عندما تتجاوز رواتبهم 21 ألف جنيه

بريطانيا تقترح تسديد الخريجين قروضهم مبكرًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بريطانيا تقترح تسديد الخريجين قروضهم مبكرًا

صورة أرشيفية لطلاب بريطانيين
لندن ـ رانيا سجعان

أكد مسؤولون في وزارة المال البريطانية أنه ينبغي أن يبدأ الطلاب الخريجون في سداد القروض الطلابية الخاصة بهم مبكرًا من أجل تعويض الخفوضات في الإنفاق العام على التعليم العالي.وكجزء من المحادثات المتوترة التي تتزايد بين الحين والآخر على مراجعة الإنفاق، تضغط وزارة المال من أجل الخفوضات في الإنفاق على التعليم العالي، والتي يتم تمويلها من قبل وزير الأعمال البريطاني فينس كيبل، وزارته الخاصة للأعمال والابتكارات والمهارات (DBIS).ووفقًا لقواعد التمويل الجديدة، يبدأ الخريجون فقط في تسديد القروض عندما تتجاوز رواتبهم 21 ألف جنيه إسترليني.وتشير التقديرات إلى أن الحكومة سوف تفقد ما يصل إلى 40 في المائة من المليارات التي يتم إقراضها للطلاب كل عام، وذلك بسبب عدم إقدام عدد من الخريجين إلى كسب رواتب عالية لاستكمال سداد قروضهم.وقالت وزارة الخزانة إنها اقترحت أنه يمكن خفض المبلغ لكل من يقدم على الدفع، حيث قد يصل الخفض إلى 18 ألف جنيه إسترليني، في خطوة يمكن أن تنقذ مئات الملايين من الجنيهات.والمقترحات التي أثيرت خلال مفاوضات قاسية بشأن خفض الانفاق، تمت مقاومتها بشراسة من قبل الوزير فينس كيبل ووزراء ديمقراطيين آخرين.وقال كابل "إن أي خفض سيضر الجامعات البريطانية، التي تواجه منافسة دولية متنامية من المؤسسات الأخرى في الخارج".وقال وزير المال البريطاني المستشار جورج أوزبورن: إنه سوف سيكشف في وقت لاحق هذا الشهر النقاب عن خطط الإنفاق لعام 2015/2016 ، وهي السنة الأولى بعد الانتخابات العامة.
وقد أجبر ضعف النمو الاقتصادي الائتلاف الحكومي في بريطانيا لتوسيع برنامج التقشف، حيث تريد وزارة المالية خفض ميزانيات الإدارات في "Whitehall / وايتهول" بنسبة إضافية 11.5 مليار جنيه إسترليني في تلك السنة.
ومع الإنفاق على الصحة، أصبحت المساعدات والمدارس مقيدة ومحاصرة، وتواجه وزارات أخرى خفوضات كبيرة، بالإضافة إلى قسم كيبل الذي يواجه جزءًا من أكبر الخفوضات والاستقطاعات.
في التبادلات الخاصة مع وزارة العمل، اقترحت وزارة المال أن الخريجيين يمكنهم تعويض الاستقطاعات والخفوضات في الميزانية من قبل تسديد قروضهم في وقت مبكر.
ومع ذلك، تم رفض هذه الخطوة على الفور تقريبًا من قبل الديمقراطيين الأحرار، الذين كانوا يخشون من رد فعل عنيف آخر بخصوص تمويل الطلاب.
ولا يزال الحزب يعاني من العواقب السياسية للمنعطف الذي سمح لمضاعفة الرسوم الدراسية إلى ثلاثة أضعاف، لتصل إلى 9 آلاف جنيه إسترليني سنويًا.
وقال مصدر حكومي "هناك حالة لخفض المبالغ، وهذا شيء تم الحديث عنه من قبل. لكن الديمقراطيين الأحرار لديهم مشكلة سياسية كبيرة مع ذلك".
وأكدت مصادر للديمقراطيين الأحرار أن الحزب يرفض هذه الخطة.
وقال المصدر "كانت الخزانة تدفع لمثل هذه الاشياء، لكنه لن يحدث".
وأضاف "إنهم يعرفون أننا لن نقبل به لذلك كلامهم هو مجرد صفير في الظلام".
وفي العام 2011/2012، قامت شركة القروض الطلابية الحكومية "Government’s Student Loans Company" بدفع 5.6 مليار جنيه إسترليني في شكل قروض ومنح، و3.1 مليار جنيه إسترليني في الرسوم الدراسية.
ويقدر مسؤولون لدى كييبل أن الدولة سوف تضطر في النهاية إلى شطب حوالي 34 في المائة من جميع الأموال التي يتم قرضها، لأن الخريجين سوف يقصرون في السداد.
وقالت وزارة المال إنها ستقوم باستجواب ذلك التقدير، مما يشير إلى أن ما يصل إلى 40 في المائة من جميع الأموال المقرضة يمكن أن تضيع.
وليس واضحًا بعد التكاليف النهائية للنظام الجديد للقروض الطلابية لدافعي الضرائب، وذلك لأن تلك التكاليف سيتم تحملها على مدى عقود عدة من الزمن، حيث يتقدم الخريجون في وظائفهم.
ولكن حتى حدوث انخفاض طفيف في نسبة القروض التي يتم شطبها يمكن أن تقلل من التكاليف السنوية للحكومة بمئات الملايين من الجنيهات.
وعندما وصلت الرسوم إلى 3 آلاف جنيه إسترليني في السنة، بدأت التسديدات عندما حصل الخريجون على 15 ألف جنيه إسترليني.
وبموجب هذا النظام، توقعت الحكومة شطب 30 في المائة من الأموال المقرضة، أي أقل بكثير من معدل الشطب المتوقع في ظل القواعد الجديدة.
ومع ذلك، رفضت مصادر في وزارة كيبل الاقتراحات بأن تقليل المبالغ المالية سيعني سداد المزيد من المال.
وقال مصدر لـ "DBIS": "قد تكون حصلت على المال في وقت مبكر، ولكن ليس بالضرورة أن ذلك يعني الحصول على مزيد من المال –إن عدد الاشخاص الذين لا يعملون بعد التخرج لن يتغيروا فقط لأنك تغيير طريقة السداد".
ورفض متحدث باسم وزارة كيبل التعليق على محادثات الإنفاق مع وزارة المال.
وقال "إن مفاوضات التسوية الخاصة بمراجعة الإنفاق للوزارة ما زالت جارية، وسيتم إعلان التسوية النهائية للحكومة من قبل المستشار في 26 حزيران/ يونيو.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا تقترح تسديد الخريجين قروضهم مبكرًا بريطانيا تقترح تسديد الخريجين قروضهم مبكرًا



GMT 07:09 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

طفل يجني 11 مليون دولار في العام من موقع "يوتيوب"

GMT 03:38 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

نظام تعليمي بريطاني يُعطي الشهادة الجامعية في عامين

GMT 04:42 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تحذر من ضرب الأطفال خوفًا من عدوانية البلوغ

GMT 03:05 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

الخاتمة أبرز ما تبحث عنه الجامعات في البيانات الشخصية

GMT 06:50 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

أفضل طريقة للحصول على وظيفة سريعة للجامعيين

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بريطانيا تقترح تسديد الخريجين قروضهم مبكرًا بريطانيا تقترح تسديد الخريجين قروضهم مبكرًا



بدت جذّابة في سروال الجينز الأزرق​​ ذو الخصر المرتفع

جيجي حديد تبرز في سترة صفراء للتغلب على البرودة

نيويورك ـ مادلين سعاده
أثار مقطع مصوّر جديد لعارضة الأزياء الأكثر شهرة واناقة في العالم، جيجي حديد، رد فعل متناقض من قبل معجبيها، والذي أظهرت به مهاراتها في الملاكمة وشخصيتها الطبيعية دون حلاقة الشعر تحت إبطيها، حافظت على شخصيتها، وظهرت في إطلالة جذابة أثناء خروجها من شقتها الجديدة في نيويورك، يوم الجمعة، وبدت عارضة الأزياء ذات الـ 22 عاما، أنيقة وجذابة في سروال الجينز الأزرق الفاتح ذو الخصر المرتفع، مع بلوزة ضيقة بلون كريمي ذات رقبة عالية. وبدت جيجي حديد منتعشة أثناء حملها قهوة الصباح، واضافت سترة صفراء دافئة للتغلب على برودة الشتاء والتي طابقت تماما لون فنجان القهوة، وكشف سروالها الجينز عن زوج من الجوارب الملونة التي ترتديه مع حذاءها الضخم باللون الأصفر، وأكملت إطلالتها بنظارات سوداء لحمايتها من أشعة الشمس في فصل الشتاء، وصففت شعرها الأشقر الطويل لينسدل بطبيعته على ظهرها وكتفيها، في وقت سابق من هذا الأسبوع، عرضت جيجي

GMT 08:02 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

دار "شانيل" يكشف عن مجموعته "Metiers d'Art" في ألمانيا
  مصر اليوم - دار شانيل يكشف عن مجموعته Metiers d'Art في ألمانيا

GMT 09:06 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

"بينانغ" من أفضل وجهات العالم التي تتميز بالمطاعم
  مصر اليوم - بينانغ من أفضل وجهات العالم التي تتميز بالمطاعم

GMT 08:11 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

ستيفنز يشتري منزلًا مميّزًا مقابل قصر في سيدني
  مصر اليوم - ستيفنز يشتري منزلًا مميّزًا مقابل قصر في سيدني

GMT 07:24 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يحذف "تغيرات المناخ" من استراتيجية الأمن القومي
  مصر اليوم - ترامب يحذف تغيرات المناخ من استراتيجية الأمن القومي

GMT 09:31 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

موظفات "فوكس نيوز" تطالبن روبرت مرودخ بوقف الأكاذيب
  مصر اليوم - موظفات فوكس نيوز تطالبن روبرت مرودخ بوقف الأكاذيب

GMT 07:28 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا
  مصر اليوم - قرية جون اوغروتس أكثر الأماكن كآبة في اسكتلندا

GMT 07:46 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

خطوات مميّزة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه
  مصر اليوم - خطوات مميّزة لتحسين التصميم الداخلي للمنزل قبل بيعه

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق

GMT 06:26 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل اتهام قاصر لسائق "توك توك" بهتك عرضها في الهرم

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 19:37 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة المصرية تبحث مقترح كتابة الأسعار على علب السجائر

GMT 23:28 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

الأرصاد يحذر من تقلبات جوية وأمطار اعتبارًا من الجمعة

GMT 04:34 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تنظيم "بيت المقدس" يعلن مسؤوليته عن حادث مسجد الروضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon