بشراكة بين جامعة واشنطن ومعالج الصانع "أرم"

باحثون يطورون شريحة تزرع في الدماغ تساعد المصابين بالشلل على الحركة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - باحثون يطورون شريحة تزرع في الدماغ تساعد المصابين بالشلل على الحركة

ريحة تزرع في الدماغ تساعد المصابين بالشلل
واشنطن ـ رولا عيسى

يبدو أن الخطوط الدقيقة الموجودة بين الإنسان والآلة ستصبح غير واضحة بشكل متزايد مع ظهور شرائح كمبيوتر يمكن زرعها مباشرة في الدماغ، ونشر إلون موسك مؤخرًا في العناوين الإخبارية عن الدماغ النيورالينك التي قامت بتطويرها، والتي من شأنها أن تسمح للمستخدمين بالاتصال مباشرة بالإنترنت من خلال عقولهم، كما أن هناك مشروعًا آخر أعلن عنه هذا الأسبوع وهو استكشاف إمكانات تكنولوجيا تسمح للأشخاص الذين أصيبوا بالشلل، بالمشي والحركة مرة أخرى، ويمكن لأجهزتهم أن تسمح لهم بأن يشعروا بالتعليقات، مثل إحساسه بقبضة يد أحد أفراد أسرته أو فنجان ساخن من القهوة، من أطراف مشلولة سابقًا أو الجيل المقبل من الأطراف الصناعية.

وسيتم تطوير تلك الشرائح بمشاركة كل من جامعة واشنطن ومعالج الصانع أرم، ومقرها في كامبريدج، وقد وقع مركز الجامعة للهندسة العصبية "كسن" اتفاقًا مع الشركة لإنشاء تلك الشرائح، وسيقوم المعالج بفك رموز الإشارات المعقدة التي تشكلت داخل الدماغ وترقيمها بحيث يمكن معالجتها والتصرف عليها.

وينبغي أن تسمح النتيجة النهائية للشخص بالسيطرة على وظائف العضلات في الجسم، وسوف يكون الجهاز أيضًا قادرًا على إرسال المعلومات في الاتجاه المعاكس، ما يسمح للشخص مرة أخرى بأن يشعر ويحس بل ويلمس، لكن ليس من الواضح متى ستكون التكنولوجيا جاهزة، ولكن أنظمة رقاقة الدماغ الأساسية التي تسمح بالتحكم في أطراف مشلولة سابقًا قد تم إنشاؤها بالفعل.

وما هو مختلف بشأن تلك الشريحة هو الإمكانات التي يتصورها المبدعون لعلاج مجموعة كاملة من الظروف الأخرى، فضلًا عن الأطراف الصناعية، يمكن للرقائق أن تساعد في علاج مجموعة من الاضطرابات العصبية التنكسية، مثل باركنسون والزهايمر، ويمكن أيضًا أن تساعد الناس على التعافي من السكتة الدماغية وحتى الشلل الناجم عن إصابات الحبل الشوكي وغيرها من الحالات الطبية المتغيرة.

 وقال الدكتور سكوت رانسوم، مدير العلاقات والصناعة والابتكار في كسن: "نحن متحمسون جدًا للتعاون مع شركة مثل "أرم"، حيث أن خبرة أرم القوية في المعالجات الموفرة للطاقة تكمل عمل كسن في علم الأعصاب الحسابية والربط بين الدماغ والحاسوب، لذا نحن نتوقع أن تؤدي الشراكة إلى تقدم ليس في التكنولوجيا الطبية فقط ولكن التطبيقات الأخرى أيضًا، مثل الإلكترونيات الاستهلاكية."

وأضاف رانسوم: "يجب أن تكون رقائق الدم المزروعة صغيرة جدًا وعالية الكفاءة في استخدام الطاقة، كما يتطلب المعالج المصنوع من "أرم"، أدنى مستويات الطاقة لتشغيله، وسوف تشكل جزءً لا يتجزأ من نظام زرع الرقاقة، وسوف تأخذ الإشارات العصبية من الدماغ التي تمثل الحركات الشخصية التي  يريد هذا الشخص التعرف عليها، ثم يتم إرسالها إلى جهاز محاكاة مزروع في الحبل الشوكي، وهو الأمر الذي سيدفع الحركة في الطرف المشلول أو الأطراف الاصطناعية".

ويبدو أن ذلك ليس بأي حال من الأحوال المشروع الأول من نوعه والتكنولوجيا القابلة للزرع، حيث أشارت التقارير في آذار/مارس، بأن إيان بوركهارت، وهو رجل يبلغ من العمر 25 عامًا من أوهايو، لم يتمكن من استخدام ذراعيه وساقيه بعد أن ضرب على رأسه، إلا أنه تمكن من استخدام ذراعيه مرة أخرى بفضل شريحة مماثلة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يطورون شريحة تزرع في الدماغ تساعد المصابين بالشلل على الحركة باحثون يطورون شريحة تزرع في الدماغ تساعد المصابين بالشلل على الحركة



GMT 04:24 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

"داعش" وراء خضوع عشرات الطالبات البريطانيات للرعاية

GMT 08:14 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

صبي "متوحِّد" ينشر كتابًا يعرض حكاية مُؤثّرة عن طفل لاجئ

GMT 04:55 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

"التحكم" أبرز 5 مجالات رئيسية يشملها الذكاء العاطفي

GMT 09:46 2017 الجمعة ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

حملة لمضاعفة نسبة الطلاب المغتربين في جامعات بريطانيا

GMT 04:38 2017 الأربعاء ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

لملس يكشف أنّ الجماعة الحوثية حرقت المناهج الدراسية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

باحثون يطورون شريحة تزرع في الدماغ تساعد المصابين بالشلل على الحركة باحثون يطورون شريحة تزرع في الدماغ تساعد المصابين بالشلل على الحركة



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon