"فكروني"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فكروني

بقلم: أحمد وائل

مشاعر وأحاسيس تختلج قلبي، الحب الأول. أول من تعلقت بـه بـهذه الدرجة، والاخير. مشاعر استحقت دندنة الالام و أنين الايام الذي جال بـذهني. ألا إن هذا لم يكن قادرًا على اخفاء مشاعر الحنين تجاهك. همهمات لقد عاد من المهجر. و كأن اشواقي إليك قد صحت فجأة على وقع سماعي لاسمك. ترى هل تذكر تلك الليالي التي أمضيناها سويًا، حين قلت لي بـإنك ما كنت لتحب أحد مثلما أحببتني أنا، أنا محبوبتك  ! التي رسمت لها بيتا من ذهب جنتك، لم تحيا بها ألا أنا . حين تدنيت أنت فتدليت أنا. بأشواقك و بـكلامك المعسول عن هواك و عشقك لي، كنت أنا الثانية في حياتك، حبك الأول الذي وعدتني بـأنك قد نسيته بـلا عودة، لكنك لم تفعل. في أيامنا الأخيرة اكتشفت أنك لازلت تحتفظ بـرسائلها. لم أعترض عليك، لم أنبس. كنت مخدرة بـحبك. بـعشقك اللا متناهي لي. رغم قسوة حبك إلا إنني لم اتألم. حتى رحلت أنت مهاجرا أملاً في تحقيق حلمك المنشود. "كلموني، تاني عنك.. صحوا نار الشوق في قلبي و في عيوني.. رجعوا لي الماضي بنعيمه و بـحلاوته و بغلاوته وبقساوته". *** ايام، فليال، اشتياق فسهر. رحيل فجأة. شعوري الداخلي بـالتهشيم. لم أكن أتوقع يومًا أن يأتي علي الزمان لأبقى وحيدة من دونك. أنت يا من كنت ملاذي الآمن والوحيد. "أنت حبيبتي و حياتي" ترى هل لازلت تذكر وعودك لي التي دمت تكررها كل ليلة علي. حتى رحلت فانقطعت أخبارك منذ يومين عاد اسمك مرة أخرى، حين همست به صديقتي. "لقد عاد" تعجز كلماتي عن وصف شعوري حين سمعت ذلك الخبر. برودة اجتاحت جسدي. و كأنها عودة الروح.. رباه، اتعود الروح بـعد انتشالها من الجسد  !! ترديد اسمه على مسامعي أعاد على شفتاي لابتسامة التي اعتدتها قبل ذلك. هل عاد. هل لازلت أنا لديه !! أم أنه قد عاد من المهجر بـحبيبة شقراء !! أغيري أنا ؟ هل تغار المجروحة من براثن حبيبها  ؟ "بعد ما اتعودت بـعدك، غصب عني. بعد ما نسيت الاماني والتمني. كلمتين اتقالوا شالوا الصبر مني. صحوا في عينيا حنينهم لابتسامة، صحوا سمعي يود كلمة من كلامك. صحوا حتى الغيرة ، صحولي ظنوني " في ليلتها لم انم، شعوري بـانني قد القاك غدا،أو بعد غد. قد تسعى لتلقاني أو قد تجعمنا الصدفة ! أرق، و شوق اجتمعا علي في ليلة واحدة، كم طالت تلك الليلة، حتى حسبتها بـلا فجر. حين أشرقت الشمس بدوت كالبلهاء التي تود لو تخرج إلى الشارع بحثا عنك، لعلي ألقاك. **** "هي تبقى الدنيا، دنيا. إلا بيك؟" يوم، يومان، أسبوع. حتى كانت تلك الليلة التي اجتمع فيها أصدقائنا، كنت أعلم يومها أنني قد ألقاك و لو صدفة، حين وقعت أنظاري، تذكرت كم ظللت طوال سفرك أعود إلى أيامنا السابقة. "واللي عيشته معاك رجعت اعيش عليه.. جم بـهمسة وغيروني، كانوا ليه بـيفكروني " وأخيرًا رأيتك، ظللت  أتأملك، كما أنت، ربما اكبر قليلا، لكنك أنت بـعبير سحرك الذي اعتدته، اقتربت صديقتي مني لتهمس لي بـأنك قد تنظر إلي منذ دقائق. و كان ذلك الشرخ الدامي قد عاد مرة أخرى، ذكرى الامي الدامية التي ادمتني بـالسهر " يا حياتي، أنا كلي حيرة و نار. و غيرة و شوق اليك، نفسي أهرب من عذابي. نفسي ارتاح بين ايديك.. والخصام والهجر و ليالي القسية، كل دول ميهونوش حبك عليا" كل شيء تغير يا حبيبي ألا حبك إليك، شوقي و رغبتي في البقاء بـجانبك !! الوقت، شابت شعرتان أو ثلاثة لديك. سحرك اصبح اوروبي النكهة، إلا إنه يظل كما هو الوحيد لدي. اقتربت مني، ابتسمت . تلك هي مقدمة حديثك، القائك للتحية علي. اندهاشي و عدم مقدرتي على الحديث، رغبتي في البكاء. أخبرتني بـضرورات سفرك. أكنت بلهاء حين صدقت حبك، أن حين صدقت بانك لازلت تحبني بعد عودتك. **** "ليه نضيع العمر هجر و خصام و احنا نقدر نخلق الدنيا الجميلة " عاجزة أنا، امامك. كيف لي بأن أتحدث. و انت وحدك من أمسكت بـعواصم قلبي، هل اشعر الآن ؟ هذا ما كان ينقص حقا، أن اتحدث عنك بـالشعر ودك لي و رغبتك في الحديث، حديثك لصديقتي ورغبتك في العودة إلى أحضان الحب الدافيء الذي هجرته أنت يا عزيزي !! من قال انني نسيت عشقك، لازلت أنا تلك الفتاة العاشقة !! "واللي فات ننساه، ننسى كل قساه " خوف يغلبه عشق، ترقب تسيطر عليها وله، حديث صديقتي إلي بـأنك لازلت تريدني، محاولتها المريرة بـأن اتذكر ايامنا الحلوة، بـأن اغفر لك خطأك المرير في حقك أنت يا عزيزي من هجرني دون أن  انسى حلاوة ايامه. يا من عشقتك لعشقك الأبدي. لا اخفيك سرا  !! أنا امتلك صديقة غبية أحيانا إذا صح الوصف. "فكروني إزاي ؟ هو أنا نسيتك ؟!" لكنني لن اعود... أبدا لن اعود ...

egypttoday
egypttoday

GMT 16:28 2017 الجمعة ,10 آذار/ مارس

الكاتب في مواجهة الناقد

GMT 23:27 2017 الجمعة ,03 آذار/ مارس

نص لم تقرأه

GMT 15:36 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

من الخيال السياسي

GMT 23:35 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

جلب الحبيب

GMT 09:39 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

أجزاؤها أشيائي

GMT 16:03 2016 السبت ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مدارات الروح
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فكروني   مصر اليوم - فكروني



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فكروني   مصر اليوم - فكروني



F

GMT 05:56 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

نظام "هايبرلوب" يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية
  مصر اليوم - نظام هايبرلوب يقتحم فنادق أميركا بأفكار جنونية

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

البتراء الصغيرة الأفضل سياحيًا في دولة الأردن

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon