بينما بعثت زعيمة "الباطرونا" المغربية رسائل ترحيب لمستثمريه

العاهل الإسباني يقر في كلمته أمام الملتقى الاقتصادي في الرباط بأزمة بلاده

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العاهل الإسباني يقر في كلمته أمام الملتقى الاقتصادي في الرباط بأزمة بلاده

الملتقى الاقتصادي في الرباط
الرباط – يوسف عبد اللطيف

الرباط – يوسف عبد اللطيف ألقى العاهل الإسباني  خوان كارلوس التي لم تمنعه صعوبة الحركة من حضور اللقاء الاقتصادي المغربي الإسباني، الثلاثاء، كلمته التي ترجمت صراحة الوضع المتأزم التي تعيشه إسبانيا، وسط جمع كبير من الإعلاميين و السياسيين ورجال المال و الأعمال، في أحد فنادق العاصمة المغربية الرباط، التي شهد حركة غير عادية، من حراس أمن ينتشرون في كل مكان ، و كاميرات تراقب أدق التفاصيل، وعدسات الكاميرات تلتقط ابتسامات اقتصاديين، تخفي وراءها قلقًا من وضع غير واضح، ومناخ غير مستقر.
هذا و بمجرد وصول العاهل الإسباني، مستعينا بعكاز يقوم على اثنين، اصطف السياسيون ومعهم رجال الأعمال، ووقف الإعلاميون وأمامهم المصورون، وانطلق الملك، يتحدث عن تاريخ العلاقة بين المغرب و الإسبان، سياسيًا، واقتصاديًا واجتماعيًا، وأطلق العنان لمعجمه الملكي للتذكير بأهم المحطات، واستشراف مستقبل البلدين خدمة لأمن المنطقة وازدهارها.
فيما مرت دقائق قليلة، ضرب خوان الأول موعدا لن يخلف هو والحاضرين مكانا سوى، قال موعدكم خريف سنة 2013، ودورة مقبلة للاجتماع السنوي الإسباني المغربي من مستوى عال.
لم يتوقف العاهل الإسباني، عند الموعد، فالأزمة التي كانت سببا في زيارته للمغرب، نالت نصيبا من حديث الملك، فأقر خوان الأول بمحنة يمر بها النسيج الاقتصادي والاجتماعي، وكان دقيقا في تعبيراته، بسيطا في كلامه، ساعيا للعمل المشترك، وداعيا لدعم إسبانيا في محنتها.
وعلى جانب آخر وبعدما انتهى كلام خوان الأول، توجهت عدسات المصورين وكاميرات الفضائيات صوب رئيسة "أرباب العمال المغاربة"، مريم بنصالح بنشقرون، سيدة أعمال، أوصلتها ديمقراطية التنظيم إلى قمة "الباطرونا"، أول امرأة تسير في المنطقة تسير رجال الأعمال، وكذلك النساء.
هذا ولم تتأخر بنصالح كثيرًا في الرد على رسائل العاهل الإسباني، فانطلقت بالإشادة بكلامه، وذكرت الجميع بالتعاون الاقتصادي بين البلدين، وعززته بالأرقام والمعطيات، أهمها أن إسبانيا ثاني زبون للملكة المغربية.
بينما لم تقف بنصالح عند الأرقام والمعطيات، بل تجاوزت ذلك، وتركت الباب مفتوحًا أمام رجال الأعمال الإسبان لدخول سوق مغربية واعدة، ودعت إلى رفع حجم التعاون، وإطلاق شراكة "رابح- رابح"، كما سمية مع الفرنسيين خلال زيارة الرئيس الفرنسي فرانسو هولاند.
و تحولت سيدة الأعمال المغربية، إلى مديرة للجلسة، وقسمت أوقات تدخلات الحاضرين،  والتي أجمعت كلها على أهمية تعزيز وتكثيف هذه العلاقات لما فيه مصلحة البلدين الجارين.
لكن ضيق أجندة العاهل الاسباني، دفع بالحاضرين إلى تركيز مداخلاتهم، وكذلك فعلوا، وبمجرد خروج خوان الأول اختفى سكون القاعة، وفقد الفندق هدوءه، وتحولت جنباته إلى فضاء للنقاشات الثنائية والثلاثية، في حين فضل آخرون صناعة ذكرياتهم عبر إناء ألبوكم صورهم بمشاهد مع سياسيين واقتصاديين ومسؤولين حكوميين.
غادر العاهل الإسباني الملتقى الاقتصادي، ولم يغادر المملكة المغربية، لأنه ضيف ثقيل على المغرب، وثمار زيارته لم تنضج بعد، لأن البحث عن متنفس للأزمة في إسبانيا، ورفع الضغط على المقاولات الإسبانية، كان أهم هدف للعاهل الإسباني.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العاهل الإسباني يقر في كلمته أمام الملتقى الاقتصادي في الرباط بأزمة بلاده   مصر اليوم - العاهل الإسباني يقر في كلمته أمام الملتقى الاقتصادي في الرباط بأزمة بلاده



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العاهل الإسباني يقر في كلمته أمام الملتقى الاقتصادي في الرباط بأزمة بلاده   مصر اليوم - العاهل الإسباني يقر في كلمته أمام الملتقى الاقتصادي في الرباط بأزمة بلاده



بدت أكبر كثيرًا من عمرها بفستان مرصَّع بالترتر

وينتر تخطف الأنظار بإطلالة مثيرة في "إيمي أووردز"

نيويورك ـ مادلين سعادة
ظهرت النجمة أرييل وينتر، بإطلالة مثيرة على السجادة الحمراء، خلال حفلة توزيع جوائز "إيمي أووردز"، في دورته التاسع والستون لعام 2017 الجاري، ليلة الأحد. وبدت النجمة الشابة ذات الـ19 عاما، أكبر بكثير من عمرها، في ثوب من اللون الأسود والفضي دون أكمام، والمرصع بحبات الترتر اللامعة مع قلادته السوداء السميكة حول العنق، واثنين من الشقوق تصل لأعلى الفخذ، ما جعلها تجذب أنظار الحضور وعدسات المصورين. وقد انتقد البعض إطلالة الممثلة الأميركية لإخفاقها في اختيار ثوبها المزود بشقين كبيرين على كلا الجانبين، على السجادة الحمراء بالحفل الذي يحتضنه مسرح مايكروسوفت بمدينة لوس أنجلوس. وانتعلت وينتر صندلا مكشوفا من اللون الأسود ذو كعب الذي أضاف إلي قامتها القصيرة مزيدا من الطول، حيث بدا قوامها كالساعة الرملية، وصففت شعرها لينسدل بطبيعته على ظهرها. وقد ظهرت وينتر بجانب صديقها الذي أكمل عامه الـ30 هذا الأسبوع. وليفي، الذي كان ثابتا في حياة أرييل

GMT 12:15 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

منافسات بين المصمّمين وحضور بارز لأرماني وفرساتشي
  مصر اليوم - منافسات بين المصمّمين وحضور بارز لأرماني وفرساتشي

GMT 09:09 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

"Peak District" أوّل حديقة في بريطانيا في كتاب
  مصر اليوم - Peak District أوّل حديقة في بريطانيا في كتاب

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

اللون "البنفسجي الرمادي" الأفضل في الدهانات لعام 2018
  مصر اليوم - اللون البنفسجي الرمادي الأفضل في الدهانات لعام 2018

GMT 08:52 2017 الثلاثاء ,19 أيلول / سبتمبر

حفلة زفاف أسطورية لابن ملياردير أرمني

GMT 07:17 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

"البوتوكس" يُمكنها حل مشكلة انحسار الذقن للخلف
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon