حذر عبر "مصر اليوم" من كارثة تهدد 46 سفارة أجنبية

المسعود يُجهز أول استجواب لسحب الثقة من وزير النقل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المسعود يُجهز أول استجواب لسحب الثقة من وزير النقل

النائب محمد المسعود
القاهرة _ محمد التوني

 كشف عضو مجلس النواب المصري، النائب محمد المسعود، عن تفاصيل الاستجواب الذي يعتزم أن يتقدم به ضد وزير النقل، لسحب الثقة منه، بسبب مخالفات إنشاء الخط الثالث لمترو الأنفاق الذي سيمر في منطقة الزمالك في القاهرة، وبشأن طبيعة المخالفات، أكد أن هناك مخالفة دستورية للمادة 59 من الدستور، والمادة 14 من الدستور، وتعريض حياة المواطنين للخطر، فضلًا عن شبهات الفساد الإداري، ومخالفة أحكام القضاء.

وفيما يتعلق بمخاطر مرور المترو في منطقة الزمالك، أوضح المسعود، خلال مقابلة خاصة لـ"مصر اليوم"، أن الدراسات أثبتت أن شارع إسماعيل محمد المختار لمسار المترو، داخلي ضيق لا يتناسب مع وجود مشروع ضخم بحجم مترو الأنفاق حيث يتم عمل حارتين، بالإضافة لأرصفة الانتظار الداخلية والسلالم العادية والمتحركة، ما يؤدى إلى احتياج عرض واسع.

واستكمالًا للخطورة المتوقعة، أعلن النائب أن الحفر لنفق المترو على عمق من 20-30 مترًا يمثل خطورة بالغة للمباني التي تم تأسيسها على أساسات سطحية، نتيجة تخلخل التربة الممكن حدوثه حيث إن التربة ليست مدكوكة دكًا تامًا، ما يؤدي إلى تحرك في القواعد الخراسانية المنفصلة، فتؤدي إلى حدوث شروخ بحوائط المباني وانهيار جزئي أو كلي للمنشأ، خصوصًا أن عددًا كبيرًا من هذه المنشآت قديمة يعود إلى عشرات السنين، ما يعني وجود صدأ في حديد تسليح الأساسات، ما يجعلها غير قادرة على تحمل قوى جديدة.

وحذر النائب، من خطورة اختلال منسوب المياه الجوفية في منطقة الزمالك لكونها جزيرة محاطة بالنيل من كل جانب وذات عرض صغير ما يؤدي إلى ضعف قدرة التربة، وبالتالي هبوطها بشكل غير منتظم يؤدي لانهيارات في المبنى، وفيما يتعلق بالخطورة بشأن المباني الأثرية في منطقة الزمالك، كشف أن حفر نفق مع وجود العديد من المبانى ذات الطابع الأثري ومباني السفارات القديمة وعددها لا يقل عن 18 مبنى "مثل المعهد السويسري وسفارة البحرين وسفارة الجزائر وسفارة إسبانيا"، ينذر باحتمال حدوث أضرار لهذه المبانى لا يمكن تعويضها.

وفيما يتعلق بالأزمة المرورية في المنطقة بسبب المترو، أبرز عضو البرلمان المصري، أن عمل خط المترو في الزمالك يؤدي إلى تعديلات مرورية وإزعاج متواصل له تأثير سلبي في العلاقات مع الدول الأجنبية والتي تمتلك سفارات في منطقة الزمالك وعددها 46 سفارة، في الوقت الذي تحاول فيه الدولة استعادة حركة السياحة.

وفي شأن الحلول المقترحة لحل أزمة الزحام في المنطقة الهامة داخل مصر، طالب عضو البرلمان خلال المقابلة، بضرورة تفريغ جزيرة الزمالك من المباني المدرسية التي لا تخدم سكان الزمالك حيث أن عدد طلاب المدارس يفوق إجمالي عدد سكان المنطقة، حيث تحتوي الزمالك على 28 مدرسة، لذا تفريغ المدارس من الزمالك ونقلها إلى حيث يتواجد الطلاب يخدم الطرفين معًا، حيث يخفف من الحركة المرورية داخلها وأيضًا على كوبري 15 مايو مما يعني سيولة مرورية للكافة.

وبالنسبة للمباني الجامعية والتابعة لجامعة حلـوان مثل كلية تربية فنية وتربية موسيقية وكلية الفنون الجميلة، استنكر النائب، أن يكون اسم الجامعة حلوان ولها مقر جامعي كامل في حلوان بينما لها مبان تتبعها في الزمالك، ونقل هذه التجمعات الطلابية يؤدي إلى تخفيف الضغط المروري، مشيرًا إلى أن ذلك يقلل الحاجة أصلًا إلى وجود مترو أنفاق حيث إنه يخدم عددًا قليلًا في هذه الحالة.

وبخصوص شبهات الفساد في تنفيذ المترو في منطقة الزمالك، بيَن المسعود، أن الدراستين المعدتين بمعرفة المكتب الاستشاري الياباني – هيئة المعونة اليابانية (JICA) – عام 2003 بشأن مترو الأنفاق – الخط لثالث، يتضح أن هناك إهدارًا للمال العام، قيمته 48 مليار جنيه نتيجة إنشاء مترو أنفاق الزمالك، حيث يمكن إنشاء مترو سطحي من رمسيس إلى إمبابة بتكلفة 700 مليون جنيه بدلًا من حفر نفق من العتبة لإمبابة بتكلفة 48 مليون جنيه.

وفيما يتعلق بالمشاكل المالية في تنفيذ مترو الزمالك، قال النائب: "هناك علامات استفهام بشأن زيادة قيمة فوائد قروض المراحل الثلاث الأولى من الخط الثالث لمترو الأنفاق، ومن بينها البروتوكول المالي الموقع بين الحكومة والجهة الفرنسية المُمولة للمشروع، وموضح به أن الفائدة في المرحلة الأولى كانت 0.02% وفى المرحلة الثالثة أصبحت 1.97%.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المسعود يُجهز أول استجواب لسحب الثقة من وزير النقل المسعود يُجهز أول استجواب لسحب الثقة من وزير النقل



GMT 03:09 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

عكاشة يبين أن "هجوم الروضة" فشل للتنظيمات المتطرفة

GMT 02:52 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

زكريا الغمري يعلن إبادة 40 فدانًا من نبات البانجو

GMT 02:55 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

ايسايف يوضّح أهمية المشروع النووي الروسي المصري

GMT 05:31 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

العرابي يكشف أهم الملفات المطروحة في زيارة بوتين

GMT 02:36 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

جبر تؤكد أن التشريع الجديد يحتاج إلى تغليظ العقوبات

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المسعود يُجهز أول استجواب لسحب الثقة من وزير النقل المسعود يُجهز أول استجواب لسحب الثقة من وزير النقل



أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم وأحمر شفاه فاتح

بيكهام أنيقة ببلوزة ذهبية وسروال وردي في لندن

لندن ـ ماريا طبراني
نشرت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، صورأ جديدة لفيكتوريا بيكهام مصممة الأزياء البريطانية الشهيرة، هذا الأسبوع أثناء توقفها في أحد متاجرها الخاصة للأزياء في دوفر ستريت بلندن. وظهرت فيكتوريا التي تدير خط الأزياء الخاص بها، أثناء تجولها عبر طريق لندن لدخول المكان، ورُصدت مغنية البوب ذات الـ43 عاما، بإطلالة أنيقة ومميزة، حيث ارتدت سروالا ورديا، وبلوزة ذهبية مصممة خصيصا ذات رقبة عالية، وأضافت حقيبة صغيرة حمراء من مجموعتها الخاصة وضعتها تحت ذراعها، وأكملت فيكتوريا بيكهام إطلالتها بنظارة شمسية سوداء، مع أقراط خضراء، وقد أبرزت ملامحها الفاتنة بمكياج ناعم مع لمسة من أحمر الشفاه الوردي اللامع. ويُذكر أن فيكتوريا بيكهام ظهرت في عطلة نهاية الأسبوع وهي نائمة على الأريكة تحت البطانية، بعد قضاء يوم عائلي طويل في ساحة التزلج يوم السبت، وكانت في حالة لايرثى لها، بعد قضاء يوم طويل مع طفلتها هاربر، البالغة من العمر 6 سنوات، في تعلم

GMT 07:17 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018
  مصر اليوم - موضة جينز التسعينات تطغى على شتاء 2018

GMT 09:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا
  مصر اليوم - مناطق سياحية تجعل ماليزيا من أكثر الوجهات رواجًا

GMT 06:31 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا
  مصر اليوم - بوتين ينفي شائعات تواطأ ترامب مع روسيا

GMT 06:05 2017 الجمعة ,15 كانون الأول / ديسمبر

أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح
  مصر اليوم - أميركا تلغي الحماية على الإنترنت المفتوح

GMT 03:10 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة
  مصر اليوم - ليندا هويدي تشدد على ضرورة الابتعاد عن الملابس الفضفاضة

GMT 08:49 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري
  مصر اليوم - افتتاح فنادق خاصة بالتزلج في جبال الألب الشتاء الجاري

GMT 09:03 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد
  مصر اليوم - إليك أفضل سبعة متاجر خاصة بهدايا عيد الميلاد

GMT 04:53 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة "ستارت"
  مصر اليوم - روسيا توسع من ترسانتها النووية وتتحدى معاهدة ستارت

GMT 06:15 2017 الخميس ,14 كانون الأول / ديسمبر

عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم
  مصر اليوم - عزيزة الخواجا تدعو الإعلاميين إلى المحافظة على مهنيتهم

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 08:34 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشفي أفضل طريقة للجماع من دون حدوث حمل

GMT 01:42 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

توقيف سيدة وزوجها في القاهرة ينصبان على الضحايا بصور جنسية

GMT 06:53 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اغتصاب طالبة تحت تأثير المخدر على يد شقيق صديقتها

GMT 23:28 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الأرصاد يحذر من تقلبات جوية وأمطار اعتبارًا من الجمعة

GMT 04:30 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

عامل يحرق عضوه الذكري بالخطأ لتحسين قدرته الجنسية

GMT 05:39 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

طالبة وشقيقها يخفيان جثة والدتهما لأكثر من 3 سنوات

GMT 18:34 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

تيلرسون يؤكد أن قرار ترامب لا يبت في وضع القدس النهائي

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon