بعد تأخرها في إصدار الصكوك بسبب اضطراب الأسواق وتقليص اقتناء الأذون

الحكومة المغربية تتخوف من ارتفاع كلفة الاقتراض من الأسواق المالية الإسلامية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحكومة المغربية تتخوف من ارتفاع كلفة الاقتراض من الأسواق المالية الإسلامية

وزارة الاقتصاد والمال المغربية
الدار البيضاء – يوسف عبد اللطيف

الدار البيضاء – يوسف عبد اللطيف أظهر تقرير صدر حديثًا، أن الحكومة المغربية متخوفة من ارتفاع كلفة اقتراض الأموال من أسواق المال الإسلامية، وبين التقرير، الذي أصدرته مؤسسة "بيتك للأبحاث" التابعة لمجموعة التمويل الكويتي "بيتك"، أن تخوف الحكومة المغربي، جاء أيضًا بسبب حدوث عمليات بيع مكثفة في أسواق الأسهم والأذون العالمية. وأفاد التقرير ، أن الحكومة المغربية أخرت عملية إصدار صكوك إسلامية بالدولار الأميركي، وذلك بسبب اضطراب الأسواق، وكذا احتمال تقليص عمليات اقتناء الأذون من طرف بعض المصارف المركزية، في عدد من البلدان.
وشهدت عمليات إصدار الأذون ارتفاعًا في عائدات الصكوك إلى أعلى المستويات في الـ 25 شهرًا الأخيرة، مما أدى إلى ارتفاع تكلفة اقتراض الأموال.
هذا، وتستعد وزارة الاقتصاد والمال المغربية، لإصدار أول صكوك إسلامية مغربية في عملية تهدف إلى الحصول على مزيد من السيولة لمواجهة عجز الميزانية المتفاقم، وذلك بعد إطلاق الحكومة لعملية ثانية لبيع سندات (أذون) سيادية بقيمة 750 مليون دولارًا أميركيًا.
واستطاعت الحكومة المغربية جمع 750 مليون دولارًا أميركيًا، مؤخرًا، من خلال إعادة فتح الاكتتاب في سندات بقيمة 1.5 مليار دولارًا أميركيًا على شريحتين، الأولى بقيمة 500 مليون دولارًا أميركيًا، بفائدة تصل إلى 4.25 في المائة وتستحق في كانون الأول/ديسمبر 2022، والثانية بقيمة 250 مليون دولارًا أميركيًا بفائدة تقدر بـ 5.5 في المائة وتستحق في كانون الأول/ديسمبر 2042.
وتوقع كبير الاقتصاديين لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تسمى اختصارا بـ"مينا" لدى مصرف الاستثمار الروسي رضا أغا، أن تدفع المتطلبات المرتفعة للميزانية والتمويل الخارجي للمغرب لإصدار صكوك إسلامية، وبخاصة أن المملكة المغربية تستعد لإطلاق مصارف إسلامية تحت مسمى "مصارف تشاركية"، ووضعت الإطار القانوني لذلك.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحكومة المغربية تتخوف من ارتفاع كلفة الاقتراض من الأسواق المالية الإسلامية   مصر اليوم - الحكومة المغربية تتخوف من ارتفاع كلفة الاقتراض من الأسواق المالية الإسلامية



ضمن الدورة السبعين من مهرجان كان السينمائي

ناعومي كامبل تتألق في حفلة بوسيتيف بلانيت

باريس ـ مارينا منصف
تألقت عارضة الأزياء ناعومي كامبل ، صاحبة الـ47 عام ، أثناء حضور حفلة عشاء بوسيتيف بلانيت ، في مهرجان كان السنيمائي السبعين في بالم بيتش ، مع أجواء الريفيرا الفرنسية . وتألقت كامبل بفستان أسود مع أجزاء على شكل شبكة صيد السمك مرصع بالترتر مع قلادة من الزمرد مع أقراط أنيقة مماثلة ، بينما تدلى شعرها الطويل حتى أسفل ظهرها، وأبرزت شفتيها بملمع. وتتصدر العارضة خلال عطلة نهاية الأسبوع الحدث الثاني عشرFashion For Relief ، حيث تظهر مع آخرين مع القطع التي تبرعت بها أفضل بيوت الأزياء في العالم. وأسست ناعموي الجمعية الخيرية قبل 12 عامًا ، واستخدمت وضعها للمساعدة في مكافحة فيروس الإيبولا والمساعدة في أعقاب الكوارث الطبيعية ، مثل إعصار كاترينا، وأوضحت مجلة فوغ أن عائدات هذا العام ستمكن منظمةSave the Children من توفير الغذاء المنقذ للحياة والمأوى والعلاج الطبي للأطفال في أنحاء العالم كافة ،

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحكومة المغربية تتخوف من ارتفاع كلفة الاقتراض من الأسواق المالية الإسلامية   مصر اليوم - الحكومة المغربية تتخوف من ارتفاع كلفة الاقتراض من الأسواق المالية الإسلامية



F
  مصر اليوم - عرض حفريات بشرية تكشف التطور في جنوب أفريقيا
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon