نفت لـ "مصر اليوم" جميع الشائعات الخاصة بمسلسل "الحرباية"

هيفاء وهبي تكشف أنّ أخبار الشجار المنتشرة "غير صحيحة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هيفاء وهبي تكشف أنّ أخبار الشجار المنتشرة غير صحيحة

الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي
بيروت ـ ميشال حداد

أكدت الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي، أن كل ما تم الترويج له عن شجار بين مدير أعمالها ومساعد مخرج مسلسل "الحرباية"، غير صحيح وهو مجرد فبركات، مشيرة إلى أن العمل مازال في مرحلة التنفيذ و أن ساعات العمل باتت مضاعفة، وموضحة أنّه "رغم كل الضغط سيتم عرضه في أول أيام شهر رمضان المبارك وأتوقع أن يكون للحلقة الأولى وقعها على المشاهدين".

وأشارت وهبي إلى أن الرهان هو على ذوق المشاهد، مبيّنة أنّ "الجمهور سوف ينصف العمل خصوصاً أن ثمة جهد قد وضع في مكانه الصحيح ضمن اطار النص و الإخراج و التمثيل"، وموضحة أنّ العمل الجميل سيفرض نفسه على الأجواء دون أي مبالغة وأن استعراض العضلات في الإعلام لا يفيد بقدر أن يقول المسلسل كلمته بين الناس .

وكشفت وهبي، أن سلسلة الشائعات التي أطلقت قبل فترة، خلال تواجدها في مصر، آتية من مصادر لها مصالح للنيل من قوة حضور مسلسل "الحرباية"، الذي تلعب بطولته إلى جانب الفنانة دينا، مشيرة إلى أن "الفبركات" بحسب تعبيرها، سادت بعض الأخبار التي تم تداولها، قائلة "لا أدري من أين اتوا بتلك المسلسلات الدرامية، ومشاهد الحركة التي جرى طرحها على أنها وقائع، وتارة أنني ضربت ممثلة، وأخرى أنني تعرضت للسرقة، وبما في تلك الروايات من خيال لا يمت للحقيقة بصلة".

وأضافت وهبي في تصريحات خاصة إلى "مصر اليوم"، أن مسلسل "الحرباية"، سيرى النور في رمضان، وعندها ستسكت كل الأقاويل دفعة واحدة، متابعة "أنا مؤمنة بنفسي وبالعمل الذي أقوم ببطولته وبالنوعية الفنية، التي أريد الخروج بها إلى الناس، على الرغم من أن البعض يريد استباق المسلسل يحكم عليه من الآن".

وانتشرت أقاويل في الفترة الأخيرة، وأبرزها أن الفنانة هيفاء وهبي تعرضت للصفع من قبل ممثلة مبتدئة خلال أحد مشاهد مسلسل "الحرباية"، ضمن سياق الأحداث وهي الناحية التي استفزتها ودفعتها إلى ضرب الأخيرة بمساعدة الفنانة دينا، وقالت مصادر أخرى إن مساعدة هيفاء خدرتها خلال الاستراحة في المسلسل، واستولت على أموالها وفرت إلى جهة مجهولة وهي الناحية التي تبين أنها غير صحيحة على الإطلاق، لأن هناك عدد من المساعدين حول وهبي، ولم تتعرض لذلك الموقف على الإطلاق.

وأفادت وهبي أنها سعيدة بتصوير بعض المشاهد الخارجية من المسلسل، على كورنيش الإسكندرية، مشيرة إلى أن "هذه المدينة بها ناس طيبين"، وأن الحب الذي وجدته في عيون الناس أثناء التصوير لمس قلبها في الداخل، وعروس البحر المتوسط تحيا بأهلها وشعبها، مؤكدة أن الكرم الذي شهدته في هذه المدينة سيظل عالقا في ذهنها طوال حياتها، وأنها وعدت الجمهور على الكورنيش أنها ستفكر كثيرا في عمل كليب جديد يحكي عن طيبة أهل عروس البحر وهو شعب مضياف جداً.

وأشارت وهبي إلى أنها حاولت تقديم دور جديد على طبيعتها، وهي فتاة شعبية مؤكدة أن نجاحها في التمثيل في هوليوود الشرق هو ما شجعها على قبول هذا الدور، مضيفة أنها راضية عن كل ما قدمته في مصر من أعمال سينمائية وتليفزيونية، وأنها عندما تقدم على عمل دائما ما تضع الجمهور أمام عيونها، معربة عن سعادتها بوجودها على الشاشة في رمضان أمام الجمهور العربي من المحيط إلى الخليج، بعد نجاحات درامية حققتها خلال الأعوام السابقة، منها مولد وصاحبة غايب، ومريم.

وعن أهم الأماكن التي لمستها في الإسكندرية، أوضحت هيفاء أنها زارت العديد من الأماكن المميزة بعروس البحر، منها كوبري ستانلي وقلعة قايتباي، مشيرة إلى أنها كانت تكتسب روح بنت البلد من ترحيب الجمهور بها، وأنها قبل التصوير اكتسبت طاقة إيجابية كبيرة جعلتها لا تحب أن تترك هذه المدينة الجميلة. وتوجهت هيفاء بالشكر لكل رجال الأمن الذين استطاعوا أن ينظموا حركة المرور أثناء التصوير، حتى خرجت المشاهد بصورة جميلة.

وتحدثت هيفاء عن سر جمالها، قائلة "هو التنظيم الشديد في النوم والاستيقاظ، وممارسة الرياضة، وتنظيم الأعمال"، مشيرة إلى أنها لا تستطيع أن تفكر في عملين بوقت واحد، ولكنها تركز في عمل حتى يخرج بصورة متكاملة وترضى عنه، وبشأن السينما أوضحت أنها في انتظار الورق، لأنه هو الذي يقدمها للناس بصورة جيدة ويضيف إلى تاريخها، وبيّنت أنها تعشق الفن سواء الغناء أو الاستعراض أو التمثيل، وعن أحب الأكلات إليها أشارت إلى أنها السمك والسلطة والتبولة والفتوش، موضحة أنها لا تدخن مطلقًا، للحفاظ على نضارتها، وبشأن علاقتها بالقراءة، وهي التي تعتبر أن القراءة غذاء الروح، ولكنها كشفت بأنها لم تستطع المواظبة عليها مثل المرحلة الماضية، ولكن هذا لا يعني بأنها لابد أن تقرأ قليلا قبل الخلود إلى النوم.

ونوّهت وهبي إلى أنّ أهم شيء بالنسبة للمرأة، هو شرب الماء بكثرة، إضافة إلى ممارسة الرياضة، والتخفيف من وضع المكياج، ويجب أن تدرك المرأة أن في داخل كل واحدة  منا، شيء جميل يمكن إظهاره من خلال التصرفات والتعامل مع الأخرين، وليس من خلال التعلق بالمظاهر الخارجية، وبشأن أناقتها التي تتابعها الكثير من السيدات في شتى أنحاء الوطن العربي، تنصح هيفاء جميع السيدات بعدم السير وراء صيحات الموضة بشكل أعمى، وأن تختار ما يناسبها وما يليق بها فقط.  وأكدت في نهاية الحديث أنها تجد وقتًا ولو صغيرًا لمحاسبة نفسها، لتعرف أين أخطأت وأين نجحت، مشيرة إلى أنها قاسية جدًا مع نفسها وتحاسبها بشدة، وتفكر دائمًا في إرضاء الجمهور.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هيفاء وهبي تكشف أنّ أخبار الشجار المنتشرة غير صحيحة هيفاء وهبي تكشف أنّ أخبار الشجار المنتشرة غير صحيحة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

هيفاء وهبي تكشف أنّ أخبار الشجار المنتشرة غير صحيحة هيفاء وهبي تكشف أنّ أخبار الشجار المنتشرة غير صحيحة



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 02:52 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - الرئيس الرواندي أبرز القادة الذين يخشون مصير موغابي
  مصر اليوم - أمان السائح تُعرب عن سعادتها لاتجاهها للعمل في مجال الإعلام

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 05:13 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

أسعار السمك في الأسواق المصرية الإثنين

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 09:42 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

جنح الأزبكية تحاكم 17 متهمًا بممارسة الشذوذ الجنسي

GMT 11:49 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجع منتخب مصر في التصنيف الشهري لـ"فيفا" مركزًا

GMT 13:47 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدات مصر الـ16 عالميًا في مشاهدة الأفلام الإباحية

GMT 12:33 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

حكم قضائي يلزم مرتضى منصور بسداد 100 ألف دولار لممدوح عباس

GMT 02:41 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

البنوك ترفع عمولة السحب والاستعلام عن الرصيد من "ATM "
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon