إرتفعت الى أعلى مستوياتها في السنوات الثلاثة الاخيرة

مجموعة بنك "لويدز" أكدت وضع أسهم للبيع بأيدي الحكومة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مجموعة بنك لويدز أكدت وضع أسهم للبيع بأيدي الحكومة

مدير مجموعة بنوك "لويدز"
لندن ـ سامر شهاب

تحدى مدير مجموعة بنوك "لويدز" الحكومة الخميس، للبدء في بيع أسهم دافعي الضرائب بعد إنقاذ البنك وعودتة الى تحقيق الأرباح، وأوجز خططا لإعادة الأرباح الى المساهمين للمرة الأولى منذ الأزمة المالية.وأرتفعت أسهم البنك الى أعلى مستوياتها في السنوات الثلاثة، حيث كانت أرباح النصف الأول 2.1 مليار جنية إسترليني، مقارنة بنفس الفترة للعام الماضي التي قدرت بخسارة 456 مليون جنية إسترليني ، وهذا التقدم العظيم جاء بالرغم من رفض البنك لفرض رسوم إضافية تقدر بحوالي 500 مليون جنية إسترليني على سوء بيع دفع تأمين الحماية ،علماً بأن إجمالي سندات لويدز تقدر الأن بحوالي 7.3 مليار جنية إسترليني ،وهي أكثر من 18 مليار جنية إسترليني للقطاع المصرفي بأكملة.ومن المتوقع أن ترتفع عقب تقارير بنك "رويال" بأسكتلندا.وأجبر لويدز على الأعتراف بذلك عندما كان تحت التحقيق من قبل منظم المدينة بناء على معاملة العملاء في إحد مراكز معالجة شكاوى دفع تأمين الحماية ، ولكن قدم المدير التنفيذي للبنك António Horta-Osório عرضاً متفائلاً ببيع أسهم دافعي الضرائب .وقال أيضا "أننا فعلنا ما علينا وعلى الحكومة الأن أن تقرر متى و كيف سيتم البيع؟ وأكد "أنه من المعتقد أننا إستكملنا الخطوة الأولى وسعر السهم الأن في مركز يسمح للحكومة بإعادة الأرباح الى دافعي الضرائب".وبلغت مكافأة Horta-Osório 1.5 مليون دولار التي إرتبطب ببيع الأسهم ، والتي إرتفعت ووصلت الى 8% -74- وهي أعلى 73 وهومتوسط السعر الذي أشترى بة دافعو الضرائب أثناء الإنقاذ ، ولكن نيك كليج زعيم الحزب الديموقراطي قال" أنه لا يمكن أن تعلن فجأة عندما تسمع الأرقام الأخيرة الصادرة من البنك، أنك سوف تتقدم خطوة كبيرة جدا جدا."ونقلت الإذاعة البريطانية عن كليج قوله : "اننا نريد القيام به بشكل دقيق وصحيح، ولكن نهجنا العام واضح جدا ،فنريد ان نضع لويدز مرة أخرى في القطاع الخاص، وأن نتاكد أن فوائد دافعي الضرائب سليمة وليست تغييرات قصيرة بأي شكل من الأشكال".عودة لويدز للربحية كان متوقعاً ، والمدينة تنتظر الأن توجيهات بشان خطط البنك المستقبلية لدفع الأرباح والتي تم حظرها بواسطة بروكسل عندما تم إنقاذ البنك في عام 2008، وإحتمالية دفع الأرباح سوف تجعل بيع الأسهم أسهل لجورج اوزبورن.وأخبر Horta-Osório "أن المناقشات مع منظم البنك – بنك إنجلترا – ستبدأ حول إستئناف عودة الأرباح الى المساهمين والذي تمنى أن تكون بناء على 50% من المدخرات" ، وقال "ستكون الأسهم المصرفية أعلى ربحا في المستقبل."وبيع جزء من أسهم لويدز كان متوقعاً من مارس/آذار الماضي عندما أعلنت الحكومة أن Horta-Osório لن يحصل على مكافأت في السنوات الخمس المقبلة إذا لم يتم بيع على الاقل نسبة 33% من أسهم البنك بأعلى من 61 وهو سعر أسهم لويدز في الحسابات القومية.ويمكن أن تقوم الحكومة بمحاولة وضع بعض الاسهم في مؤسسات المدينة الكبيرة في الأيام المقبلة، على الرغم من أنة من المعتقد ان يكون البيع في سبتمبر/أيلول المقبل.وكتب هورتا للمرة الأولي لمساهمين القطاع الخاص في البنك الذين يمثلون 12 % من قاعدة المساهمين، وتعهد بإعادة أموال دافعي الضرائب وقال "أن خطته للبنك هي مخاطرة أقل تكلفة" ، وأضاف "أن قيمة أسهم لويدز أكثر من 50% وهي أعلى من باركليز علي الرغم من أن باركليز ضعف حجمة من حيث الأصول، وهو يطلب الأن من المساهمين 6 مليار جنية استرليني .ووصف المدير المالي جورج كولمر الإعتمادات الإضافية لدفع تامين الحماية "بأنها كانت مخيبة للآمال"، وأعلن ايضا "أن البنك شمل 50 مليون جنية إسترليني لتوفير 500مليون إسترليني لتغطية تكاليف التحقيقات بواسطة السلطة المالية في ممارسات معالجة شكاوى دفع تامين الحماية مع مطالبات التعويضات".ويرفع باركليز رأس المال لانه يريد تحقيق مقياس الصحة العالمية المعروفة بنسبة الرافعة المالية الى 3% ، بينما لويدز الأن اعلى من ذلك المستوى حيث يصل الى 3.5%.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مجموعة بنك لويدز أكدت وضع أسهم للبيع بأيدي الحكومة   مصر اليوم - مجموعة بنك لويدز أكدت وضع أسهم للبيع بأيدي الحكومة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مجموعة بنك لويدز أكدت وضع أسهم للبيع بأيدي الحكومة   مصر اليوم - مجموعة بنك لويدز أكدت وضع أسهم للبيع بأيدي الحكومة



خلال مشاركتها في افتتاح متجر "BVLGARI"

بيلا حديد تلفت الأنظار إلى إطلالاتها المميزة

نيويورك ـ مادلين سعاده
تعد الشابة ذات الأصول الفلسطينيّة بيلا حديد، واحدة من عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، جنبًا إلى جنب شقيقتها جيجي حديد وصديقتها كيندال جينر، وفرضت حضورها بقوة خلال افتتاح المتجر الرئيسي للعلامة التجارية، ودار مجوهرات "BVLGARI" في مدينة نيويورك. وجذبت بيلا حديد أنظار الحضور وعدسات المصورين، بإطلالتها المميزة والأنثوية بملامحها الطبيعية وببشرتها النقية وتقاسيم وجهها المتناسقة مع شكل وجهها البيضاوي، حيث ارتدت فستانا من اللون الأبيض عاري الظهر ذو أكمام طويلة، وفتحة في إحدى جوانبه تكشف عن ساقيها الطويلتين، وتميزت أكمام الفستان بأنها غير متماثلة فكان احدهما مطرزا بفصوص من الفضة، في حين انتعلت الفتاة ذات الـ21 عاما حذاءا ذو كعب فضي متلألئ ولامع يتناسب مع أكمام الفستان. واختارت بيلا تصفيف شعرها البني القصير بتسريحة كلاسيكية من ذيل الحصان المفرود، لينسدل على ظهرها وكتفيها، مع مكياج ناعم ورقيق من أحمر الشفاه النيود والقليل من الماسكارا. وكانت بيلا نشطة

GMT 07:30 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

ليزا أرمسترونغ تشرح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير
  مصر اليوم - ليزا أرمسترونغ تشرح أهمية استخدام نظام الألوان المتغير

GMT 04:16 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

13 سببًا لزيارة الأردن يتصدرها الحصون والمنتجعات
  مصر اليوم - 13 سببًا لزيارة الأردن يتصدرها الحصون والمنتجعات

GMT 04:05 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

"أبوتس جرانج" يفوز بالمركز الأول في مسابقة "إيفيفو"
  مصر اليوم - أبوتس جرانج يفوز بالمركز الأول في مسابقة إيفيفو

GMT 05:53 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

حفيد تشرشل يهاجم الرئيس ترامب ويصفه بـ"الأحمق"
  مصر اليوم - حفيد تشرشل يهاجم الرئيس ترامب ويصفه بـالأحمق

GMT 05:35 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

هيئة الإذاعة البريطانية تستقبل 1000 شكوى بشكل يومي
  مصر اليوم - هيئة الإذاعة البريطانية تستقبل 1000 شكوى بشكل يومي

GMT 03:18 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد محمد أحمد يوضح سر ارتباك العملية التعليمية
  مصر اليوم - أحمد محمد أحمد يوضح سر ارتباك العملية التعليمية

GMT 05:40 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أنجلينا جولي تبدو رائعة في الأبيض على السجادة الحمراء
  مصر اليوم - أنجلينا جولي تبدو رائعة في الأبيض على السجادة الحمراء

GMT 05:37 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة
  مصر اليوم - دراسة تكشف أنّ الخوف من الثعابين موروث منذ الولادة

GMT 07:18 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "ليكزس" تعرض شاشة معلومات ترفيهية كبيرة
  مصر اليوم - سيارة ليكزس تعرض شاشة معلومات ترفيهية كبيرة

GMT 06:44 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

سيارة "سكودا كاروك" الرياضية تأخذ الضوء الأخضر
  مصر اليوم - سيارة سكودا كاروك الرياضية تأخذ الضوء الأخضر

GMT 02:31 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

روجينا سعيدة بردود الفعل عن "الطوفان" وتجربة "سري للغاية"
  مصر اليوم - روجينا سعيدة بردود الفعل عن الطوفان وتجربة سري للغاية

GMT 04:28 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ"4"
  مصر اليوم - قطر تتجه إلى المزارع للتغلّب على مقاطعة الدول الـ4

GMT 04:40 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

منى زكي تكشف عن دعم أحمد حلمي لها لتحقيق النجاح

GMT 05:38 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

عقل فقيه يُوضّح أنّ الابتكار هدف ثابت في مسيرته المهنية

GMT 09:49 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

الخشب الرقائقي من المواد المذهلة لصناعة الأثاث الحديث

GMT 04:21 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

قدرة "الفطر" على خسارة الوزن في الخصر

GMT 07:18 2017 الجمعة ,20 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يُؤكِّدون أنّ بحيرة "بايكال" تمر بأزمة تلوّث خطيرة

GMT 15:25 2017 الإثنين ,16 تشرين الأول / أكتوبر

"هواوي" تطلق هاتفي "Mate 10" و"Mate 10 Pro"

GMT 07:07 2017 الأربعاء ,18 تشرين الأول / أكتوبر

علامات الأزياء الكبرى تضع الكلاب على قمة هرم الموضة
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon