التعليم في سن مبكرة يضر برفاهية الأطفال وبصحتهم

خبراء يؤكدون الحاجة إلى نظام لإعداد التلاميذ على حل المشاكل الصعبة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خبراء يؤكدون الحاجة إلى نظام لإعداد التلاميذ على حل المشاكل الصعبة

الاطفال يجب أن يلتحقوا بالمدرسة عند سن الخامسة
لندن ـ سامر شهاب

قال أكثر من مئة معلم وكاتب وأكاديميين بريطانيين، إن سياسات الحكومة التعليمية في السنوات الأولى تضرُّ بصحة الأطفال و رفاهيتهم. وكتب المتخصصون في التربية والتعليم إلى وزير الخارجية البريطاني، مايكل غوف ، للمطالبة بأن يتم السماح للأطفال للتعلم من خلال اللعب، بدلا من إعدادهم للدروس الرسمية في هذه السن المبكرة .
والخطاب الموقع من 127 شخصية من كبار الشخصيات بمن فيهم اللورد لايارد ، مدير برنامج الرفاهية في مدرسة لندن للاقتصاد ، والسير آينسيلي غرين، المفوض الانكليزي السابق للأطفال، يقول إن البحث الحالي "لا يدعم بداية مبكرة للاختبار والتعليم شبه الرسمي، ولكنه يقدم أدلة كثيرة على الاعتراض عليه وتحديها " .
وتقول الوثيقة : " هناك عدد قليل جدا من البلدان لديها سن لبدء الدراسة في المدرسة اعتباراً من سن الرابعة ، كما نفعل في انكلترا. والأطفال الذين يدخلون المدرسة في سن ستة أو سبعة أعوام، بعد سنوات عدة من تعليم الحضانة ذات الجودة العالية ، يحققون باستمرار نتائج تعليمية أفضل وكذلك مستويات عالية من الرفاهية ، ويجب أن يكون الأطفال مسجلين قانوناً في المدرسة في سن الخامسة، وعند سن السابعة يخضعون لتقييم لجنة ثلاثية ".
ويقول الخطاب، الموقع أيضا من الدكتور ديفيد وايتبريد، المحاضر البارز في علم النفس التعليمي بجامعة كامبريدج، وكاثرين بريسك، مدير مؤسسة " Play England"، والمحللة النفسية والكاتبة سوزي أورباخ ، يقول إن "السياسة الحالية تسير في اتجاه معاكس لأفضل الممارسات العالمية" .
ويوضح الخطاب أنه " على الرغم من أن مرحلة الطفولة المبكرة معترف بها عالميا باعتبارها مرحلة حاسمة، لا يزال الوزراء في إنكلترا يصرّون على النظر إليها كمجرد مرحلة تحضيرية للمدرسة ". ومصطلح "الاستعداد للمدرسة " يهيمن الآن على التصريحات السياسية ." بالإضافة إلى أنه ينبغي على الحكومة ألا تقدم شيئاً زائفا" .
والخطاب يتضمن رسالة توبيخ حاد من موظفي "غوف" الذين قالوا بالسماح للأطفال باللعب بدلا من التعلم كان " مبررا لعدم تعليم الأطفال الفقراء كيف يضيفون لأنفسهم المزيد".
وقال متحدث باسم المجموعة "هؤلاء الأشخاص الذين يمثلون اللوبي القوي والمضلل بشدة، والمسؤولون عن تخفيض قيمة الامتحانات وثقافة التوقعات والآمال الضعيفة والمتدنية في المدارس الحكومية " .
" نحن في حاجة إلى نظام يهدف إلى إعداد التلاميذ على حل المشاكل الصعبة في حساب التفاضل والتكامل أو أن يكونوا شعراء أو مهندسين، نظام متحرر من قبضة أولئك الذين يتحدثون زيفا وكذبا، وهو عذر لعدم تدريس الأطفال الفقراء كيف يصبحون جيدين".
وهذا الخطاب تم تنسيقه بواسطة حركة إنقذوا الطفولة "Save Childhood Movement "، والتي تطلق حملة تسمى " كثيرا جدا.. قريبا جدا " . وستقوم المنظمة بدفع سلسلة من الإصلاحات بما في ذلك " تنمية مناسبة"، وإطار عمل للحضانات والمدارس قائم ٍ على اللعب في السنوات الأولى، ويتضمن ذلك الأطفال بين سن ثلاثث وسبعث سنوات .
وقالت ويندي إيليات، المدير المؤسس للحركة، لصحيفة التلغراف "على الرغم من حقيقة أن 90 ٪ من البلدان في العالم يعطون أولوية للتعلم الاجتماعي والعاطفي تحديد أولويات العالم، ويبدأون التعليم النظامي في سن السادسة أو السابعة، فانه في انكلترا يبدو أننا نصمم بشراسة على التشبث بالاعتقاد الخاطئ بأن البدء في الدراسة عاجلا ومبكرا يعني نتائج أفضل في وقت لاحق ."
وقال السير مايكل ويلشو، رئيس مؤسسة أوفستد، المنوطة بالتفتيش على المدارس ، إن "أفضل الحضانات والمدارس الابتدائية كان لها "نهج منهجي وصارم وتقييم منسق للتقييم الصحيح من البداية ".
وقد دافع ديفيد كاميرون، رئيس الوزراء البريطاني، سابقا عن سياسات الرفاهية ودعم مؤسسة "لايارد "علنا، قائلا إن "عمل هذه الأكاديميات ليس "متجدد دائما".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خبراء يؤكدون الحاجة إلى نظام لإعداد التلاميذ على حل المشاكل الصعبة   مصر اليوم - خبراء يؤكدون الحاجة إلى نظام لإعداد التلاميذ على حل المشاكل الصعبة



  مصر اليوم -

أثناء توجهها إلى مطعم كريج لتلتقي بعائلتها

كيندال جينر تتألق في زي مميز أظهر خصرها

لندن ـ كاتيا حداد
أطلت عارضة الأزياء كيندال جينر، في ثياب مواكب للموضة، ومستوحي من العشرينيات، أثناء توجهها إلى مطعم كريج، قبل التوجه إلى نادي Blind Dragon Club، لتلتقي ببقية عائلتها. ولم يكن محبوبها "آيساب روكي" بعيدًا عن الركب بعد أن أنهى عمله في حفلة جوائز بيت   BET Awards ، وتوجه إلى المنطقة الساخنة في هوليوود، قبل انضمامه إلى عائلة كارداشيان ليحتفل بعيد ميلاد شقيق كلوي الثالث والثلاثين، الذي ينعقد يوم الثلاثاء. وكشفت كيندال عن بطنها من خلال ارتداءها لزي ملتوي، فضلًا عن ارتداءها لبنطال جينز رياضي، والذي أبرز جمال ساقيها الممشوق، وأكملت إطلالتها بزوج من الأحذية الوردية والتي تتميز بكعب مذهل.  وارتدى روك سترة سوداء فوق تي شيرت أبيض، مدسوسا في بنطلون من تصميم ويستنغهاوس، وأكمل إطلالته بزوج من أحذية نايك ذات الألوان الأسود والأحمر والأبيض الكلاسيكية، كما قام بعمل ضفائر ضيقة لشعره، وأمسك بحقيبة معدنية فضية أنيقة على الكتفين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خبراء يؤكدون الحاجة إلى نظام لإعداد التلاميذ على حل المشاكل الصعبة   مصر اليوم - خبراء يؤكدون الحاجة إلى نظام لإعداد التلاميذ على حل المشاكل الصعبة



F

GMT 05:45 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

فنادق "ريتز كارلتون" تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - فنادق ريتز كارلتون تعلن عن تصميمات ليخوت فاخرة
  مصر اليوم - حامد العقيلي يكشف شروط الملاحة النهرية لمراكب العيد

GMT 07:08 2017 الثلاثاء ,27 حزيران / يونيو

روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة "تيلغرام"
  مصر اليوم - روسيا تهدد بمنع تطبيق المراسلة تيلغرام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 04:38 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

اكتشاف حمالة صدر داخلية تساند "إعادة بناء الثدي"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon