وصفت شفائها بالعودة من الموت بعد 24 شهرًا بين العيادات الطبيَّة

عجوز مغربيَّة في عقدها السَّابع تعيش دون معدة بعد استئصالها بسبب ورم خبيث

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عجوز مغربيَّة في عقدها السَّابع تعيش دون معدة بعد استئصالها بسبب ورم خبيث

عجوز مغربيَّة تعيش دون معدة
الرباط – مصراليوم

الرباط – مصراليوم وصفت فاطمة البغدادي (70 عامًا)، والتي تنحدر من مدينة قلعة السراغنة المغربية، شفائها بعد الصراع مع المرض بـ "العودة من الموت"، وهي تحكي كيف أنها قضت قرابة 24 شهرا تنتقل بين العيادات الطبية الخاصة في مدن مغربية، لإجراء الفحوصات اللازمة لمعرفة نوع مرضها وتطوره في جسمها، مما جعلها في مرحلة اشتداده أشبه بـ "هيكل عظمي"، على حد تعبير إحدى ابنتيها، قبل أن تتداركها أيادي أطباء إيطاليين في مدينة "فيرونا"، وتجري لها عملية جراحية ناجحة، أزالت فيها جهاز المعدة الذي استوطنه ورم خبيث، فأعادتها إلى عائلتها في حال أحسن بكثير عما غادرت عليه المغرب.
ويؤكد أبناؤها لجريدة "الأخبار" المغربية، في عددها الصادر الإثنين أن "طعام والدتهم التي تعيش دون معدة يقتصر حاليا على كل ما هو سائل، من حساء، وخضر مطحونة، ماء، لكنها تؤكد أنها بخير، وتحمد الله على أنها قيد الحياة بجوار أبنائها".
وتحكي "الأخبار" حكاية المرأة السبعينية، قائلة: إن بداية معاناتها مع المرض بدأ في أواخر العام 2011، عندما أحست المرأة السبعينية بشيء يعتمل داخل جسدها، أخبرت أبناءها بمرضها، فبدأت رحلة الفحوص الطبية لدى أطباء خاصين، وأخرين متخصصين. وخلال هذه الفترة كان المرض يتفاقم، فبعد أن طغى اللون الأصفر على بشرة المرأة المريضة، تطورت معاناتها إلى تقيؤ الدم في مرات عديدة.
ونقل المصدر ذاته، عن ابنها حسن: إن "بروفيسورا" في المستشفى الجامعي في الرباط، أخبره بأن المرض الخبيث استبد بمجموع المعدة، وبالتالي فإن إمكانية نجاح عملية استئصال المعدة لا تتجاوز 10% في أحسن الأحوال، علما بأن إجراءها يتطلب إمكانيات مالية قد تصل إلى أكثر من 400 ألف درهم (48 ألف دولار).
وذكر أحد أبنائها وهو مقيم في الديار الإيطالية، أنه "أجرى مجموعة من الاتصالات هناك، وحصل على موافقة فريق طبي في أحد المستشفيات الجامعية في مدينة "فيرونا"، على إجراء عملية استئصال المعدة، ليتم نقل فاطمة إلى إيطاليا خلال شهر آب/ أغسطس الماضي.
وكللت العملية بالنجاح مائة بالمائة، حسب ما أكدته عائلة فاطمة، وظل الفريق الطبي المكون من أساتذة أطباء في مختلف التخصصات، رفقة طلبة من كلية الطب في المدينة ذاتها، يتابعون ويراقبون حالة المريضة، لأكثر من شهرين، قبل أن يقرروا مغادرتها المستشفى.
وتعيش اليوم فاطمة حياة طبيعية، رغم أنها لا تشارك أبناءها الطعام، لكنها تشاركهم الحياة على حد تعبير ابنتها الممرضة المتدربة، و"في ذلك خير"، كما يضيف ابنها.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عجوز مغربيَّة في عقدها السَّابع تعيش دون معدة بعد استئصالها بسبب ورم خبيث   مصر اليوم - عجوز مغربيَّة في عقدها السَّابع تعيش دون معدة بعد استئصالها بسبب ورم خبيث



  مصر اليوم -

أظهرت تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها

سيلين ديون تتألّق في بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج

باريس ـ مارينا منصف
أظهرت سيلين ديون، تحولًا جذريًا في طريقة ارتدائها لملابسها، وقد تم تداول الحديث بشأنها وعن طريقتها الجديدة في اختيار ملابسها خلال جولتها في أوروبا، حيث واصلت سيلين ديون روتينها اليومي على المدرج عند خروجها من باريس يوم الخميس، وبدت المطربة الكندية البالغة من العمر 49 عامًا وكأنها مستعدة للعمل عندما ظهرت مرتدية بدلة منسقة. واستغلت النجمة كونها ذات قوام نحيف وارتدت سترة مجسّمة تظهر بها قوامها النحيف، وارتدت أيضا بلوزة بيضاء من الحرير المتعرّج أسفل الجاكت وأمسكت بيدها حقيبة نسائية بيضاء اللون، وأكملت أناقتها بارتداء حذاء مخملي ذو كعب عالٍ، متماشيًا بذلك مع اختيارها لسترتها ذات الخطوط المخملية، ونسّقت النجمة شعرها بطريقة بسيطة، وارتدت نظارات شمسية كبيرة الحجم، أخفت بها وجهها. وانطلقت سيلين في حياتها المهنية بعد توفقها منذ 2016، وذلك بعد صدمتها في وفاة زوجها بعد 22 عامًا من الزواج، في صراعه مع مرض السرطان، وستشهد سيلن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عجوز مغربيَّة في عقدها السَّابع تعيش دون معدة بعد استئصالها بسبب ورم خبيث   مصر اليوم - عجوز مغربيَّة في عقدها السَّابع تعيش دون معدة بعد استئصالها بسبب ورم خبيث



F
  مصر اليوم - جناح جديد هادئ في فندق شانغري لا باريس الشهيرة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon