طبيعيًا. ومن الطبيعي أيضًا ألا نجد علماء بيننا ومكانهم يكون خارج البلاد، ومجتمعنا لا يستطيع تقدير العلماء، ويكون عاجزًا عن التعامل مع الناس المحترمة، ولا تتعجب عندما يكون مجتمعًا منحطًا ومنحلاً أخلاقيًا، ونصل إلى الأسوأ ونكون من أدنى بلاد العالم، وهذا كله بسبب السينما. أصبح المجتمع منحطًا بسبب مجموعة من عديمي الأخلاق يربون أطفالنا على الرذيلة والفُجر، وبسبب شعب سلبي تجاه ﺭﻗـابـﺔ غير مسؤولة ﺗﻤﻨـﻊ ﺍﻻﻓـلام التي من الممكن ﻓﻌـلاً أن ﺗـﻮﺻـﻞ ﺭﺳـاﻟﺔ ﻭﺗترك أفلاما ﻗـﺬﺭﺓ في العرض تحت شعار "ﻟﻠﻜﺒـاﺭ ﻓﻘـﻂ"، ﻭفي الوقت ذاته ﻴﻤﺜـﻞ ﻓﻴـﻪ أﻃﻔـاﻝ .. يا سلااام!!

GMT 09:43 2017 الخميس ,29 حزيران / يونيو

في كل أغنية ذكرى

GMT 07:41 2017 الأربعاء ,28 حزيران / يونيو

مسرح ضد العنف ... مسرح ضد التطرف

GMT 08:37 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

أخطاء في مسلسلات رمضان لم يستطع المخرجون تفاديها

GMT 23:47 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

رؤوف عبد العزيز وتحدي "طاقة نور"

GMT 01:47 2017 الخميس ,15 حزيران / يونيو

حنان مطاوع .. قمّة البساطة و الإبداع

GMT 21:10 2017 الأحد ,11 حزيران / يونيو

عبد الرحمن شوقي .. مؤلف فوازير فطوطة

GMT 23:44 2017 الجمعة ,09 حزيران / يونيو

"غرابيب سود" فكرة تصطدم بالرتابة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تحت شعار للكبار فقط المصريون مُنحلُّون أخلاقيًا   مصر اليوم - تحت شعار للكبار فقط المصريون مُنحلُّون أخلاقيًا



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon