شبح جديد يهدد باستنساخ الأطفال من الخلايا الجذعية

خلق الأجنة الكاملة في المختبرات وعلاج الأمراض يستخدمون بالخلايا الجذعية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خلق الأجنة الكاملة في المختبرات وعلاج الأمراض يستخدمون بالخلايا الجذعية

استنساخ الأجنة يساعد في استخراج الخلايا جذعية
واشنطن ـ رولا عيسى

شكل احتمال استنساخ الأجنة، خطوة للأمام بعد استخراج العلماء خلايا جذعية من الأجنة البشرية التي تم خلقها في المختبرات. ويمكن أن يؤدي هذا الاكتشاف إلى تخصيص الخلايا للمساعدة في علاج مجموعة من الأمراض، مثل الزهايمر وأمراض التصلب المتعددة. ومع ذلك، فإنه يثير أيضًا شبح عملية استنساخ الأطفال في المختبرات، وهذا ما يمكن أن يسمح للأزواج الذين يفقدون  طفلاً بدفع ثمن خلق نسخة "مكررة" منه. ورغم أنه تم استنساخ الأجنة البشرية من قبل، إلا أنه لم يتم استخراج الخلايا الجذعية السليمة منها، وهذه الوسائل الحديثة تعني أن العلماء أقرب الآن إلى أن يكونوا قادرين على استنساخ الأطفال. خلق الأجنة الكاملة في المختبرات وعلاج الأمراض يستخدمون بالخلايا الجذعية وأكد فريق العمل من الولايات المتحدة أنهم يرغبون في إيجاد علاجات للأمراض المستعصية ولكن يخشى النقاد من أن هناك القليل من العلماء الفاسدين الذين سيقومون بنسخ عملهم في محاولة لإستنساخ البشر. ودعا مؤسس حملة Human Genetics Alert الدكتور ديفيد كينغ إلى فرض حظر دولي على الإستنساخ البشري، لافتا إلى أن نشر تفاصيل تقنية الخلايا الجذعية عمل غير مسؤول. وتم أول اكتشاف في العالم في جامعة أوريغون للصحة والعلوم، مع تقنية مشابهة لتلك المستخدمة لاستنساخ النعجة دوللي. خلق الأجنة الكاملة في المختبرات وعلاج الأمراض يستخدمون بالخلايا الجذعية في البداية أخذ الدكتور شوخرات ميتاليبوف البويضات من امرأة شابة صحية، وأزال الدي إن أيه، ثم وضع خلايا الجلد داخل البويضة الجوفاء واستخدام الكهرباء لجعلها تبدأ في تطوير الأجنة. عندما كان عمر الأجنة خمسة أو ستة أيام، وحجمها قريب من رأس الدبوس، حصدهم الدكتور ميتاليبوف بنجاح للخلايا الجذعية. خلق الأجنة الكاملة في المختبرات وعلاج الأمراض يستخدمون بالخلايا الجذعية هذه الخلايا، والمعروفة باسم "الخلايا الرئيسية"، قادرة على أن تتحول إلى كل نوع من الخلايا في الجسم ، وينظر إليها على نطاق واسع على أنها تعمل على إصلاح الأجزاء المريضة في الجسم أو التالفة والمهترئة. وقد أمضى الدكتور ميتاليبوف سنوات عديدة لتطوير التقنية، التي تنطوي على تغذية كافيين البويضة في نقطة رئيسية في هذه العملية. وقال "يقدم اكتشافنا حقائق أن هناك طرق جديدة لتوليد الخلايا الجذعية للمرضى الذين يعانون من تلف الأنسجة والأعضاء المختلة وظيفيا، مثل هذه الخلايا الجذعية يمكن تجديدها واستبدالها بتلك الخلايا والأنسجة التالفة وتخفيف الأمراض التي تؤثر على الملايين من الناس، بينما هناك الكثير من العمل الذي يتعين علينا القيام به لتطوير علاجات خلايا جذعية آمنة وفعالة، نحن نعتقد أن هذه خطوة مهمة إلى الأمام في تطوير الخلايا التي يمكن أن تستخدم في الطب التجديدي." وباستخدام قطعة من جلد المريض في بداية العملية يمكن ضمان أن الخلايا الجذعية ستكون مثالية لأجسامهم. وهذا من شأنه زيادة احتمالات نجاح العملية، وإزالة الحاجة إلى الأدوية القوية لقمع النظام المناعي للمريض. ويمكن أيضا استخدام هذه الخلايا المصممة خصيصا للمريض لمعرفة المزيد عن مرض هذا الشخص ، واختبار العقاقير للعثور على تلك الخلايا التي تعمل بشكل أفضل. وقال أستاذ الطب التجديدي في جامعة كلية لندن كريس ماسون، إن عمل الدكتور ميتاليبوف، وبالتفصيل في مجلة الخلية، بدا وكأنه "الصفقة الحقيقية". وأضاف دكتور من جامعة أدنبرة يدعى بول دي سوزا أن تحسين فهمنا لبويضات النساء يمكن أن يؤدي إلى علاجات جديدة للعقم، محذرا علماء آخرون من أن الأبحاث الجديدة تقربنا من عملية استنساخ الأطفال. وفي بريطانيا، فإن القانون ينص على أن الأجنة المستنسخة يجب أن يتم تدميرها بعد 14 يومًا ، وأنه من غير القانوني زرعهم في المرأة، وفي بلدان أخرى يوجد قواعد أكثر مونة والتي تسمح بما يسمى بالاستنساخ التناسلي. وقال الدكتور ميتاليبوف إنه فشل في خلق صغار القرود عن طريق الاستنساخ ، وإنه من غير المرجح بالتالي تطبق هذه التقنية لاستنساخ البشر. ويدعي آخرون أن إنشاء حزمة من الخلايا عمرها خمسة أيام هي أمر بعيد كل البعد عن شخص في عملية الولادة إلى طفل مستنسخ تمامًا. ومع ذلك ، حذر الدكتور كينغ " توصل العلماء أخيراً إلى الطفل الذي قد ينتظره المستنسخين من البشر وه طريقة لخلق الأجنة البشرية المستنسخة، وهذا يجعل من الضروري أن نفرض حظر دولي على الاستنساخ البشري قبل أن تنتشر مزيدا من البحوث في هذا المجال، وإن نشر مثل هذه التفاصيل عمل غير مسؤول". وفي العام 2004 أدعى هوانج وو سوك من كوريا الجنوبية أنه استنساخ أول جنين بشري واستخراج خلايا جذعية منه، وتبين لاحقا أن بياناته كانت ملفقة، وأدين بتهمة النصب وغيرها من التهم.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خلق الأجنة الكاملة في المختبرات وعلاج الأمراض يستخدمون بالخلايا الجذعية   مصر اليوم - خلق الأجنة الكاملة في المختبرات وعلاج الأمراض يستخدمون بالخلايا الجذعية



  مصر اليوم -

رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 منذ أيام

نيكول كيدمان تُبيِّن سبب بشرتها المشرقة والنقية

واشنطن ـ رولا عيسى
لطالما حافظت نيكول كيدمان على مظهرها الشبابي رغم احتفالها بعيد ميلادها الـ50 يوم الثلاثاء، إنها الممثلة الحائزة على جائزة "الأوسكار" والتي تشتهر ببشرتها الصافية والنقية التي لا تشوبها شائبة. وفي حديثها إلى موقع "ألور" هذا الأسبوع، كشفت الاسترالية عن منتج واحد تقم بتطبيقه للحفاظ على جمالها الدائم, فلطالما كانت العناية بالبشرة دائما أولوية قصوى بالنسبة للأم العاملة هذه، التي شهدت توقيعها كسفيرة للعلامة التجارية الأميركية للعناية بالبشرة "نيوتروجينا" في يناير/ كانون الثاني. وتؤكد نجمة "ذي بج ليتل ليارس" على أنها مهووسة باستخدام المستحضرات الواقية من الشمس على وجهها كل صباح لمنع أضرار أشعة الشمس التي تغير ملامحها. وتقول "في الصباح أقوم بتطبيق الكريم الواقي من الشمس. فأنا أحب الخروج كثيراً وأحب ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، ولكنني لا أحب الشمس على بشرتي لأنها مباشرة جدا." وتحدثت عن مدى تخوفها من بقع الشمس عندما كانت طفلة مما أدى بها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خلق الأجنة الكاملة في المختبرات وعلاج الأمراض يستخدمون بالخلايا الجذعية   مصر اليوم - خلق الأجنة الكاملة في المختبرات وعلاج الأمراض يستخدمون بالخلايا الجذعية



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 07:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

نعيمة كامل تقّدم أحدث العباءات الرمضانية في 2017

GMT 06:35 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

اكتشاف 21 مخلوقًا بحريًا مجهولًا في أستراليا

GMT 05:04 2017 الثلاثاء ,20 حزيران / يونيو

قصر مذهل يسجل رقمًا قياسيًا لبيعه بـ23 مليون دولار

GMT 07:32 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

دراسة تكشف أن الاذكياء لديهم طفرات وراثية أقل

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ

GMT 04:18 2017 الإثنين ,19 حزيران / يونيو

هبة عرفة تكشف عن قطع أزياء لصيف 2017 من تنفيذها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon