أزمة السولار تطل من جديد في الإسكندرية

تزايد حدة الغضب الشعبي لعجز الحكومة عن الوفاء بوعودها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تزايد حدة الغضب الشعبي لعجز الحكومة عن الوفاء بوعودها

صورة أرشيفية لأزمة السولار
الإسكندرية – أحمد خالد

الإسكندرية – أحمد خالد   لعبت الأزمات التي تعرض لها المواطن المصري خلال الشهور الماضية دوراً هاماً في تزايد حدة السخط الشعبي على أداء الرئيس محمد مرسي - المنتمي لجماعة الأخوان المسلمين – وأداء حكومته التي بدت عاجزة عن توفير متطلبات ضرورية منها القضاء علي أزمة توفير الوقود والطاقة فضلاً عن المشاكل الأخرى التي مست مستقبل مصر وعلي رأسها أزمة سد النهضة والمخاوف من تأثيره على حصة مصر من مياه النيل.
  ويأتي تصاعد أزمة نقص الوقود في مدينة الإسكندرية على مدار اليومين الماضيين بعد أن هدأت حدتها خلال الأسابيع الماضية كأحد الأمثلة الواضحة لعجز الحكومة الحالية تجاه ما يواجهها من صعوبات.
وبدأت الأزمة واضحة من خلال طوابير سيارات الأجرة والشاحنات الكبيرة سواء داخل المدينة أو علي الأطراف حيث تراصت عشرات السيارات أمام محطات تزويد الوقود انتظاراً لتزويدها.
ويحكي "عادل محمد " أحد سائقي سيارات الأجرة عن معاناته مع أزمة السولار قائلاً "أنا مبقتش عارف أعمل أيه.. كل ما نروح مكان منلاقيش سولار".
ويضيف "محمد" والذي يعمل سائق سيارة أجرة خط الإسكندرية لإحدى المراكز التابعة لمحافظة البحيرة :" الأزمة هذه المرة طاحنة، وأفكر جديًا في ألا أعمل بالسيارة حتي تنتهي هذه المشكلة، فالأمر أصبح صعبًا والحصول على لتر سولار بدا مستحيلاً".
قصة سائق سيارة الأجرة لا تختلف كثيرًا عن مثيلاتها، فالأمر يهم جميع سائقي السيارات حيث بدت علامات الامتعاض واضحة المعالم على وجوههم.
  ومن غير الجائز أن نعرض لمشكلة أزمة توافر الوقود في مصر بمنأى عن باقي الأزمات التي يتعرض لها المواطن البسيط سواء في أزمة الطاقة والانقطاع المتكرر للكهرباء أو في باقي، الأزمات التي يأن منها الشعب المصري.
  يكفي أن تستقل وسيلة مواصلات عامة حتي تكتشف كم السخط الذي يكيله المواطن البسيط على المسؤولين، والذي غالباً لا ينتمي لأي أحزاب سياسية أو بمعني أخر ليس له أيديولوجية معينة فكل ما يهمه هو توفير احتياجاته الأساسية والضرورية دون النظر عن ماهية من سيوفرها له سواء كان ينتمي للإخوان المسلمين أو غيرهم.
  ويأتي تزايد الغضب الشعبي وحالة الاحتقان التي تمر بها مصر تجاه النظام الحاكم بقيادة الرئيس محمد مرسي، والتي تعتبر هي الأكبر منذ توليه الرئاسة نتيجة ضعف أداء الحكومة وعدم قدرتها على الوفاء بالتزاماتها تجاه المواطن العادي.
وتعول المعارضة المصرية والتي تستعد لتظاهرات الـ 30 من يونيو على هذا الغضب والذي سيكون عنصرًا هامًا في انضمام شرائح كثيرة من المجتمع لتظاهراتهم التي تهدف للإطاحة بحكم "مرسي" وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تزايد حدة الغضب الشعبي لعجز الحكومة عن الوفاء بوعودها   مصر اليوم - تزايد حدة الغضب الشعبي لعجز الحكومة عن الوفاء بوعودها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تزايد حدة الغضب الشعبي لعجز الحكومة عن الوفاء بوعودها   مصر اليوم - تزايد حدة الغضب الشعبي لعجز الحكومة عن الوفاء بوعودها



خلال عرضها لمجموعة "ماكس مارا" في إيطاليا

بيلا حديد تجذب الأنظار بملابسها السوداء الرائعة

روما ـ ريتا مهنا
ظهرت العارضة الفاتنة بيلا حديد، متألقة أثناء سيرها على المدرج، لعرض مجموعة "ماكس مارا"، لربيع وصيف 2018 في إيطاليا. وتألقت العارضة البالغة 20عامًا، بشكل غير معهود، وارتدت مجموعة سوداء أنيقة - وبدت مسرورة لجهودها أثناء الكواليس. وتألقت بيلا في إطلالة تشبة الـتسعينات، وارتدت العارضة الهولندلية الفلسطينية الأميركية المنشأ، بذلة سوداء ضيقة مكونة من بلوزه سوداء وسروال ضيق من الساتان مع معطف مطابق نصف شفاف، ويتتطاير من خلفها أثناء المشي، مضيفًا إليها إطلاله منمقة، وزينت بيلا أقدامها بصندل أسود ذو كعب عالي مما جعلها ثابتة الخطى على المنصة. ووتزينت العارضة بمكياج مشع حيث طلت شفاها باللون البرتقالي المشرق مع القليل من حمره الخدود الوردية على الوجنة، وأثبتت بيلا أنها نجمة العروض الأولى، عندما جذبت الأنظار بثباتها وخطواتها المحسوبة في عرض لا تشوبه شائبة لماكس مارا. وساعدت "بيلا" في افتتاح أسبوع الموضة في ميلانو مساء الأربعاء، واستولت على المدرج في
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon