بسبب إخفاق ذويهم في الادخار لهم

جامعيوا بريطانيا سيعتمدون كليًا على المنح مستقبلاً

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جامعيوا بريطانيا سيعتمدون كليًا على المنح مستقبلاً

جامعيوا بريطانيا سيعتمدون على المنح مستقبلا
لندن ـ سامر شهاب

كشف استطلاع رأي جديد أن طلاب الجامعات سوف يضطرون في المستقبل للاعتماد كليا على التمويل الذي يحصل عليه الطالب من الجامعات، بعدما كشف الاستطلاع أن ثلاثة أرباع الآباء لا يقومون بإدخار الأموال من أجل التعليم العالي لأبنائهم .
وأظهر الاستطلاع الذي أجراه موقع توفير المال على شبكة الإنترنت "www.offeroftheday.co.uk" أن من بين 1.403 ممن أجرى عليهم الاستطلاع من الآباء في بريطانيا الذين لديهم أبناء إما في الجامعة، أو سيكون لهم في أقرب وقت ، أجاب 75% منهم بـ "لا" عندما تم سؤالهم "هل لديك صندوق إدخار لمساعدة ابنك عند دخوله الجامعة؟
واجاب 44 % عندما تم سؤالهم لماذا قرروا عدم إدخار الأموال من أجل تعليم أبنائهم الجامعي، بأنهم غير قادرين على القيام بذلك. وقال 40 % أنهم سيساهمون بما يستطيعون، بينما اعتقد 31 % منهم أن تمويل الطالب الذي يحصل عليه من الحكومة يكون كافيا لتغطية التكاليف.
ورأى 22 % من الآباء أن أبناءهم يجب أن " يشقوا طريقهم " في هذا العالم، وأن يكونوا مسئولين عن تمويل دراستهم الجامعية الخاصة.
ومن بين 26 % من الآباء الذين قاموا بإدخار أموال من أجل تعليم أبنائهم الجامعي، قال أكثر من نصفهم أن ذلك يرجع إلى الزيادة في الرسوم الدراسية، والمخاوف من أن أبنائهم سيكونون "مثقلين بالديون".
وسأل الاستطلاع أيضا، " هل كنت ستختار لتوفير مبالغ مالية لابنك للطالب إذا كانت الظروف المالية متيسرة؟ اجاب 71 % بالايجاب.
ويمكن للجامعات الآن توفير رسوم دراسية تصل إلى 9 ألاف جنيه استرليني سنويا للمراحل الجامعية، والتي يجب على الطلاب تسديدها بمجرد أن يحصلون على رواتب أكثر من 21 ألف جنيه استرليني .
ووفقا لدراسة أجرتها شركة التأمين LV، فأنه من المتوقع أن أولئك الذين بدأت دراستهم في ظل الرسوم الجامعة الجديدة، أن يتخرجوا مع متوسط دين يقدر بـ 53.330  ألف جنيه استرليني.
وتشير التقديرات الحكومية الأخيرة إلى أن 40% على الأقل من القروض الطلابية لن يتم سدادها، كما ان الخريجين يكافحون من أجل تسديد ديونهم قبل أن يتم إلغاؤها بعد 30 عاما.
قال اينيس السايغ، مدير التسويق في موقع   www.offeroftheday.co.uk "  ان الذهاب إلى الجامعة هو عمل مكلف. ليست فقط الرسوم الدراسية الآن أصبحت أعلى من أي وقت مضى، ولكن اضيف لها التكلفة المعيشية.
وأضاف " إنه لمن المستغرب أن يخفق الآباء باتخاذ خطوات لإنشاء صندوق مالي لدعم أبنائهم. ولكن من ناحية أخرى، فان ارتفاع تكاليف المعيشة الحالية يمكن أن تفسر لماذا لم يكن الاباء قادرين على إدخار الأموال لأبنائهم ."
ويقترح السايغ " انه على الأقل يتم إنشاء صندوق مالي يوفر لطلاب اليوم وضعا ماليا أفضل. في حين الدعم المالي من الأباء يتم الترحيب به دائما

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جامعيوا بريطانيا سيعتمدون كليًا على المنح مستقبلاً جامعيوا بريطانيا سيعتمدون كليًا على المنح مستقبلاً



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

جامعيوا بريطانيا سيعتمدون كليًا على المنح مستقبلاً جامعيوا بريطانيا سيعتمدون كليًا على المنح مستقبلاً



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon