التعليم في سن مبكرة يضر برفاهية الأطفال وبصحتهم

خبراء يؤكدون الحاجة إلى نظام لإعداد التلاميذ على حل المشاكل الصعبة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خبراء يؤكدون الحاجة إلى نظام لإعداد التلاميذ على حل المشاكل الصعبة

الاطفال يجب أن يلتحقوا بالمدرسة عند سن الخامسة
لندن ـ سامر شهاب

قال أكثر من مئة معلم وكاتب وأكاديميين بريطانيين، إن سياسات الحكومة التعليمية في السنوات الأولى تضرُّ بصحة الأطفال و رفاهيتهم. وكتب المتخصصون في التربية والتعليم إلى وزير الخارجية البريطاني، مايكل غوف ، للمطالبة بأن يتم السماح للأطفال للتعلم من خلال اللعب، بدلا من إعدادهم للدروس الرسمية في هذه السن المبكرة .
والخطاب الموقع من 127 شخصية من كبار الشخصيات بمن فيهم اللورد لايارد ، مدير برنامج الرفاهية في مدرسة لندن للاقتصاد ، والسير آينسيلي غرين، المفوض الانكليزي السابق للأطفال، يقول إن البحث الحالي "لا يدعم بداية مبكرة للاختبار والتعليم شبه الرسمي، ولكنه يقدم أدلة كثيرة على الاعتراض عليه وتحديها " .
وتقول الوثيقة : " هناك عدد قليل جدا من البلدان لديها سن لبدء الدراسة في المدرسة اعتباراً من سن الرابعة ، كما نفعل في انكلترا. والأطفال الذين يدخلون المدرسة في سن ستة أو سبعة أعوام، بعد سنوات عدة من تعليم الحضانة ذات الجودة العالية ، يحققون باستمرار نتائج تعليمية أفضل وكذلك مستويات عالية من الرفاهية ، ويجب أن يكون الأطفال مسجلين قانوناً في المدرسة في سن الخامسة، وعند سن السابعة يخضعون لتقييم لجنة ثلاثية ".
ويقول الخطاب، الموقع أيضا من الدكتور ديفيد وايتبريد، المحاضر البارز في علم النفس التعليمي بجامعة كامبريدج، وكاثرين بريسك، مدير مؤسسة " Play England"، والمحللة النفسية والكاتبة سوزي أورباخ ، يقول إن "السياسة الحالية تسير في اتجاه معاكس لأفضل الممارسات العالمية" .
ويوضح الخطاب أنه " على الرغم من أن مرحلة الطفولة المبكرة معترف بها عالميا باعتبارها مرحلة حاسمة، لا يزال الوزراء في إنكلترا يصرّون على النظر إليها كمجرد مرحلة تحضيرية للمدرسة ". ومصطلح "الاستعداد للمدرسة " يهيمن الآن على التصريحات السياسية ." بالإضافة إلى أنه ينبغي على الحكومة ألا تقدم شيئاً زائفا" .
والخطاب يتضمن رسالة توبيخ حاد من موظفي "غوف" الذين قالوا بالسماح للأطفال باللعب بدلا من التعلم كان " مبررا لعدم تعليم الأطفال الفقراء كيف يضيفون لأنفسهم المزيد".
وقال متحدث باسم المجموعة "هؤلاء الأشخاص الذين يمثلون اللوبي القوي والمضلل بشدة، والمسؤولون عن تخفيض قيمة الامتحانات وثقافة التوقعات والآمال الضعيفة والمتدنية في المدارس الحكومية " .
" نحن في حاجة إلى نظام يهدف إلى إعداد التلاميذ على حل المشاكل الصعبة في حساب التفاضل والتكامل أو أن يكونوا شعراء أو مهندسين، نظام متحرر من قبضة أولئك الذين يتحدثون زيفا وكذبا، وهو عذر لعدم تدريس الأطفال الفقراء كيف يصبحون جيدين".
وهذا الخطاب تم تنسيقه بواسطة حركة إنقذوا الطفولة "Save Childhood Movement "، والتي تطلق حملة تسمى " كثيرا جدا.. قريبا جدا " . وستقوم المنظمة بدفع سلسلة من الإصلاحات بما في ذلك " تنمية مناسبة"، وإطار عمل للحضانات والمدارس قائم ٍ على اللعب في السنوات الأولى، ويتضمن ذلك الأطفال بين سن ثلاثث وسبعث سنوات .
وقالت ويندي إيليات، المدير المؤسس للحركة، لصحيفة التلغراف "على الرغم من حقيقة أن 90 ٪ من البلدان في العالم يعطون أولوية للتعلم الاجتماعي والعاطفي تحديد أولويات العالم، ويبدأون التعليم النظامي في سن السادسة أو السابعة، فانه في انكلترا يبدو أننا نصمم بشراسة على التشبث بالاعتقاد الخاطئ بأن البدء في الدراسة عاجلا ومبكرا يعني نتائج أفضل في وقت لاحق ."
وقال السير مايكل ويلشو، رئيس مؤسسة أوفستد، المنوطة بالتفتيش على المدارس ، إن "أفضل الحضانات والمدارس الابتدائية كان لها "نهج منهجي وصارم وتقييم منسق للتقييم الصحيح من البداية ".
وقد دافع ديفيد كاميرون، رئيس الوزراء البريطاني، سابقا عن سياسات الرفاهية ودعم مؤسسة "لايارد "علنا، قائلا إن "عمل هذه الأكاديميات ليس "متجدد دائما".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء يؤكدون الحاجة إلى نظام لإعداد التلاميذ على حل المشاكل الصعبة خبراء يؤكدون الحاجة إلى نظام لإعداد التلاميذ على حل المشاكل الصعبة



GMT 11:32 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن حدثين طبيين بارزين في أميركا وألمانيا لعلاج الأمراض

GMT 06:49 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تربط بين البلطجة عبر الإنترنت واضطراب "فرط الحركة"

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

5 أطعمة مهمة تساعدك في علاج الأرق المزعج

GMT 05:13 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

العلاج المضاد لمرض "الإيدز" لا يسبب الخرف للمصابين

GMT 03:34 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مسحوق "الواي بروتين" يُسبب بعض الأمراض الجلدية

GMT 07:22 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة حديثة تكشف حقائق صادمة عن متلازمة الإعياء المزمن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء يؤكدون الحاجة إلى نظام لإعداد التلاميذ على حل المشاكل الصعبة خبراء يؤكدون الحاجة إلى نظام لإعداد التلاميذ على حل المشاكل الصعبة



أكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري الثمينة

ليلى ألدريدج تبرز في فستان رائع بشرائط الدانتيل

شنغهاي ـ رولا عيسى
ظهرت النجمة ليلى ألدريدج، قبل أيام من مشاركتها في عرض أزياء العلامة التجارية الشهيرة فيكتوريا سيكريت السنوي، والذي تستضيفه مدينة شنغهاي، الإثنين 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، على السجادة الحمراء، بإطلالة مذهلة في حفلة خاصة لخط مجوهرات "بولغري فيستا" في بكين، وأبهرت عارضة الأزياء البالغة من العمر 32 عامًا، الحضور بإطلالتها حيث ارتدت فستانًا رائعًا بأكمام طويلة وملمس شرائط الدانتيل بتوقيع العلامة التجارية "جي مينديل". وتميّز فستان ليلى ألدريدج بتنورته الضخمة وخط العنق المحاط بالكتف، وأكملت إطلالتها بمجوهرات بلغاري، ومكياج العيون البرونزي، مع لمسات من أحمر الشفاه الوردي، وظهرت على السجادة الحمراء قبل أيام من العرض السنوي للعلامة التجارية للملابس الداخلية، مع الرئيس التنفيذي لشركة بولغري جان كريستوف بابين، وقد جذبت الأنظار إليها فى هذا الحدث الذي وقع فى فندق بولغاري فى الصين. ونشرت عارضة فيكتوريا سيكريت، صورًا لها على موقع "انستغرام"، تظهر فيها تألقها بمجوهرات بلغاري الثمينة، والتي

GMT 07:55 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مجموعة خواتم متفردة من "بوميلاتو" بالأحجار النادرة
  مصر اليوم - مجموعة خواتم متفردة من بوميلاتو بالأحجار النادرة

GMT 08:13 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"تبليسي" الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة
  مصر اليوم - تبليسي الجورجية حيث التاريخ والثقافة مع المتعة

GMT 08:39 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف
  مصر اليوم - نصائح من خبراء الديكور لتزيين منزل أحلامك بأقل التكاليف

GMT 05:50 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية
  مصر اليوم - رند النجار ترسم على الحقائب برسومات توحي بالإيجابية

GMT 10:13 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن
  مصر اليوم - سيبتون بارك تعتبر من أفضل الأماكن الهادئة في لندن

GMT 10:51 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير
  مصر اليوم - طرح منزل مُصمم على شكل مثلث للبيع بمبلغ كبير

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:09 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

سمية الخشاب تخرج عن صمتها وترد علي منتقدي زواجها

GMT 09:42 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

الحريري السبت في باريس والرياض تؤكد انه حر في مغادرتها

GMT 04:14 2017 السبت ,16 أيلول / سبتمبر

دراسة حديثة ترصد أخطر الأوضاع الجنسية للزوجين

GMT 03:56 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تغتصب طفلًا تركته والدته أمانة لديها

GMT 07:33 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

سبب بكاء بعض النساء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 10:47 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

ممرضة في بني سويف تقتل زوجها بعد رغبته في الزواج من أخرى

GMT 21:22 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حالة من الغضب تسيطر على مواقع التواصل بسبب فيديو مثير

GMT 12:14 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

روسيا تؤكد التزامها بتوريد منظومة "إس 300" إلى مصر

GMT 13:11 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ترحيل مصريين من الكويت بسبب "البصل"

GMT 14:32 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بيان ناري من سامي عنان بشأن ملف سد النهضة

GMT 00:37 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

سما المصري تفتح النار على شيرين عبدالوهاب
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon