شبح جديد يهدد باستنساخ الأطفال من الخلايا الجذعية

خلق الأجنة الكاملة في المختبرات وعلاج الأمراض يستخدمون بالخلايا الجذعية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خلق الأجنة الكاملة في المختبرات وعلاج الأمراض يستخدمون بالخلايا الجذعية

استنساخ الأجنة يساعد في استخراج الخلايا جذعية
واشنطن ـ رولا عيسى

شكل احتمال استنساخ الأجنة، خطوة للأمام بعد استخراج العلماء خلايا جذعية من الأجنة البشرية التي تم خلقها في المختبرات. ويمكن أن يؤدي هذا الاكتشاف إلى تخصيص الخلايا للمساعدة في علاج مجموعة من الأمراض، مثل الزهايمر وأمراض التصلب المتعددة. ومع ذلك، فإنه يثير أيضًا شبح عملية استنساخ الأطفال في المختبرات، وهذا ما يمكن أن يسمح للأزواج الذين يفقدون  طفلاً بدفع ثمن خلق نسخة "مكررة" منه. ورغم أنه تم استنساخ الأجنة البشرية من قبل، إلا أنه لم يتم استخراج الخلايا الجذعية السليمة منها، وهذه الوسائل الحديثة تعني أن العلماء أقرب الآن إلى أن يكونوا قادرين على استنساخ الأطفال. خلق الأجنة الكاملة في المختبرات وعلاج الأمراض يستخدمون بالخلايا الجذعية وأكد فريق العمل من الولايات المتحدة أنهم يرغبون في إيجاد علاجات للأمراض المستعصية ولكن يخشى النقاد من أن هناك القليل من العلماء الفاسدين الذين سيقومون بنسخ عملهم في محاولة لإستنساخ البشر. ودعا مؤسس حملة Human Genetics Alert الدكتور ديفيد كينغ إلى فرض حظر دولي على الإستنساخ البشري، لافتا إلى أن نشر تفاصيل تقنية الخلايا الجذعية عمل غير مسؤول. وتم أول اكتشاف في العالم في جامعة أوريغون للصحة والعلوم، مع تقنية مشابهة لتلك المستخدمة لاستنساخ النعجة دوللي. خلق الأجنة الكاملة في المختبرات وعلاج الأمراض يستخدمون بالخلايا الجذعية في البداية أخذ الدكتور شوخرات ميتاليبوف البويضات من امرأة شابة صحية، وأزال الدي إن أيه، ثم وضع خلايا الجلد داخل البويضة الجوفاء واستخدام الكهرباء لجعلها تبدأ في تطوير الأجنة. عندما كان عمر الأجنة خمسة أو ستة أيام، وحجمها قريب من رأس الدبوس، حصدهم الدكتور ميتاليبوف بنجاح للخلايا الجذعية. خلق الأجنة الكاملة في المختبرات وعلاج الأمراض يستخدمون بالخلايا الجذعية هذه الخلايا، والمعروفة باسم "الخلايا الرئيسية"، قادرة على أن تتحول إلى كل نوع من الخلايا في الجسم ، وينظر إليها على نطاق واسع على أنها تعمل على إصلاح الأجزاء المريضة في الجسم أو التالفة والمهترئة. وقد أمضى الدكتور ميتاليبوف سنوات عديدة لتطوير التقنية، التي تنطوي على تغذية كافيين البويضة في نقطة رئيسية في هذه العملية. وقال "يقدم اكتشافنا حقائق أن هناك طرق جديدة لتوليد الخلايا الجذعية للمرضى الذين يعانون من تلف الأنسجة والأعضاء المختلة وظيفيا، مثل هذه الخلايا الجذعية يمكن تجديدها واستبدالها بتلك الخلايا والأنسجة التالفة وتخفيف الأمراض التي تؤثر على الملايين من الناس، بينما هناك الكثير من العمل الذي يتعين علينا القيام به لتطوير علاجات خلايا جذعية آمنة وفعالة، نحن نعتقد أن هذه خطوة مهمة إلى الأمام في تطوير الخلايا التي يمكن أن تستخدم في الطب التجديدي." وباستخدام قطعة من جلد المريض في بداية العملية يمكن ضمان أن الخلايا الجذعية ستكون مثالية لأجسامهم. وهذا من شأنه زيادة احتمالات نجاح العملية، وإزالة الحاجة إلى الأدوية القوية لقمع النظام المناعي للمريض. ويمكن أيضا استخدام هذه الخلايا المصممة خصيصا للمريض لمعرفة المزيد عن مرض هذا الشخص ، واختبار العقاقير للعثور على تلك الخلايا التي تعمل بشكل أفضل. وقال أستاذ الطب التجديدي في جامعة كلية لندن كريس ماسون، إن عمل الدكتور ميتاليبوف، وبالتفصيل في مجلة الخلية، بدا وكأنه "الصفقة الحقيقية". وأضاف دكتور من جامعة أدنبرة يدعى بول دي سوزا أن تحسين فهمنا لبويضات النساء يمكن أن يؤدي إلى علاجات جديدة للعقم، محذرا علماء آخرون من أن الأبحاث الجديدة تقربنا من عملية استنساخ الأطفال. وفي بريطانيا، فإن القانون ينص على أن الأجنة المستنسخة يجب أن يتم تدميرها بعد 14 يومًا ، وأنه من غير القانوني زرعهم في المرأة، وفي بلدان أخرى يوجد قواعد أكثر مونة والتي تسمح بما يسمى بالاستنساخ التناسلي. وقال الدكتور ميتاليبوف إنه فشل في خلق صغار القرود عن طريق الاستنساخ ، وإنه من غير المرجح بالتالي تطبق هذه التقنية لاستنساخ البشر. ويدعي آخرون أن إنشاء حزمة من الخلايا عمرها خمسة أيام هي أمر بعيد كل البعد عن شخص في عملية الولادة إلى طفل مستنسخ تمامًا. ومع ذلك ، حذر الدكتور كينغ " توصل العلماء أخيراً إلى الطفل الذي قد ينتظره المستنسخين من البشر وه طريقة لخلق الأجنة البشرية المستنسخة، وهذا يجعل من الضروري أن نفرض حظر دولي على الاستنساخ البشري قبل أن تنتشر مزيدا من البحوث في هذا المجال، وإن نشر مثل هذه التفاصيل عمل غير مسؤول". وفي العام 2004 أدعى هوانج وو سوك من كوريا الجنوبية أنه استنساخ أول جنين بشري واستخراج خلايا جذعية منه، وتبين لاحقا أن بياناته كانت ملفقة، وأدين بتهمة النصب وغيرها من التهم.  

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خلق الأجنة الكاملة في المختبرات وعلاج الأمراض يستخدمون بالخلايا الجذعية خلق الأجنة الكاملة في المختبرات وعلاج الأمراض يستخدمون بالخلايا الجذعية



GMT 08:15 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الدكتورة إيليا كانون توضح كيفية التعامل مع آلام القدم

GMT 04:12 2017 السبت ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

أبحاث تكشف خطورة التحرّش الجنسي بالنساء في العمل

GMT 11:32 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن حدثين طبيين بارزين في أميركا وألمانيا لعلاج الأمراض

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خلق الأجنة الكاملة في المختبرات وعلاج الأمراض يستخدمون بالخلايا الجذعية خلق الأجنة الكاملة في المختبرات وعلاج الأمراض يستخدمون بالخلايا الجذعية



لحملة الأزياء اللندنية الساخنة الجديدة

لورا ويتمور تجذب الأنظار بأكثر من إطلالة أنيقة

لندن ـ ماريا طبراني
ظهرت لورا ويتمور بإطلالة أنيقة في حملة الأزياء الساخنة الجديدة، إذ شكلت عاصفة غيرعادية للعلامة التجارية اللندنية الفاخرة "حسن حجازي". وأظهرت المذيعة التلفزيونية التي تبلغ من العمر 32 عاما منحنيات جسدها المثير في ثوب أسود رائع لإطلاق مجموعة العلامة التجارية الجديدة.  وارتدت الجميلة الأيرلندية الأصل بذلة سوداء للعلامة التجارية مطعمة بالترتر مع حزام بمشبك ذهبي على الخصر. وكشفت البدلة التي ارتدتها لورا عن جسدها الممشوق، ومنحياتها المثيرة كما أبرزت حذاءها الأنيق ذو الكعب العالي، وظهرت ويتمور في لقطة أخرى بعدسات المصورين وهي ترتدي ثوب أسود ذو أكمام من الشبك مع جزء مطعم بالترتر الأسود اللامع وتنورة سوداء، وتم تصفيف شعرها الذهبي اللامع بشكل حلقات متموجة مع مكياج هادئ وبسيط. وتم تسليط الضوء على جسدها الممشوق مرة أخرى، عنما بدلت مظهرها الأنيق بثوب أسود آخر أكثر أناقة ذو كم واحد من الشبك مع جزء من اللون الأزرق الداكن وشريط

GMT 02:43 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار
  مصر اليوم - دعاء زكي تصمِّم إكسسوار بالحجر الكريم لكل الأعمار

GMT 08:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد
  مصر اليوم - منتجع ميرلو لعاشقي رياضات التزحلق على الجليد

GMT 06:20 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل
  مصر اليوم - استطلاع رأي يُوضِّح أنّ نصف الألمان لا يريدون ميركل

GMT 03:29 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة "الألوان الدافئة"
  مصر اليوم - مريم مسعد تستعد لأزياء الشتاء بمجموعة الألوان الدافئة

GMT 07:38 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين
  مصر اليوم - اشتعال التنافس بين أوروبا وأميركا على جذب المتزلجين

GMT 08:11 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال
  مصر اليوم - تصميم رائع لمنزل كبير يمنح الهدوء لسكانه في البرتغال

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 11:03 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تطلب الخُلع من زوجها لأنه "يغتصبها يوميًا"

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 11:48 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مصرية تعترف لزوجها بخيانتها وتتحداه أن يثبت ذلك

GMT 10:40 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

القبض على عصابة تنصب على المواطنين بحجة بيع الأثار في القاهرة

GMT 02:11 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مسؤول في مطار القاهرة يتحرش جنسيًا بعاملة نظافة

GMT 14:35 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل "هدية" الحكومة للمواطن عبر نظام "التموين الجديد"

GMT 03:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"منى" فصلت رأس زوجها عن جسده بعدما خدع شقيقتها المراهقة

GMT 23:52 2017 الأحد ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

ضابط إسرائيلي يكشف عن فيديو نادر لحظة اغتيال السادات

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 10:24 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

القذف السريع عند الرجال الأسباب والعلاج وطرق الوقاية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon