موازنة سينمائية تسيطر على افتتاح مهرجان أبوظبي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - موازنة سينمائية تسيطر على افتتاح مهرجان أبوظبي

أبو ظبي ـ وكالات

جاء حفل الافتتاح بسيطًا وأنيقًا حيث اختفت فيه بهرجة الأسماء اللامعة ونجوم سينما هوليوود وبوليوود الذين كانوا يحضرون سابقًا كضيوف فقط دون أن تكون لهم أفلام، ركزت مراسم السجادة الحمراء أضوائها على عدد محدود من الممثلين والمخرجين العرب والأجانب الذين يشاركون بالفعل من خلال أعمالهم، وربما اللافت للنظر أيضا الاعتماد على إدارة وطنية للمهرجان ليتولى السينمائى الإماراتى على الجابرى المهمة خلفا للأمريكى بتر سكارليت الذذى شغل المنصب لمدة 3 ساعات. كالعادة يأتى افتتاح المهرجان ليكشف وجه آخر للعالم بصورة صادقة وصادمة، نرى الى أى مدى وصلت معاناة الإنسان فقيرا كان أو شديد الثراء بعدما سيطرت بعض مفردات العولمة على مشاعره وأحاسيسه وأصابتها، وهو ما كشف عنه فيلم الافتتاح الأمريكى السعودى «موازنة»، وهو قصة ممثل كبير سواء على الشاشة أو على أرض الواقع، فهنا نرى رجلا من رجال المال روبرت ميللر أو ريتشار جير الذى كون أسرة ناجحة شكلا، حيث سعيه الدائم وراء زيادة ثروته هو ما يمهد الطريق لانهيار الامبراطوريه الإنساتية للأسرة والذى اكتمل بخيانة زوجته «سوزان ساراندون» وأزمات مالية متتالية أقحم فيها ابنته التى تعمل معه، وهو بحق نموذج لأمريكى كون ثروته من «الفهلوة»، بل ويزداد تضخما من الخداع المهنى والشخصى بموت عشيقته فى حادث سيارة، وهو بجوارها وخوفا من الفضيحة والتورط فى جريمة يستعين بشاب أسمر «نيك باركر»، لكنه يضطر فى النهاية لأن يخضع لابتزاز زوجته بأنها يمكنها أن تخرجه من التورط فى الجريمة بأنه كان معها وقت الحادث مقابل أن يكتب لها ثروته. الفيلم الذى  يركز على رجل المال وعلاقته بابنه وابنته وأسلوب حياته اللاهث والسريع يطرح السؤال: هل يمكن أن يتخلى الإنسان عن سلطته ليتمسك بآخر رمق إنسانى فيه؟.. ويكشف بحرفية أداء وصورة سينمائية ملهمة بواقعيتها وجها آخر لرجال وول ستريت وعنصرية المجتمع الأمريكى تجاه معاملة السود، لكنه يؤكد أداء قوىا لريتشارد جير الذى قال إنه قبل أن يصور هذا الفيلم تعلم كثيرا من قصة الملاكم الشهير محمد على الذى أثر فى حياته الشخصية أيضا، حيث كان «على» يقوم بحماية نفسه وهو يتلقى الضربات مرتكزا على الحبال وهو متعب، ويظل يتلقى اللكمات حتى ينهك خصمه الذى يواجهه فى الحلبة ثم ينقض عليه ويضربه، وهذا ما حصل فى النهاية استخدم ميللر هذه الاستراتيجية ظل يتلقى الضربات حتى يردها. وكما قال جير «فى هذا العالم المزدوج نرى قوة المصالح تفوق كل شئ، وفى المشهد الأخير ربما تألق الجميع بالأموال والزينة، لكنهم ينهارون وسط، وفى المشهد أيضا الذى قدمت فيه الابنه  لمسة وفاء للأب الصالح رغم تضررها من تكشف زيف المشاعر ونتساءل أين نقف أخلاقيا، هناك عواطف كثيرة لكنها تضعنا فى موقف المساءلة أمام أنفسنا والمسألة متروكة للمشاهد ليقول هو كيف تنتهى قصة الصراع بين العواطف الانسانية والمال؟». أراد الفيلم عبر سيناريو حكيم أن يعكس جزءا من حياة العالم اليوم وكيف أن شخصا مثل ميللر الثرى تؤثر على حياة شخص فقير تحت شعار سائد «الغاية تبرر الوسيلة».. فالشخصيات دائما ترتكب أخطاء لكنها من وجهة نظرهم مبررة، كما رسم المخرج وكاتب السيناريو نيكولاس جاريكى شخصياته فى أولى تجاربه للسينما الروائية الطويلة ويعمق شديد، وهو يؤكد: «نحن لا نرسل أى رسائل ولا نعلم الدروس لكن يمكن لمسيرة أناس أن تؤثر على آخرين». مادام نحن على هذا الكوكب ستبقى الحياة معقدة، فالفيلم يعالج موضوعات كثيرة مثل العائلة والوفاء والقصة سوف تحاكى الكثير من الجمهور.    

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موازنة سينمائية تسيطر على افتتاح مهرجان أبوظبي موازنة سينمائية تسيطر على افتتاح مهرجان أبوظبي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

موازنة سينمائية تسيطر على افتتاح مهرجان أبوظبي موازنة سينمائية تسيطر على افتتاح مهرجان أبوظبي



كشفت أنها خضعت لتدريبات فنون الدفاع عن النفس

لوبيتا نيونغو تمارس "اليوغا" على غلاف مجلة "فوغ"

واشنطن ـ رولا عيسى
خضعت الممثلة الكينية الحائزة على جائزة "الأوسكار"، لوبيتا نيونغو، لجلسة تصوير خاصة لصالح مجلة "فوغ" الشهيرة والتي من المقرر عرضها على غلاف العدد الجديد الصادر في يناير/تشرين الثاني. وأشارت الممثلة التي تبلغ من العمر 34 عاما إلى كيفية حصولها على شكل خاص لجسمها وذلك في معرض حديثها عن فيلمها المقبل "Black Panther"، وكشفت نيونغو، التي تظهر في صور الغلاف وهي تمارس "اليوغا"، أنها خضعت لتدريب مختلط في فنون الدفاع عن النفس، وقضت ما يصل إلى أربع ساعات يوميا لمدة ستة أسابيع في معسكر مع زملائها. وتلعب الممثلة الكينية المكسيكية، في الفيلم المقبل، دور ناكيا، وهي حارس شخصي، وتدور أحداث الفيلم في إطار تشويقي حول شخصية "تشالا" والذي يحاول الدفاع عن مملكته والتي تسمي "واكندا"، من مجموعة من الأعداء داخل وخارج البلاد، والفيلم من بطولة شادويك بوسمان، لوبيتا نيونجو، مايكل بي جوردن، مارتن فريمان، فوريست ويتكر، القصة مستوحاة من

GMT 03:04 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة "أنوثة"
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تكشف أنّ أزياء الشتاء للمرأة الممتلئة أنوثة

GMT 08:05 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد
  مصر اليوم - ساحة تاون هول تتحول إلى سوق لهدايا أعياد الميلاد

GMT 07:15 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في "نيت جيتس"
  مصر اليوم - القطع الفنية تزين صالة كبار الزوار في نيت جيتس
  مصر اليوم - فائز السراج يؤكّد وجود أطراف تحاول تعطيل الانتخابات الليبية

GMT 03:13 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

إيمان رياض تكشف سرّ نجاح "من القلب للقلب" وتروي ذكرياتها
  مصر اليوم - إيمان رياض تكشف سرّ نجاح من القلب للقلب وتروي ذكرياتها

GMT 08:55 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018
  مصر اليوم - الأزياء المطرزة تطغى على عالم الموضة موسم 2018

GMT 06:36 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند
  مصر اليوم - أفضل القرى المميزة الموجودة في تايلاند

GMT 05:10 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق
  مصر اليوم - أردنيات يطوعن جلود الماعز لإنتاج الصناديق

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon