توقيت القاهرة المحلي 12:02:46 آخر تحديث

حمّل عبر "مصر اليوم" نظام مبارك خسارة العلاقات مع أفريقيا

مجدي ملك يؤكّد إتاحة الخيارات في التعامل مع إثيوبيا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مجدي ملك يؤكّد إتاحة الخيارات في التعامل مع إثيوبيا

مجلس النواب المصري
القاهرة – أحمد عبدالله

طالب عضو لجنة الري والزراعة في مجلس النواب المصري، مجدي ملك، تناول التطورات الحاصلة مع السودان بشكل موضوعي، مؤكّدًا على أن ملف العلاقات المصرية السودانية يخص الشعبين، ولا يخص نظامين، وأن الروابط على المستوى الشعبي أزلية لا يمكن أن تتبدل أو تتغير حتى لو تأثرت بتوجهات نظام معين، مشيرًا إلى أنّ "الأنظمة تذهب وتجيء، وإن كان البشير لنا كمصريين عليه تحفظات منذ أن تولى المسؤولية بسبب قراراته المتأرجحة ومواقفه المهتزة تجاه مصر، إلا إننا حريصين كشعب وبرلمان على ثوابت الروابط مع الشعب السوداني".

وأضاف مجدي ملك، في مقابلة مع "مصر اليوم"، أنّه "يومًا ما كانت هناك مملكة واحدة اسمها "مصر والسودان"، كان يربطنا دوما مصير مشترك، ليعترف بعدها أنه كانت هناك أخطاء للأنظمة في عدم مراعاة السياسات تجاه دول أفريقيا، وخص بالذكر حقبة مبارك، وقال أنه أهمل الملف الأفريقي وتركه يدار بشكل عشوائي وتراجع الدور المصري في السودان الشقيق، وكان ذلك أحد أبرز الأسباب التي أدت إلى ما آلت إليه الأمور حاليًا"، وبسؤاله عن التقارب السوداني التركي الأخير، وتأجير البشير جزيرة سواكن لها أضاف أنّه "من حق السودان أن تتقارب مع تركيا ويكون لديها علاقات ومعاهدات مع كل دول العالم، ويبقى مكفول تماما لمصر أن تحتفظ بحقها في حماية سيادتها وأمنها بمختلف الطرق"، مشيرًا إلى أن المحللين يتحدثون عن أن هذا التقارب السوداني التركي خطر داهم على مصر، ولكنه يرى ذلك من باب المكايدة من النظام التركي المعادي لمصر ليس أكثر، وأنه على أرض الواقع فلا وجود لتهديد حقيقي، وأن أي تقارب لن يكون له تأثير على مصر، فنحن دولة قوية وتخطينا 4  سنوات كانت كفيلة بتدمير مؤسسات أي دولة، في أعقاب ثورة يناير".

وأوضح ملك، أنّ مفاتيح القوة التي تعتمد عليها مصر بشكل أساسي في وجه المتغيرات التي تحيط بها، هي إرادة صلبة للشعب وحالة تماسك حقيقية، وقوات مسلحة متفوقة واستطاعت الحفاظ على هوية الوطن في لحظات الأزمات، وموقع جغرافي فريد ومميز للغاية، وثقل تاريخي وحضور بالشرق الأوسط وأفريقيا، كل ذلك يجعلنا لا ننزعج إطلاقا من وجود علاقات بين السودان مع تركيا أو قطر أو أيا كان، وعن الأدوار المنوطة بمؤسسات الدولة لمزيد من رأب الصدع مع أفريقيا، أشار على الفور إلى دور مطلوب من الحكومة المصرية، قائلا "بشكل عاجل وسريع عليها أن تستعيد ملف التكامل والتعاون مع دور أفريقيا عموما والسودان خصوصا، المؤسسات والنوافذ الإعلامية عليها التوقف بشكل سريع أيضا عن التراشق والتصعيد الكلامي، على لجان البرلمان المعنية تفعيل توصيات بشأن توفير بعثات ورحلات متبادلة بين طلاب مصر والطلبة الأفريقيين".

وأفاد ملك، بأنّه "أطمئن الجميع بأننا محتفظين بقدرتنا على الدفاع عن حقوقنا التاريخية في حصتنا الثابتة دوليا وتاريخيا من مياه النيل، الإثيوبيين يعلمون أن المياه بالنسبة لنا تمثل حياة ليس أقل من ذلك، وإن كانت مصر قد اختارت الطريق الدبلوماسي فهي اختارته عن قوة وليس عن ضعف، ومصر قيادة سياسية وبرلمان وحكومة دوما ما يؤكدون على هذا المعنى"، مشددًا على ضرورة أن نتحلى بالثقة في أنفسنا ومؤسساتنا ومفاوضينا، وأن رئاسة الجمهورية المصرية تعلن دوما عن رسالة واضحة بأنه لا تفريط لنقطة واحدة من حصة مصر بمياه النيل، وأضاف النائب: نحفظ للآخرين حقهم في التنمية والاستثمار، ونحتفظ لأنفسنا بالحياة، وبسؤاله عن زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي للبرلمان المصري، بيّن أنّه دائما ما نفضل الاعتماد على منهج التفاوض والدبلوماسية ونمد يد العون لأشقائنا في أفريقيا ودول حوض النيل، أهلا وسهلا بمن يأتي من شركائنا في هذا الملف، ولكن ليعلم الجميع أن مصر دولة قوية قادرة على صون حقها بالطرق الدبلوماسية وبكافة الخيارات المطروحة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجدي ملك يؤكّد إتاحة الخيارات في التعامل مع إثيوبيا مجدي ملك يؤكّد إتاحة الخيارات في التعامل مع إثيوبيا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجدي ملك يؤكّد إتاحة الخيارات في التعامل مع إثيوبيا مجدي ملك يؤكّد إتاحة الخيارات في التعامل مع إثيوبيا



بَدَت نجمتا هوليوود جميلتَيْن بألوان الباستيل الأنيقة

كولمان و كولينز أنيقتان خلال نهائي كأس مباراة بولو

لندن ـ ماريا طبراني
جَذَبَت الممثلتان جينا كولمان وليلى كولينز أنظار الحضور بإطلالاتهما في نهائي كأس مباراة بولو الخيرية، الذي أقيم بويندسور في المقاطعة الإنجليزية بيركشاير الأحد، إلى جانب العديد من المشاهير الآخرين. بدت نجمتا هوليوود جميلتين بألوان الباستيل الأنيقة في هذا الحدث الذي استضافته الملكة إليزابيث الثانية، ويعدّ الحدث واحدا من أفضل بطولات البولو الخمسة في العالم، حيث يجذب أهم المشاهير، وتمت تسمية برنامج البولو المرموق، الذي يُقام سنويا، تحت شرف صاحبة الجلالة ليجذب الضيوف من أعلى المستويات في المجتمع. وظهرت جينا كولمان، البالغة من العمر 32 عاما، بإطلالة رقيقة، مرتدية فستانا باللون الأبيض، ويتميز برقبة عالية وأكمام قصيرة ويتزيّن بعدد من الأزرار السوداء من الأعلى إلى أسفل الخصر في خط مستقيم، وانتعلت زوجا من الأحذية السوداء الأنيقة، وأمسكت بيدها حقيبة دائرية باللون الأسود والكريمي. وأكملت إطلالتها بالمكياج الناعم وأحمر الشفاه النيوود، وتركت شعرها منسدلا بطبيعته أسفل ظهرها وعلى كتفيها، كما

GMT 11:26 2018 الثلاثاء ,19 حزيران / يونيو

"برادا" تبدع في مجموعتها الصيفية من القمصان والدنيم
  مصر اليوم - برادا تبدع في مجموعتها الصيفية من القمصان والدنيم
  مصر اليوم - استمتع بديكور مكسيكي داخل منزلك مع فيكتوريا وألبرت

GMT 09:11 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

تمتع بعطلة مميّزة في أفضل 7 مناطق حول العالم
  مصر اليوم - تمتع بعطلة مميّزة في أفضل 7 مناطق حول العالم

GMT 07:46 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

فصل رسّام كاريكاتير في "بيتسبرغ" لسخريته مِن ترامب
  مصر اليوم - فصل رسّام كاريكاتير في بيتسبرغ لسخريته مِن ترامب

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 14:07 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

لهذا ظهرت ناهد شريف عارية تمامًا في "ذئاب لا تأكل اللحم"

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 08:34 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشفي أفضل طريقة للجماع من دون حدوث حمل

GMT 14:36 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 22:48 2018 الإثنين ,07 أيار / مايو

معلومات جديدة عن ضحايا حادث مدينة الرحاب

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon