رصد تاريخ"الإسلام السياسى من عـام الجماعة إلى حـكم الجـماعة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رصد تاريخالإسلام السياسى من عـام الجماعة إلى حـكم الجـماعة

القاهرة - أ ش أ

صدر مؤخرا للكاتب الدكتور محمد الدمرداش العقالى نائب رئيس مجلس الدولة والخبير فى الحركات الإسلامية كتاب جديد تحت عنوان "الإسلام السياسى من عام الجماعة إلى حكم الجماعة"، يرصد فيه تطورات الإسلام السياسى بداية من عصر الخلفاء الراشدين وما تعارف عليه المسلمون بعـام الجـماعة وحتى الثورة المصرية فى يناير 2011 والتى انتهت بتولى جماعة الإخوان المسلمين لحكم مصر لمدة عام، ثم ثورة الشعب عليهم فى 30 يونيو 2013. وقال الدمرداش وهو أيضا محاضر الشريعة الإسلامية بعدة جامعات مصرية فى حوار أجرته معه وكالة أنباء الشرق الأوسط على هامش زيارته لمعرض الكتاب: "إنه بين عام الجماعة وتولى الجماعة حدثت أحداث جسام واختلفت البلدان والتوجهات، وظل الهدف واحد وهو الصراع من أجل السلطة، وتحت ستار الدين قـننت الفتن وطارت الرؤوس وهدمت المساجد ودور العبادة، كما انتهكت الحرمات وصار الحرام حلالا والحلال حرام , وصـار سفك الدماء وسيلة لتؤكيد الإيمان حتى وصلنا إلى اليوم الذى صار الرويبضة الدعى يفتى بشرعية جهاد النكاح". وتوقف الدمرداش عند تجربة الرسول (صلى الله عليه وسلم) السياسية وعلاقـته بالممالك العربية المسلمة التى كانت قائمة فى عهده، وأشار إلى أنه على الرغم من أن الرسول كان يمتلك بلا أدنى جــدال الشــرعية السماوية، فإنه أقام دولته فى المدينة على أساس احترام دور الأمة، وتضمنت البيعة التى أخذها من المسلمين الالتزام بطاعـته (صلى الله عليه وسلم) وعدم عصيانه فى معروف، بالإضافة إلى نـبذ الشرك وتجـنب السرقة والزنا والقتل ومساؤى الأخـلاق، ولم تكن البيعة تفويضا مطلقًا من المسلمين للنبى، أو خضوعا من طرف واحد لحكم فــرد مطلَق، وإنما كانت أشبه بعقد بين طرفين يستلزم حقوقا وواجبات لكلا الطرفين. وأضاف: "لم يكن الرسول يهتم بفرض سلطته السياسية على القبائل العربية التى كانت تدخل فى الإسلام، بقدر ما كان يهمه ويشغله أمر التوحيد والصلاة والزكاة وتثبيت دعــائم الدين الحنيف، لم يفرض شكلا للحكم أو الحكومة على من اتبعه، بل ترك أمور الدنيا يصرفها كل مجتمع حسب حاجاته وظروفه". ودلل الدمرداش على أن دستور المدينة الذى صاغه النبى (صلى الله عليه وسلم) نظم العلاقة بين أهل المدينة من جميع الأعراق والأديان، على أساس المواطنة فى الدولة، وبين أنه لا فرق بينهم فى تحمل المسئوليات، وأنه لا حق لأحد أن يُمْنَح شيئًا من التمييز على حساب الآخر، أو أن يفرق بينه وبين غيره على أساس عقدى أو عنصرى؛ فالإسلام يقرر أن معيار التمييز والتكريم هو العمل الصالح وخدمة المجتمع والحفاظ على أمنه وسلامته. وأوضح انه عرض فى كتابه عهد الخلفاء الراشدين الذى عايش فيه المسلمون نوعـا من الحكم المنبثق عن رضا الأمـة عبر مبايعة أهل المدينة لأبى بكر وعمر وعثمان وعلى، وإن اختلفت صيغة وشكل مبايعة كل منهم، مع الإشارة للحوادث التاريخية البارزة التى مرت بعهد كل خليفة منهم رضوان الله عليهم، وصولا للصورة المختلفة والسابقة الدستورية الخطيرة التى شكلها تحويل معاوية بن أبى سفيان الخلافة إلى ملك عضوض إثر تنازل الإمام الحسن بن على عن الخلافة. وأضاف أن الإمام الحسن عول فى تنازله على فهم خاص له عن حق الإمام المطلق فى اتخاذ أى إجراء يفضى إلى حقن دماء المسلمين إلى درجة تسليم السلطة إلى خصمه وخصم أبيه اللدود معاوية بن أبى سفيان، مما شكل سابقة وصدمة عنيفة لأنصاره.. وتناول الكتاب أيضا شرحاً لما آلت له دولة الإسلام فى عهد الدولة الأموية، والحوادث الجسام فى عهد يزيد ومن بعده حتى سقوط دولتهم وقيام دولة بنى العباس. وأوضح الكاتب أنه عرض لما استفتح به العباسيون عهد دولتهم من الانتقام المروع من بنى أمية، أحيائهم وأمواتهم على السواء، ثم تحول المواجهة إلى صدام دامٍ بين الطالبيين والعباسيين، ثم الأزمات التى ضربت بعد ذلك الخلافة العباسية حتى سقوطها على يد المغول بعد أن كانت أكبر دولة فى تاريخ الإسلام، وقد طال عليه الأمد فى أطوارها المختلفة 5 قرون ويزيد، واستطاعت أن تصل بحدودها الموحدة إلى ما لم تصله دولة للمسلمين من قبل أو من بعد، لكن تهاوت أركان الدولة، وتفككت أوصالها بعد مجد أطبق ذكره الأفاق لغياب العدل والشورى الحقيقة، وانتشار الظلم والمحاباة وضياع أحكام الدين وسقوط الخلفاء تلو الخلفاء فى هوة الفساد الأخلاقى والمالى، موضحا تفصيلا الأسباب لهذا السقوط المروع. كما انتقل فى كتابه إلى ما آل إليه الحال بعد ظهور الترك، بدء من تغلغلهم فى مفاصل الدولة العباسية، فى أوج اشتعال الصراع بين العرب والفرس، وسرعان ما استطاع الترك التفوق على العنصرين الأخيرين بمرور الوقت، ولم يقتصر التفوق فقط فى شأن الجندية والحراسة، بل تخطاه إلى دواوين الإدارة وبلاط الملك، وخاصة فى فترة الخليفة المعتصم. ولفت إلى أن ميلاد الدولة العثمانية كان غامضاً كمعظم الدول فى بداية عهدها بالحياة، فعند ميلاد دولة من الدول يبدو الأمر فى حينه لا يستحق الانتباه والرصد والتسجيل، إلى أن يـكتب لهذه الدولة البقاء والدوام وتظهر على مسرح الأحداث، مروراً بسلاطين الدولة العثمانية وما خاضوه فى أوروبا وآسيا وأفريقيا من حروب وما شهدته دولتهم من فتن.. حتى جاء أتاتورك وسقوط الدولة العثمانية.. ثم صراعات الهوية والصورة الغارقة فى المفارقة فبينما كانت الإذاعة التركية تبث الموسيقى الغربية الحديثة صباحاً، كان كثيرا من الأتراك وخاصة البسطاء يتمايلون ليلاً على مدائح الصوفية وأهازيج البردة النبوية. وعرض لصراعات الأتراك بعد أتاتورك وايفرين.. وظهور أربكان وتيار الإخوان ثم سطوع نجم أردوجان فى عهد تنظيم الإخوان الدولى.. وسرد قصة الإسلام الشيعى ونظرية ولاية الفقيه وما أدخله الخومينى من تجديد فى الفكر السياسى الشيعى.. ثم رسم صورة الصراع فى سوريا من بدء ظهور الألبانى وصدام حافظ الأسد بالإخوان وما انتهى إليه الحال اليوم فى سوريا وخارطة التنظيمات السلفية هناك. وعرج المؤلف على المملكة العربية السعودية والبدايات الأولى لفكر الإخوان النجديين وما أحدثوه من تدمير للبقاع المقدسة بمكة والمدينة، وتحالفهم ثم صراعهم مع الملك عبد العزيز آل سعود وصداماتهم مع الدولة بعده وصولا لاحتلالهم الحرم المكى وقصة جهيمان العتيبى والمهدى.. والظهور الأول لفكر أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة. وسلط الضوء على تجربتين للإسلام السياسى فى باكستان وصراعات المودودى صاحب نظرية الحاكمية والجيش هناك، وإندونيسيا منذ عهد سوكارنو وسوهارتو وحلم الإخوان وزعيمهم أبو بكر باعشير فى إحياء دولة الإسلام وفق تصورهم. ثم انطلق الكاتب ليرسم صورة المشهد الجزائرى وظهور التيار الإسلامى وخصوصا المنتمى لتنظيم الإخوان، وما حدث فى الصراع الدامى فيما عرف بالعشرية السوداء، وما انتهت له جهود المصالحة هناك، وبعدها يحكى المؤلف قصة الإسلام السياسى فى السودان وتحالفات الترابى والنميرى ثم البشير، وبعدها حرب تكسير العظام بينهما. وأفرد الدمرداش لتنظيم الإخوان المسلمين بمصر بحسبانه الرحم الذى خرجت منه جميع التيارات الإسلامية الحديثة، وبداياته على يد حسن البنا ومقتله، ثم التحول الدامى على يد سيد قطب راصدا خروج التيارات الجهادية المختلفة من عباءة الإخوان فترة الستينيات والسبعينيات، وما انتهى له حال جماعة الإخوان.. مشيرا إلى خريطة التيارات السلفية فى مصر وروافدها الثلاثة من الدعوة السلفية وجمعية أنصار السنة المحمدية والجمعية الشرعية، ونجوم الفضائيات من مشاهير الدعوة ومن ورائهم.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رصد تاريخالإسلام السياسى من عـام الجماعة إلى حـكم الجـماعة رصد تاريخالإسلام السياسى من عـام الجماعة إلى حـكم الجـماعة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رصد تاريخالإسلام السياسى من عـام الجماعة إلى حـكم الجـماعة رصد تاريخالإسلام السياسى من عـام الجماعة إلى حـكم الجـماعة



ظهرت بفستان مِن اللون الوردي مع أكمام مغطّاة بالريش

إطلالة مذهلة لـ"كايا جيرير" خلال عرض أزياء لاغرفيلد

باريس - مارينا منصف
قدمت أول عرض لها في مهرجان شانيل من خلال افتتاح أسبوع الموضة في باريس ربيع وصيف 2018 في أكتوبر الماضي، لتعود عارضة الازياء كايا جيرير، مرة أخرى بإطلالة مذهلة خلال  عرض لمصمم الأزياء العالمى كارل لاغرفيلد، الذي يعد من أهم المصممين العالميين في مجال الموضة والأزياء. وظهر جيرير ابنة السوبر موديل سيندي كراوفورد بإطلالة مميزة، وامتاز حياكة الفستان بـ"هوت كوتور" أي "الخياطة الراقية"، فهى تعد آخر صيحات الموضة العالمية. بعد أيام فقط من إعلانها عن مشاركتها مع المصمم الألماني، أثبتت ابنة عارضة الازياء سيندي كروفورد أنها استطاعت ان تعتلي بقوة أعلى قائمتهالافضل عارضات الازياء الشهيرة. ظهرت كايا بفستانًا من اللون الوردى مع أكمام مغطى بالريش، ذات التنورة الواسعة، بالإضافة إلى الأزهار التي تعلو حجاب الدانتيل الأسود، التي برز ملامحها الجميلة، وقد تزين فستانها مع تصميم الأزهار المعقدة التي تطابق تماما حذائها. كما تم إكتشاف مظهر كايا المستوحى من

GMT 08:07 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

"هيرميس الفرنسية" تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018
  مصر اليوم - هيرميس الفرنسية تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018

GMT 07:04 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

ناشيونال جيوغرافيك تكشف 10 مناطق في أميركا
  مصر اليوم - ناشيونال جيوغرافيك تكشف 10 مناطق في أميركا

GMT 08:31 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

مصدر إلهام لإضافة المتعة والإثارة لإضاءة المنزل
  مصر اليوم - مصدر إلهام لإضافة المتعة والإثارة لإضاءة المنزل
  مصر اليوم - رئيسة الوزراء البريطانية ترفض طلب جونسون زيادة الخدمة الصحية

GMT 06:42 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

مخترع يقتل صحافية ويمثل بجسدها بواسطة أدوات تعذيب
  مصر اليوم - مخترع يقتل صحافية ويمثل بجسدها بواسطة أدوات تعذيب

GMT 07:56 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

"هيرميس الفرنسية" تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018
  مصر اليوم - هيرميس الفرنسية تقدم أحدث عرض ملابس خريف 2018

GMT 08:00 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018
  مصر اليوم - أجمل الفنادق الشاطئية في إسبانيا في عام 2018

GMT 14:25 2018 الإثنين ,22 كانون الثاني / يناير

منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية
  مصر اليوم - منزل باريسي قديم يشهد على تاريخ تطور المباني الفرنسية

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon