سطران..

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سطران..

بقلم: محمد زين

السطر الأول في هذا السطر سأبلغك بكل ما يكمن هذا القلم من أسرار لا تعبأ مثلك على متابعتها.. نعم فمن تهتم بقلم الروج الأحمر الدامي لا تهتم بالقلم الأصل.. الأصل الذي نسبت إليه كل تسميات الأقلام الأخرى.. هذا القلم يحرف على الورق الأبيض كل الأسرار وكل المعلن.. يحوي ما لم يكن موجودًا وأصبح موجودًا على الصفحات البيضاء.. يرمي بحبره على الأوراق ما كان يخفي ربه في القلوب والصدور.. هذا المقسوم به في الكتاب.. هذا المخلوق الأول.. هذا القلم.. قلمي.. مهنتي.. مهنة المسكين الذي مسه الساطر والمسطور.. مسه بوهم عشقه.. ذاب في ثنياته وأستقاماته.. تلج روحه أعلى عليين عندما يكتب حرفًا.. وهل تعلمي أنت يا صغيرتي ما معنى الحرف والمحروف منه.. هل تعلمي على الأقل أيتها الشقية ما مرادف حروف أسمك المكنونة بسرك في العالم الثاني.. هل تعلمي دلالات الحاء والألف والنون.. هل سألتي نفسك ما مقصد هذه الأحرف.. حرف الحاء يا سيدتي حرف الحال والحجاب والحاجة والحلول.. هلا تدرين أنتِ أي مرادف من تلك المرادفات ؟؟ حرف النون حرف النور والنار وفيه سر عموم الرحمنة..أأبلغك قبلي رجل بكل تلك الأسرار ؟؟ هل جالستي أحد من قبل على المقاهي وزاد من معرفتك بمحروفات اسمك ؟؟.. هل أحد فعل ؟؟ كل من قابلت وعانقت وقبلتي لم يبلغك إلا التحريف.. لا المحروف.. كلهم شوهوا صورتك في عيناي ****** السطر الثاني.. ملعونة أنتِ.. جدًا جدًا ملعونة.. لا يكفي في وصفك حرف ولا كلام.. لا تستحقي دموع قلمي.. لا تستحقي أن يسطر بدمائه السوداء على الورق المسكين.. اللعنة عليهم جميعًا.. ما أتى بهم في تلك الليلة.. ؟؟ هل يصر قلمي على الانتحار من أجلك.. ورسم أسمك أمامي.. ما باله لا يدرك مدى قدسيته.. أنت لا حبيبة ولا تستحقي هذا النعت حتى.. هل بالفعل لا يعلم أنه مقسوم به في السماء.. وأنتِ أنتِ في أسفل سافلين ملعونة.. لا رأفة معك ولا رحمة.. أستحللتِ قلمي وأوراقي.. سطر بالفعل أسمك أمامي.. والعجيب أنه رسمك كرسم خالقك.. جميلة حرة فاتنة مبتسمة.. لعنة الله عليك أيها القلم هل تلحق بأبليس المطرود من الرحمة.. كيف لك أن تعصاني وتجبرني على تجرع مرارة رؤية الأسم.. ويسبقه كلمة يا حبيبتي.. رسالة جديدة تجبرني عليها بمعصيتك المتكررة.. هل شربت خمرًا مثلي ؟؟ هلا أحرقتك مع ما نزفت من دمائك على الورقة المسكينة ونجحت في كسر قيودي نحوك.. هلا أخفيت سري ؟؟ ورحمت كبريائي هلا طويت الصفحة ذهابًا وأيابًا ونزفت ما تبقى فيك وشطبت الأسم الملعون.. أسم ما كانت في يوم حبيبتي.. سيدتي.. مولاتي..

egypttoday
egypttoday

GMT 16:28 2017 الجمعة ,10 آذار/ مارس

الكاتب في مواجهة الناقد

GMT 23:27 2017 الجمعة ,03 آذار/ مارس

نص لم تقرأه

GMT 15:36 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

من الخيال السياسي

GMT 23:35 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

جلب الحبيب

GMT 09:39 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

أجزاؤها أشيائي

GMT 16:03 2016 السبت ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مدارات الروح
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سطران   مصر اليوم - سطران



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سطران   مصر اليوم - سطران



F
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon