يبحث العلماء سبل استعادة نقاط الاشتباك العصبي عبر البروتينات

الحفلات الصاخبّة والضوضاء تتلف ألياف الأعصاب السمعيّة لدى الإنسان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحفلات الصاخبّة والضوضاء تتلف ألياف الأعصاب السمعيّة لدى الإنسان

حفلاً واحدًا صاخبًا يعدُّ سببًا كافيًا لإحداث ضرر سمعي لا يمكن إصلاحه
واشنطن ـ رولا عيسى

أكّد علماء أميركيون أنَّ حفلاً واحدًا صاخبًا يعدُّ سببًا كافيًا لإحداث ضرر سمعي لا يمكن إصلاحه، حتى وإن كان ضوضاء في الخلفية، التي تظهر في المطاعم، وأثناء مشاهدة الألعاب الرياضية. وأوضح مختصّا الأعصاب في كلية الطب جامعة "هارفارد"، ومستوصف ماساشوستس للعين والأذن، تشارلز ليبرمان، وشارون كيجاوا، أنَّ "ليلة واحدة فقط في ملهى ليلي يمكن أن تسبب ضررًا دائمًا في الألياف العصبية التي ترسل إشارات كهربائية إلى الدماغ، وتجعل الإنسان قادرًا على السمع".
واكتشف العلماء ذلك عبر دراسة تأثير الأصوات العالية على الفئران، كابياء خنزيرية، وشنشيلة، لأنهم يعتقدون أن الشيء ذاته يمكن أن يحدث للبشر، ووجدوا أنَّ "التعرض للضوضاء، مرّة واحدة، يمكن أن يتسبب في تلف الألياف العصبيّة".
وأضاف الدكتور ليبرمان أنَّه "في كل مرّة يتعرض الشخص لضوضاء صاخبة تذبل بعض الألياف العصبية، وإذا كان هذا يحدث لمرات قليلة، سوف يكون ذو تأثير ضئيل على السمع، ولكن مع مرور الوقت يصبح التأثير أكثر شدّة".
ويدرس الدكتور ليبرمان والدكتور كيجاوا عيّنات من عظام الأذن، عند مجموعة من الناس، من سن الرضاعة إلى كبار السن، ووجدوا أنَّ المسنين لديهم فقدان في بعض الخلايا العصبية.
وأشار الدكتور ليبرمان والدكتور كيجاوا إلى أنّه "يتم الآن بحث سبل استعادة الألياف العصبية التالفة، عبر تحديد ما إذا كان حقن البروتين يمكنه تحسين السمع، عن طريق تحفيز الألياف التي ذبلت، وتساعد في نمو نقاط اشتباك عصبي جديدة"، معتقدين أنَّ "هذه النتائج قد تؤدي في النهاية إلى تغييرات في محاولة حماية السمع عند الناس".
يذكر أنّه، حتى وقت قريب، أجرى العلماء البحوث على الحيوانات فقط، وبدأ الباحثون في مركز "والتر ريد" الوطني العسكري الطبي، أخيرًا، في دراسة أضرار السمع لدى المحاربين القدامى في حرب العراق.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحفلات الصاخبّة والضوضاء تتلف ألياف الأعصاب السمعيّة لدى الإنسان   مصر اليوم - الحفلات الصاخبّة والضوضاء تتلف ألياف الأعصاب السمعيّة لدى الإنسان



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لمسلسل "Big Little Lies"

نيكول كيدمان وريس ويذرسبون بإطلالات سوداء مذهلة

لوس أنجلوس ـ رولا عيسى
 حضرت النجمتان العالميتان نيكول كيدمان، وريس ويذرسبون العرض الأول ومؤتمر "Q&A" الخاص بمسلسل "Big Little Lies"  الذي يُعرض على شاشة  "hbo"، في لوس أنغلوس مساء الثلاثاء، واختارت النجمتان اللون الأسود ليكون رمزًا لأناقتهما في الحفلة الأولى لعملهم الجماعي، حيث ظهرت ريس ويذرسبون بفستان قصير الأكمام ويصل إلى الركبة، بينما ارتدت نيكول فستانا يصل إلى الكاحل.   تألقت كيدمان بفستان شفاف أبرز حمالة الصدر بالجزء الأعلى ويغطى بالأسفل بالدانتيل الطويل إلى الكاحل والذي أضفي إليها أناقة لا مثيل لها، وصففت النجمة التي تبلغ من العمر 50 عامًا، شعرها بتقسيمه لنصفين لينسدل على كتفيها وظهرها، وأضافت القليل من المكياج من ظل العيون الأسود والماسكارا، وأحمر الخدود ، وأحمر الشفاه الداكن، كما التقطت النجمة ذات الأصول الاسترالية صورًا تجمعها بالنجمة العالمية ريس ويذرسبون على السجادة الحمراء، والتي ارتدت فستانًا اسودًا مدمجًا مع أنماط من اللون الأبيض والفضي، ويتميز بالرقبة المستديرة، وانتعلت

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحفلات الصاخبّة والضوضاء تتلف ألياف الأعصاب السمعيّة لدى الإنسان   مصر اليوم - الحفلات الصاخبّة والضوضاء تتلف ألياف الأعصاب السمعيّة لدى الإنسان



F
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon