"سنة سعيدة عليكي"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سنة سعيدة عليكي

بقلم: أحمد وائل

أمسكت بهاتفها المحمول، كعادة أبناء هذا الجيل لتتصفح صفحتها على "الفيسبوك"،، ما لبثت أن كتبت " سنة 2010، خلاص خلصت".  31 ديسمبر 2010 - الساعة 11:30 م يا له من شعور جميل أن تودع مثل هذه الأعوام المليئة بالنجاح، شعور بالإنجاز، من منا لم يشعر به،،، عندما تنظر الى عامك الذي قارب على الانتهاء فانك سرعان ما تسعى لتقيم نفسك... حسنا، لقد أنجزت هذا العام. فتاة في مقتبل العمر، في أوائل العشرينيات من عمرها تحمل شهادة عليا وتعمل في مكتبة الإسكندرية، كانت حقًا سنة سعيدة على مريم فكري، أمسكت بالهاتف المحمول مرة أخرى لتكتب على صفحتها ( انتهى العام 2010.. كانت أجمل ذكريات حياتي في هذا العام.. استمتعت حقاً بحياتي هذا العام.. أتمنى أن يكون عام 2010 أفضل.. عندي أمنيات كثيرة أرغب في تحقيقها في عام 2010.. أرجوك يا إلهي كن بجواري وساعدني على تحقيق أحلامي). وضعت هاتفها في حقيبتها و عادت لمتابعة قداس ليلة رأس السنة في الكنيسة. كانت تخطط للاحتفال بالعيد، أليس أمرًا ممتعًا حقًا أن تنتظر العيد ؟!؟ الأول من يناير 2011 - الساعة 12:06 م يقال إن اليونانيين كانوا يستقبلون العام الجديد بكسر كوب زجاجي تفاؤلاً بالعام الجديد، توارث أهل الإسكندرية هذه العادة، نظرت مريم إلى الكوب الذي أمسكت به واتجهت إلى مدخل كنيسة القديسين حيث السلالم الرخامية. أمسكت بالكأس وهمت بكسره.... ....... في الحقيقة كي أكون صادقًا معك، نحن لا نعرف هل انكسر الكأس أم لأ ! ربما عرفت مريم أو أدركت هذا، كل ما وصلني من هذه القصة أن مريم لم تحقق أحلامها التي تمنتها في العام الجديد،كل ما في الامر إنها تمنت عامًا سعيدًا لها ولجميع أصدقائها... ضوضاء.. نار.. أصوات عالية.. صراخ.. ضجيج  الاول من يناير ـ الساعة 4:16 ص هل يحمل هواء البحر البارد ذكرى الموتى ؟ لا أظنه يفعل !! أم أن الموت وجوده وحده قادر على أن يجعلك تشعر به من بعيد. أتذكر جيدًا أنني فتحت حسابي على "فيسبوك" واتجهت لا تلقائيًا إلى صفحة مريم، لأكتب " سنة سعيدة عليكي،، طمنيني عليكي بكلمك تليفونك مقفول ". أمسكت فنجان القهوة وجلست أترقب،، دقيقة، اثنتان، عشر أخيرًا، يبدو أنها علقت على ملحوظتي، إشعار يظهر عندي على الصفحة حسنا، ليست هي إنها إحدى زميلاتنا في المكتبة، القليل من الثواني حتى ينقلني المتصفح إلى صفحتها. تلقائيا، ضربات قلبي تتسارع. وقع نظري على هذا التعليق " متتعبيش نفسك، مريم مش هترد " ما هذه الطلاسم ؟؟ لم أعرف ماذا أقول !؟! دقائق، حتى وجدت ملحوظة أحد الأصدقاء المشتركين على "فيسبوك". " مريم فكري، رحلت عن دنيانا " و كأن الأرض قد انشقت وابتلعتني أو أنني تمنيت هذا ...... انتهت *عن قصة حقيقية

egypttoday
egypttoday

GMT 16:28 2017 الجمعة ,10 آذار/ مارس

الكاتب في مواجهة الناقد

GMT 23:27 2017 الجمعة ,03 آذار/ مارس

نص لم تقرأه

GMT 15:36 2017 الجمعة ,24 شباط / فبراير

من الخيال السياسي

GMT 23:35 2017 الأربعاء ,22 شباط / فبراير

جلب الحبيب

GMT 09:39 2017 الثلاثاء ,10 كانون الثاني / يناير

أجزاؤها أشيائي

GMT 16:03 2016 السبت ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مدارات الروح
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سنة سعيدة عليكي   مصر اليوم - سنة سعيدة عليكي



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة ماكسيم هوت 100

بلاك شاينا تتألق في فستان أسود شفاف

واشنطن ـ رولا عيسى
ظهرت بلاك شاينا في حفلة ماكسيم هوت 100 لعام 2017، بعد ساعات قليلة من تعرضها لحادث بالسيارة من قبل سائق سكران، بسبب تصادم سيارته مع ظهر سيارتها، ماركة رولز رويس. وبدت الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا، بمعنويات عالية كما رصدتها الكاميرات في إطلالة شفافة لم تبق سوى القليل للخيال في حفلة محتشدة بنجوم هوليوود. وأطلت النجمة في فستان من الدانتيل الشفاف، ليبرز ملامح جسدها على شكل الساعة الرملية. في حين أن أكمام الفستان قد امتدت لمعصميها، إلا أن الفستان يصل فقط عند ركبتيها مع لمسة من الشراشيب التي تدغدغ سيقانها. وارتدت شاينا بذلة داخلية سوداء تحت الفستان الذي أبرز أردافها و مؤخرتها الكبيرة الوافرة. وربطت على خصرها الصغير حزام جلدي أسود بسيط تطابق مع ملابسها تماماً. وكما ارتدت الكعب العالي من الدانتيل لإطلالة أنثوية حقيقية، في حين أكملت تلك الإطلالة بقلادة لامعة كنوع من الاكسسوار.  وصبغت بلاك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سنة سعيدة عليكي   مصر اليوم - سنة سعيدة عليكي



F

GMT 03:19 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر
  مصر اليوم - أسماء المهدي تعتمد على التميز في مجموعة عيد الفطر

GMT 04:24 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا
  مصر اليوم - أفضل 19 وجهة سياحية غير معروفة في أوروبا

GMT 04:21 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم - صحافي يتبرع بجائزة مالية إلى أطفال قرية أردنية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان

GMT 03:33 2017 الأحد ,25 حزيران / يونيو

ممارسة الرياضة تحمي الإصابة بمرض الزهايمر

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon