وسط تخوفات من هروب ألمع العقول إلى الخارج

حملة بريطانية لتعليم الطلاب في الصين لخدمة الاقتصاد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حملة بريطانية لتعليم الطلاب في الصين لخدمة الاقتصاد

تعليم الطلاب في الصين لخدمة الاقتصاد
مصر اليوم

لندن ـ سامر شهاب يقود المجلس الثقافي البريطاني حملة لمنح الطلاب فرص الدراسة في الجامعات المدعومة والتدريب مع كبرى الشركات الصينية، وذلك في محاولة لإعطاء بريطانيا فرصة أكبر لتضع لنفسها موطئ قدم في الاقتصاد الأسرع نموا في العالم. وقد تثير هذه الخطوة المخاوف من هروب بعض من ألمع الشباب في البلاد

والتخلي عن المملكة المتحدة لصالح فرص أكثر جاذبية في الخارج.
ووصف وزير التعليم العالي ديفيد ويليتس، الدراسة في الخارج بالـ"مفيدة للغاية" للطلاب كلهم والاقتصاد على وجه الخصوص.
وقال ويليتس" إن الدورات وفرص العمل في الصين من شأنها أن تجعل الطلاب أكثر جذبا للشركات في المملكة المتحدة والخارج."
وأضاف "يمكن للدراسة في الخارج أن تكون مفيدة بشكل كبير، أنها تعطي الطلاب مهارات حيوية ومعرفة وتساعدهم في الحصول على زيادة فرص العمل في الوطن."
وتأتي هذه الخطوة وسط مخاوف من تخلف بريطانيا وراء الأمم الأخرى من حيث عدد الطلاب الذين يسعون لتلقي الدورات والحصول على فرص عمل في الخارج وهو الأمر الذي يحد من الاتصالات مع بلدان أخرى.
وقال المجلس الثقافي البريطاني، الذي يقود الحملة، أن نحو 3500 طالب سافروا إلى الصين في العام 2011، لكنه يريد أن ينمو العدد إلى 15 ألفاً، بحلول العام 2016.
وتهدف حملة "  Generation UK" إلى محاولة إيجاد أماكن للطلاب البريطانيين للتدريب لمدة سنة في الخارج، من خلال منحة فرصة جامعية أو لمدة شهرين مع الشركات الصينية.
وتكلف أقسام إدارة الأعمال والابتكار والمهارات دافعي الضرائب 400 ألف جنيه إسترليني في برنامج على مدى عامين، بينما سيأتي من المجلس الثقافي البريطاني 250 ألف جنيه إسترليني.
ويطلب من الشركات أيضا توفير الرعاية لمواصلة تعزيز برنامج المنح الدراسية لتمكين المزيد من الطلاب في المشاركة.
ويتطلب طلاب الجامعات البريطانية في الدورة التي تستمر لمدة عام ما بين 3 ألاف و 5 ألاف جنيه إسترليني لتغطية الرسوم، في حين يتلقى المتدربين في الخارج أقل من ذلك بكثير.
وقال الرئيس التنفيذي للمجلس الثقافي البريطاني، مارتن ديفيدسون " لقد قال قادة الأعمال لنا مرات عدة أنهم يخشون على المملكة المتحدة في مجال الاقتصاد العالمي إذا لم يكتسب شبابنا الخبرات والمهارات الدولية، وتم تصميم هذه الحملة لتوفير ذلك، في الوقت الراهن المملكة المتحدة متخلفة كثيراً عن الدول الأخرى من حيث توجه الشباب إلى الخارج، ونحن يمكن أن نتغلب على هذا التحدي، إذا عمل قادة الأعمال والتعليم معا."
وأشار إلى وجود أكثر من 100 ألف طالب صيني يدرسون حاليا في المملكة المتحدة ، وهو الرقم الذي يعد أكثر من أي دولة أخرى.
وقال رئيس تحرير صحيفة تايمز فيل باتي، المتخصصة في تصنيف الجامعات العالمية في التعليم العالي "إن المؤسسات الصينية الرائدة تسعى جاهدة لتحسين التنوع في الحرم الجامعي، وتجنيد المزيد من الطلبة الدوليين."

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حملة بريطانية لتعليم الطلاب في الصين لخدمة الاقتصاد   مصر اليوم - حملة بريطانية لتعليم الطلاب في الصين لخدمة الاقتصاد



  مصر اليوم -

رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب"

كارا ديليفين تسرق أنظار الجمهور بإطلالتها الكلاسيكية

لندن ـ ماريا طبراني
رغم تراجع إيرادات فيلمها الجديد "فاليريان ومدينة الألف كوكب" أمام الفيلم الحربي "دونكيرك" في شباك التذاكر في الولايات المتحدة  بعد 5 أيام من إطلاق الفيلمين في السينمات، إلا أن كارا ديليفين توقفت عن الشعور بخيبة الآمال وخطفت أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها الكلاسيكية المميزة والمثيرة في فندق لنغام في العاصمة البريطانية لندن، أمس الإثنين. وارتدت "كارا" البريطانية، البالغة من العمر 24 عامًا، والمعروفة بحبها للأزياء ذات الطابع الشبابي الصبياني، سترة كلاسيكية من اللون الرمادي، مع أخرى كبيرة الحجم بطول ثلاثة أرباع ومزينة بخطوط سوداء، وأشارت مجلة "فوغ" للأزياء، إلى عدم التناسق بين السترة الطويلة الواسعة نوعًا ما ، مع السروال الذي يبرز ساقيها نحيلتين.  وأضافت كارا بعض الخواتم المميزة، وانتعلت حذائًا يغطي القدم بكعب عالٍ، باللون الأسود ليضيف إليها المزيد من الطول والأناقة، ووضعت المكياج الجذاب الرقيق مع ظل ذهبي للعيون وخط من اللون الأسود لتبدو أكثر جاذبية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حملة بريطانية لتعليم الطلاب في الصين لخدمة الاقتصاد   مصر اليوم - حملة بريطانية لتعليم الطلاب في الصين لخدمة الاقتصاد



F

GMT 11:05 2017 الإثنين ,24 تموز / يوليو

تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم - تراث يعود للعصور الوسطى ستشاهده في بوخارست
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon