الناشر الفلسطيني صالح عباسي لـ"مصر اليوم"

هدفنا الحفاظ على الثقافة العربية في فلسطين المحتلة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هدفنا الحفاظ على الثقافة العربية في فلسطين المحتلة

الشارقة_أزهار الجربوعي

أكد مدير دار نشر "مكتبة كل شيء" التي تأسست في حيفا عام 1974 صالح عبّاسي في مقابلة مع "العرب اليوم" أنه يسعى إلى الحفاظ على  الموروث العربي والثقافة اللغوية العربية في أرض فلسطين المحتلة وفي أراضي 1948، بعد معاناة طويلة مازالت مستمرة مع الاحتلال الإسرائيلي وأكد مدير نشر "مكتبة كل شيء" أن الكتب بعد عام 1948 كانت مثل الغنائم حيث تم إجلاؤها من كل بيت عربي في فلسطين المحتلة، مضيفا القول "لذلك نحن نسعى للحفاظ على التراث العربي وكان إخواننا المسيحيين الذين كان يسمح لهم بالدخول إلى القدس في الأعياد يضطرون إلى تمرير بعض الكتب معهم والإصدارات لزكريا تامر  ونجيب محفوظ وإحسان عبد القدوس، ومنذ ذلك الوقت أسسنا نادي قراء وعمدنا إلى تصوير الكتب التي كانت نادرة فحتى عام  1967 كانت هناك مكتبتان فقط واحدة في القدس والأخرى في الخليل إلى أن جاء أنور السادات إلى إسرائيل فأصبح بإمكاننا استيراد الكتب". وأكد الناشر الفلسطيني صالح عباسي أن أكثر نسب القراءة ارتفاعا في العالم العربي توجد  داخل أراضي 1948 في فلسطين المحتلة، مؤكدا أنه يتم التوجه  حاليا نحو شريحة الأطفال بمختلف مستوياتها العمرية ، لتحفيزها على القراءة وذلك حفاظا على الثقافة والموروث العربي بعد أن تدنّت نسب المطالعة في السنوات الأخيرة. وأكد صالح عباسي أن الثقافة تعتبر شكلا من أشكال المقاومة والدفاع عن البقاء والوجود، مشيرا إلى أن "أدباء الداخل" لا يقلون أهمية وصيتا وإنتاجا عن أي أديب في العالم العربي، على غرار إيميل حبيبي الذي يعد مرجعا للرواية العربية ، مشدّدا على أن النهضة الثقافية التي يعرفها عرب الداخل كبيرة جدا، إلا أنهم  يعيشون بين المطرقة والسندان، بين العدو الإسرائيلي ورفض العرب الذين يتهمونهم بالتطبيع، حسب تعبيره. وبشأن الصعوبات التي يواجهها الناشر العربي في فلسطين المحتلة، أكد صاحب دار نشر "مكتبة كل شي" في حيفا ، صالح عباسي :" لا توجد مشكلة في النشر فنحن ملتزمون بتطبيق القانون الذي يسري على الجميع وكل أنواع الكتب مجاز لها بالنشر باستثناء تلك التي تتضمن تحريضا على قتل اليهود أو محاربتهم"، مشدّدا على أن الدفاع عن القضية الفلسطينية في الكتب لا يعتبر تحريضا إلا إذا وصل إلى حدود  التحريض على حمل السلاح والقتال". وأكد صالح عباسي أن الرقابة المفروضة على الكتب من قبل الإسرائيليين تم رفعها، مشيرا إلى أنه  وبتطور السنين صارت المراقبة العسكرية للمنشورات ممنوعة بعد أن كان مجرد شتم اليهود في سطر من أي كتاب كفيل بحظر شحنة التوريد كاملة وإعادتها من حيث أتت". وأكد الناشر الفلسطيني صالح عباسي أن الكتاب السياسي احتل لفترة طويلة من الزمن صدارة اهتمام القراء من عرب 1948 واحتل أروقة معارض الكتب، إلا أنه وبسبب حالة الإحباط واليأس التي يعيشها معظم الفلسطينيين تراجعت هذه المكانة وأصبح التركيز أكثر على الرواية وأدب الطفل لتوسيع مداركهم وتنميتها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هدفنا الحفاظ على الثقافة العربية في فلسطين المحتلة   مصر اليوم - هدفنا الحفاظ على الثقافة العربية في فلسطين المحتلة



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هدفنا الحفاظ على الثقافة العربية في فلسطين المحتلة   مصر اليوم - هدفنا الحفاظ على الثقافة العربية في فلسطين المحتلة



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon