القيادي السلفي التونسي أنيس الشايب لـ"مصر اليوم":

نرفض حوار الحكومة ولا نحتاج رخصة للدعوة إلى الله

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نرفض حوار الحكومة ولا نحتاج رخصة للدعوة إلى الله

تونس ـ أزهار الجربوعي

أكد القيادي في تيار أنصار الشريعة السلفي، أنيس الشايب في حديث خاص لـ"مصر اليوم" أنهم "ماضون في إقامة مؤتمرهم العام في مدينة القيروان"، معلنًا "رفضه لقرار وزارة الداخلية القاضي بمنع الأنشطة الدعوية، ولن يحتاجوا إلى ترخيص من وزارة الداخلية للدعوة إلى الله"، متهما "المخابرات الأجنبية والجزائرية بالسعي إلى استئصال الإسلاميين من تونس"، وأكد القيادي السلفي التونسي أنهم "يرفضون الحديث مع الحكومة التونسية التي استباحت دماءهم وتسببت في مقتل 17 من أبنائهم وسجن العشرات".وبشأن قرار وزارة الداخلية التونسية القاضي بفرض تراخيص مسبقة قبل 72 ساعة من تنظيم أي نشاط دعوي أو سلفي، قال القيادي السلفي أنيس الشايب لـ"مصر اليوم"، إننا "لا نحتاج لترخيص من أي جهة كانت لنقوم بدورنا في الدعوة إلى الله، مستنكرا عدم منع الإضرابات أو الاعتصامات وقطع الطرقات والسماح لأنصار ائتلاف الجبهة الشعبية باقتحام مقر دار الثقافة بجبل جلود ووضع اسم شكري بلعيد عليها"، وأضاف أنيس الشايبي "لقد بلغ حجم الإضرابات أكثر من 32 ألف اعتصام، وهدّد أمن البلاد واقتصادها، وعلى الرغم من ذلك، نجد من يدافع  عنهم و يُغرق البلاد في شروطهم المجحفة، لكن الدعوة إلى الله وتقديم النصح للأمة لدرء المعاصي، باتت تحتاج إلى ترخيص وإذن مسبق". وردا على سؤال بشأن إمكان اندلاع مواجهات مع قوات الأمن الأحد المقبل، بعد أن قرر أنصار الشريعة إقامة ملتقاهم السنوي من دون الحصول على ترخيص من وزارة الداخلية التي بدأت في حشد قواتها استعدادًا لهذه المناسبة، أكد القيادي في تيار أنصار الشريعة السلفي، "نحن لا نتحمل المسؤولية، وإن شاء الله ماضون في إقامة مؤتمرنا الثالث الذي نتوقع أن يشهد حضورًا غفيرًا بأكثر من 40 ألف مشارك، بعد نجاح مؤتمري 2011 و2012". وأضاف الشايب " سنقض مضاجع الكافرين، ونمضي في عقد مؤتمرنا ، الذي رحب به أهالي القيروان، حتى أن المحافظ أكد بنفسه أن المدينة شهدت انتعاشة اقتصادية وإقبالا مكثفًا لا نظير له، استعدادًا لاحتضان الملتقى الثالث لأنصار الشريعة". واتهم القيادي السلفي التونسي المخابرات الجزائرية والأجنبية بـ "العمل على استئصال الحركات الإسلامية من تونس"، مشيرًا إلى أن "جميع الأطراف السياسية في البلاد مدعومة بقوى ومشاريع أجنبية للاستقواء على بعضهم بعضًا، باستثناء التيار السلفي الذي يعملون على تقديمهم كبش فداء وقربان طاعة لأنه لا يُكن الولاء لغير الله". وعن موقفه من أحداث جبال الشعانبي التي يتحصن بها 20 عنصرًا إرهابيًا أقدموا على زرع ألغام أدت على إصابات خطيرة في صفوف قوات الأمن والجيش التونسي، شكك أنيس الشايبي في رواية وزارة الداخلية للواقعة، قائلا "الموضوع غامض ولدينا الكثير من نقاط الاستفهام، وقد تعودنا أن يتم التضحية بالتيار السلفي في كل مرة كما سبق واتهمونا باغتيال الأمين العام لحزب الوطنين الديمقراطيين شكري بلعيد". وتساءل عن مصير تسجيل الفيديو الذي أكدت الداخلية أنها "ستكشفه للرأي العام بشأن مقتل زوجة أحد السلفيين على يد قوات الأمن على أثر اقتحام منزلهم بحثا عن السلاح". وشدد أنيس الشايبي على أن "تيار أنصار الشريعة يرفض الحوار مع الحكومة، التي يتزعمها حزب حركة النهضة الإسلامي الحاكم، لأنها أقدمت على قتل 17 من أبناء التيار السلفي بينما يقبع أكثر من 80 في السجون مضربين عن الطعام"، مشيرًا إلى أن "الحكومة تكيل بمكيالين، وتعتمد سياسة عنصرية ضد السلفيين باستباحة دمائهم، من دون فتح أي تحقيق يذكر في الاضطهاد الذي تعرضوا له". وتعقيبا على وصف زعيم أنصار الشريعة أبو عياض لرجال الأمن بالطواغيت وتهديد للحكومة باقتراب المعركة وقعقعة السيوف، اعتبر القيادي السلفي أنيس الشايبي أن "ماجاء في بيان أبو عياض ليس إعلان حرب، وإنما تذكير بأن أبناء التيار قد سئموا الاضطهاد والظلم، ولم يعد من الممكن السيطرة على البعض منهم".  من جانبه دعا وزير الداخلية  لطفي بن جدو أنصار التيار السلفي إلى التعقل والانخراط في الحياة السياسية والمدنية والقبول بالأخر، بعيدًا عن مظاهر العنف"، مؤكدا "وجود تعزيزات أمنية كبيرة بمحافظة القيروان التي أصر تنظيم أنصار الشريعة على إقامة مؤتمر الثالث على أرضها، مؤكدا "أن وزارة الداخلية تملك من الإمكانات الفنية والبشرية ما يخول لها مواجهة تهديدات أنصار الشريعة التي حذرت الحكومة ووزارة الداخلية من التدخل لمنع تنظيم مؤتمرهم بالقوة الأمنية". وقال وزير الداخلية التونسي إن "الوزارة تعمل على تدارس المسالة بالتنسيق مع الحكومة والإطارات الفنية لاتخاذ الإجراءات الكفيلة للحفاظ على هيبة الدولة"، لافتًا إلى أن "أجهزة الأمن نجحت في تفكيك 5 شبكات مختصة في هجرة الشباب التونسي إلى سورية؟. ودعا بن جدو أنصار الشريعة إلى "الابتعاد عن مظاهر الاستعراض والتقيد بالدعوة بمعناها الدعوي وتجنب اللجوء إلى العنف".   فيما عقد تنظيم أنصار الشريعة ندوة صحافية أكد خلالها المتحدث الرسمي باسم التيار، سيف الدين الرايس أنه" يُحمل الحكومة مسؤولية أي قطرة دم تسيل في القيروان الأحد المقبل خلال الملتقى"، محذرًا "الحكومة من استعمال الحل الأمني لمنع الملتقى، قائلا كلما كان الضغط قويّا، كلما ولّد انفجار قوياً". وأكـــدَ الناطق الرسمى باسم أنصار الشريعة سيف الدين الرايّس أن "تطبيق الشريعة في تونس هو الحل لمحاسبة كل من أذنب". فيما أكــد سيف الدين الرايّس، أنه"يراد جرّ أنصار الشريعــة للمواجهــة، غير أن قيادتُنا مازلت تضبط شبابها"، مشيرا إلى أن "تونس أرض للدعوة على الله". كما نفى المتحدث  الرسمي باسم تنظيم أنصار الشريعة، سيف الدين الرايس "ما تم ترويجه من أن أنصار الشريعة يريدون فرض أفكارهم بالقوة"، داعيًا "من يطلق هذه المزاعم إلى مراقبة المساجد التي يُلقى فيها الخطب والدعوات السلفية والتي لم تعد قادرة على استيعاب المصلين، على حد قوله". على صعيد أخر، استنكر القيادي في تيار أنصار الشريعة سيف الدين الرايس "وجود الشرطة البريطانية في تغطية قضية اغتيال المعارض اليساري التونسي البارز شكري بلعيد". لافتًا إلى أنهم "لاحظوا  وجود صورهم والشارات المميزة التي يحملونها أثناء تغطية قضية الاغتيال".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نرفض حوار الحكومة ولا نحتاج رخصة للدعوة إلى الله نرفض حوار الحكومة ولا نحتاج رخصة للدعوة إلى الله



GMT 06:15 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

أنيسة عصام تُؤكّد "الكاميرات" مهمّة لمواجهة التطرّف

GMT 06:36 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

عبد التواب يكشف عن قانون حول "الطائرات اللاسلكية"

GMT 04:17 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

نصر يبيّن تفاصيل مهرجان إحياء ذكرى عرفات في غزة

GMT 02:55 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

المسعود يُحذِّر مِن خطورة مترو الأنفاق داخل الزمالك

GMT 02:20 2017 الأحد ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

جيورج يؤكد أن منظمات ألمانية تدرس العمل في مصر

GMT 04:16 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

الريدي يؤكد حرص واشنطن على تقوية علاقتها مع القاهرة

GMT 03:01 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

سحر طلعت مصطفى تُعلن ترويج البرلمان للسياحة

GMT 02:20 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

أبو شرخ يؤكّد أنّ فتح معبر رفح يتطلّب اتّفاق 3 أطراف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نرفض حوار الحكومة ولا نحتاج رخصة للدعوة إلى الله نرفض حوار الحكومة ولا نحتاج رخصة للدعوة إلى الله



أكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري الثمينة

ليلى ألدريدج تبرز في فستان رائع بشرائط الدانتيل

شنغهاي ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة ليلى ألدريدج، قبل أيام من مشاركتها في عرض أزياء العلامة التجارية الشهيرة فيكتوريا سيكريت السنوي، والذي تستضيفه مدينة شنغهاي، الإثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، على السجادة الحمراء، بإطلالة مذهلة في حفلة خاصة لخط مجوهرات "بولغري فيستا" في بكين، وأبهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 32 عامًا، الحضور بإطلالتها حيث ارتدت فستانًا رائعًا بأكمام طويلة وملمس شرائط الدانتيل بتوقيع العلامة التجارية "جي مينديل". وتميّز فستان ليلى ألدريدج بتنورته الضخمة وخط العنق المحاط بالكتف، وأكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري، ومكياج العيون البرونزي، مع لمسات من أحمر الشفاه الوردي، وظهرت على السجادة الحمراء قبل أيام من العرض السنوي للعلامة التجارية للملابس الداخلية، مع الرئيس التنفيذي لشركة بولغري جان كريستوف بابين، وقد جذبت الأنظار إليها فى هذا الحدث الذي وقع فى فندق بولغاري فى الصين. ونشرت عارضة فيكتوريا سيكريت، صورًا لها على موقع "انستغرام"، تظهر فيها تألقها بمجوهرات بلغاري الثمينة، والتي

GMT 07:55 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة خواتم متفردة من "بوميلاتو" بالأحجار النادرة
  مصر اليوم - مجموعة خواتم متفردة من بوميلاتو بالأحجار النادرة

GMT 08:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"تبليسي" الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة
  مصر اليوم - تبليسي الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة

GMT 08:39 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف
  مصر اليوم - نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon