توقيت القاهرة المحلي 08:51:56 آخر تحديث

ترامب قد يتخلى عن ابنه إذ نُصح بذلك من الناحية السياسية

وضع دونالد الابن في فضيحة الاتصالات الروسية يحرك الروابط العائلية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وضع دونالد الابن في فضيحة الاتصالات الروسية يحرك الروابط العائلية

الرئيس الأميركي دونالد ترامب
واشنطن ـ يوسف مكي

يرى بعض المراقبين أن الجدل الخطير حول مستقبل دونالد ترامب الابن في فضيحة الاتصالات الروسية، قد يختبر الروابط العائلية بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وأبنائه، على الرغم من أنه معروف بالميل الشديد  إلى أبنائه. وفى يومٍ بارد على غير المعتاد، في ذلك الوقت من السنة، في نيويورك وتحديدًا في الساعة 1.50 بعد الظهر من يوم 9 يونيو/حزيران، غرّدت المرشحة الرئاسية السابقة هيلاري كلينتون على موقع "تويتر" تقول، إن باراك أوباما يدعمها لرئاسة الولايات المتحدة. ما دفع دونالد ترامب الى التعريد بعد نصف ساعة، قائلا: " أوباما دعم المخادعة هيلاري". وردت كلينتون في الساعة 2.27 مساء، قائلة: "احذف حسابك". وأصبحت هذه التغريدة أكثر تغريدة أعيُد نشرها في حملتها".

وقبل الساعة الرابعة عصرًا من نفس اليوم،  دخل العديد من  الشخصيات الردهة المرصعة بالرخام اللامع في "برج ترامب"، واستقلوا المصعد إلى مكتب دونالد ترامب الابن في الطابق 25، أسفل طابق والده، وكان من بينهم ناتاليا فيسلنيتسكايا، المحامية الروسية، ورينات أخمتشين، الذي يعمل حاليًا مع إحدى جماعات الضغط الأميركية الروسية وهو أيضًا ضابط سوفيتي سابق.

ولا يزال ما دار بينهم في الاجتماع أمرًا غامضًا وأشبه بمؤامرة دولية. وظل الاجتماع سريًا لأكثر من عام، حتى ظهور أخبار عنه يوم السبت الماضي، وأعُطي العالم أول دليل علنى بأن مسؤولي حملة ترامب، التقوا بالروس في محاولة لاجتياز الانتخابات، مما يعُد ذلك جريمة القرن السياسية. وأظهرت أيضا الفضيحة التي قرُنت، في كثير من الأحيان، بفضيحة "ووترغيت" أنها أثرت على شركات ترامب العائلية. وقد سلّم  دونالد الابن المحققين والصحافيين الدليل الدامغ الذي أراده الجميع. وحضر الاجتماع أيًضا صهر الرئيس وكبير مستشاريه، جاريد كوشنر، ولم يُعلن عن ذلك. وفي نفس الوقت تواجه ابنة الرئيس ايفانكا تدقيقًا مستمرًا حول دورها فى البيت الأبيض.

ومثل أي شيء أخر لا يعمل ترامب بمحسوبية مجتزئة. و لوحُظ أن أبناءه الثلاثة وابنتيه بمثابة ثروة سياسية، وكانت كلينتون قالت خلال مناظرة رئاسية: "أحترم أبناء ترامب، فهم يتمتعون بتفانٍ وقدرات هائلة، وأعتقد أن ذلك يُفسر الكثير عن دونالد". ولكن الأحداث الأخيرة أثارت تساؤلات حول ما إذا كانوا قد  أصبحوا عبئا عليه،  ويتساءل البعض هل من المؤكد أن  يظل ترامب مخلصا لهم أم سيستغني عن ابنه إذ نُصح بذلك الأمر من الناحية السياسية؟

وقال بيل غاستون، المستشار السياسي السابق للرئيس بيل كلينتون:  "إن المبادئ الأساسية لتنظيم حياة ترامب هي المكسب والعائلة". وأضاف: "سيكون من المثير للاهتمام أن نرى ما سيحدث إذا تنافس هذنن المبدآن". وبدّا أن الأمر طبيعي لدونالد الابن وايفانكا ترامب أن يشاركا والدهما حملته الانتخابية، التي فيما يبدو أنها زائفة، بعد عملهما وانخراطهما في ممتلكات والدهما والفندق، والغولف، والامبراطورية التجارية لديه. وكانا من بين أكبر المشجعين في التجمعات الحاشدة، وفي المقابلات التلفزيونية، ووسط السيرك الصاخب للمؤتمر الوطني الجمهوري.

لذلك تم إرسال رسالة بريد إلكتروني بمثابة قنبلة إلى ترامب الابن، في 3 يونيو/حزيران 2016، من أحد معارفه، روب غولدستون، وهو عالم موسيقي بريطاني، يوعده بارسال وثائق من شأنها أن "تجُرم" كلينتون وتظهر صفقاتها مع روسيا. وجاء فى نص الرسالة "أنه من الواضح أن هذه المعلومات سرية وحساسة المستوى ولكنها تعُد جزءًا من دعم روسيا وحكومتها للسيد ترامب".
وتشير عدة آراء مستقلة الى أنه كان على دونالد الابن اخطار مكتب التحقيقات الفدرالي إلى هجوم خصم أجنبي محتمل على الديمقراطية الأميركية. ورد دونالد على تلك الرسالة مرة أخرى بهدوء قائلاً: "إذا كان ما تقوله صحيحًا، فسُيسعدني ذلك كثيرًا خصوصًا إذا كان ذلك في وقت لاحق في الصيف."

ووافق ترامب الابن وغولدستون في 7 يونيو/حزيران على عقد اجتماع مع "محامية  حكومية روسية" من موسكو. واجتاح ترامب في تلك الليلة الانتخابات التمهيدية للجمهوريين في ولاية كاليفورنيا ومونتانا ونيوجيرسي ونيو مكسيكو وجنوب داكوتا، وحصل على عدد كاف من المندوبين لاستكمال ترشيح الحزب رسميًا. وقال ترامب في خطاب النصر مع إيفانكا وزوجته ميلانيا التي تقف وراءه: "سألقي خطابًا كبيرًا ربما يوم الاثنين من الأسبوع المقبل، و سنناقش كل الأمور التي حدثت مع عائلة كلينتون، وأعتقد أنكم ستجدونها معلومات قيّمة للغاية ومثيرة جدا للاهتمام. "

وبعد ذلك بيومين، في 9 يونيو/حزيران، أظهر حساب غولدستون على "فيسبوك" أنه وصل إلى برج ترامب في 3.12 مساء، في الرابعة مساء، وانضم إلى الاجتماع الذي شمل ترامب الابن، وكوشنر، ومدير حملتة بول مانافورت، وفيسلنيتسكايا وأخمتشين.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وضع دونالد الابن في فضيحة الاتصالات الروسية يحرك الروابط العائلية وضع دونالد الابن في فضيحة الاتصالات الروسية يحرك الروابط العائلية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وضع دونالد الابن في فضيحة الاتصالات الروسية يحرك الروابط العائلية وضع دونالد الابن في فضيحة الاتصالات الروسية يحرك الروابط العائلية



ضم كبار النجوم مثل كيم كارداشيان وكاني ويست

بيلا حديد سطعت في حدائق قصر باريزيان بأناقة أنثوية

باريس مارينا منصف
 ظهرت بيلا حديد في حدائق قصر باريزيان الملكي الخلاب، في الوقت الذي بدأ فيه المخرج الفني الجديد لشركة لفيو فيتون، فيرجيل أبلوه عرض المجموعة الفرنسية الجديدة لربيع وصيف 2019 بعد ظهر يوم الخميس. وكانت عارضة الأزياء البالغة من العمر 21 عامًا تحظى باهتمام كبير بعد ظهورها في بدلة رومنر حمراء قصيرة نابضة بالحياة عندما انضمت إلى الضيوف بما في ذلك كيم كارداشيان وكاني ويست وكيلي جينر وريهانا في أسبوع باريس للأزياء. الكعوب الحمراء وأكملت الكعوب الحمراء المطابقة بنفس درجة اللون المظهر اللافت للنظر لبيلا، في حين أن الجوارب الشفافة والحقيبة البسيطة المربوطة بين الخصر والقدم جعلتها متفردة، وحجبت بيلا عينها وراء نظارة شمسية صفراء اللون، واستقرت في مقعد في الصف الأمامي، واختارت مكياجها من الألوان الناعمة، وتعتبر بيلا جديدة في ميلان، حيث انضمت إلى حديثًا إلى فريق عائلة كاردشيان .     ويبدو أنها عادت إلى ذا ويكند
  مصر اليوم - وايت هافن من أفضل الشواطئ في أستراليا لدى الزوار

GMT 04:58 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

طالبة لجوء تقدم دعوى قضائية ضد إدارة دونالد ترامب
  مصر اليوم - طالبة لجوء تقدم دعوى قضائية ضد إدارة دونالد ترامب
  مصر اليوم - مات هانكوك يؤكد بأنسكاي نيوز في حاجة إلى تمويل مادي

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 14:07 2017 السبت ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

لهذا ظهرت ناهد شريف عارية تمامًا في "ذئاب لا تأكل اللحم"

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 05:05 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على خطوات تجديد بيانات البطاقة الشخصية "الرقم القومي"

GMT 08:34 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشفي أفضل طريقة للجماع من دون حدوث حمل

GMT 14:36 2017 الأحد ,17 كانون الأول / ديسمبر

مصري يطالب زوجته بممارسة الجنس مع صديقه في "ليلة الدخلة"

GMT 22:48 2018 الإثنين ,07 أيار / مايو

معلومات جديدة عن ضحايا حادث مدينة الرحاب

GMT 17:52 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

السلطات الإماراتية ترفض التعليق على ترحيل أحمد شفيق
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon