الآباء الألمان يدفعون ملايين اليورو لمساعدة أبنائهم في المدرسة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الآباء الألمان يدفعون ملايين اليورو لمساعدة أبنائهم في المدرسة

برلين ـ وكالات

يلجأ الكثير من أولياء الأمور في ألمانيا إلى تكليف مدرسين خصوصيين بإعطاء دروس إضافية لأطفالهم. ويفضل هؤلاء دفع أموال إضافية لمساعدة أبنائهم وبناتهم في التحصيل الدراسي أملاً في تأمين فرص عمل جيدة لهم في المستقبل. باتت قضية الحصول على تأهيل أكاديمي متميز في الوقت الحاضر أكثر أهمية من ذي قبل للحصول في المستقبل على فرصة عمل، وبالتالي فليس من الغريب أن يلجأ عدد متزايد من الآباء والأمهات في ألمانيا لدفع أموال إضافية من أجل مساعدة أبنائهم على الحصول على شهادة دراسية جيدة، من خلال تكليف مدرسين خصوصيين بتقديم دروس إضافية لأبنائهم. وتفيد دراسات حديثة أن 15 في المئة من التلاميذ الألمان يتلقون دروساً إضافية. الشاب "باول"، مثلاً، كان يحصل على درجات جيدة في المدرسة الابتدائية. لكن وضعه تغير فجأة عندما التحق بالمدرسة الثانوية، إذ بات يواجه صعوبات في مادة الرياضيات، ما دفعه إلى الذهاب مرة كل أسبوع إلى أحد الأساتذة لتلقي دروس إضافية، في الوقت الذي ينعم فيه زملاؤه بوقت الفراغ. ويبدو أن الإقبال على الدروس الإضافية بين التلاميذ أصبح كبيراً، حسب شتيفان بيرمان، وهو طالب جامعي يدرس الرياضيات ويقدم منذ عشر سنوات دروساً إضافية. ويلاحظ بيرمان أن التلاميذ في ألمانيا أصبحوا يواجهون ضغطاً أكبر بعد إجراء إصلاحات على نظام التعليم الثانوي، والتي قصرت فترة الدراسة الثانوية إلى ثمان سنوات عوضاً عن تسع. ويقول شتيفان في هذا الصدد: "بعد أن أصبحت الفترة الدراسية أقصر، أصبح لدي انطباع بأن كل تلميذ يتلقى حالياً دروساً إضافية. وينطبق هذا بوجه خاص على مادة الرياضيات، إذ يترقب أولياء الأمور الإعلانات في الصحف أو عبر الإنترنت للعثور على من يساعد أبناءهم على فهم مادة الرياضيات بشكل أسهل".وبما أن الإقبال على الدروس الإضافية ازداد في السنوات الأخيرة، فإن العروض تنوعت هي الأخرى. فإلى جانب المعاهد المختصة، هناك مواقع إلكترونية ومؤسسات خاصة. وفي حال مصادفة مدرس جيد، فإن الآباء يبدون في الغالب استعدادهم لتغطية التكاليف الإضافية على مدى سنوات.طالب الرياضيات شتيفان بيرمان يطلب مثلاً 10 يورو لساعة التدريس الواحدة، وهو سعر منخفض جداً، لأن الأسعار المعتادة تتراوح بين 25 و35 يورو للساعة الواحدة. ويصل حجم الأموال المستثمرة في دفع رسوم الدروس الإضافية في ألمانيا إلى مليار ونصف المليار يورو في السنة الواحدة، حسب تقديرات كلاوس كليم، الباحث في شؤون التعليم، الذي ينتقد بشدة لجوء الآباء لهذه الوسيلة من أجل مساعدة أبنائهم في التحصيل الدراسي. ويقول كليم: "إذا أمعنت النظر في النظام الحالي، فإن هناك بالطبع خلل ما. فالآباء مجبرون على صرف أموال إضافية، والتلاميذ والشباب ملزمون باستثمار وقت أكبر في أمور هي من مهام المدرسة. إذن، المسألة مرتبطة بالقدرة المادية للعائلات لتمويل مشروع تحسين التحصيل الدراسي للأبناء". موضوع الدروس الإضافية ليس مطروحاً في ألمانيا فحسب ، بل هو ظاهرة منتشرة منذ مدة في دول جنوب أوروبا، وبدأت تتسع حتى وصلت إلى بلدان أوروبا الشرقية، التي يحاول فيها المعلمون تحسين دخلهم الشهري عبر تقديم دروس إضافية لمن يرغب فيها.ويطالب الباحث كلاوس كليم بضرورة إصلاح نظام التعليم في ألمانيا حتى يتمكن التلاميذ من الاستغناء عن الدروس الإضافية، وذلك من خلال "توطين رعاية التلاميذ في إنجاز التمارين المدرسية والمهام الأخرى ضمن ساعات المدرسة اليومية، لاسيما لصالح الذين لا يحصلون على المساعدة الضرورية في البيوت". وفي إطار دعم الجهود لتوطيد حقوق الأطفال والتلاميذ في ألمانيا، أكدت مؤسسة "كيندر هيلفسفيرك" الألمانية المعنية بحماية حقوق الأطفال في وقت سابق على ضرورة أن يشهد العام 2013 حرصاً أكبر من جانب صناع القرار السياسي والمجتمع على خدمة حقوق الأطفال.ويرى رئيس المؤسسة، توماس كروغر، أن مصلحة الطفل لا تنال ما يكفيها من الاهتمام في القرارات السياسية والإدارية والقضائية. ويضيف كروغر في بيان أن "مجرد النقاش بشأن وضع حقوق الطفل في القانون الأساسي يظهر مدى أهمية توعية الرأي العام بحقوق الإنسان".وطالبت المؤسسة باعتماد مظلة إنقاذ فيما يتعلق بعمل الأطفال والشبيبة، إذ أشار البيان إلى تزايد إهمال الاستثمارات الرامية إلى دعم المدرسة والمؤسسات المعنية بالشبيبة في ألمانيا، مؤكداً أن الأطفال الفقراء يعانون كثيراً بسبب تراجع المخصصات المالية للمؤسسات المعنية بالأطفال، وأن "هؤلاء الأطفال لا يستطيعون أن يحلموا فقط بتكافؤ الفرص وبالنمو الصحي والتمتع بفرص تعليمية نزيهة".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الآباء الألمان يدفعون ملايين اليورو لمساعدة أبنائهم في المدرسة الآباء الألمان يدفعون ملايين اليورو لمساعدة أبنائهم في المدرسة



GMT 12:11 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

تحديات لغة القرآن في مواجهة المستقبل الرقمي

GMT 09:53 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

النوم يساعد الأطفال الرضع على تعلم الكلام وفهم معانيه

GMT 20:22 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

العمل في وظيفة مرهقة يؤثر سلبيًا على الصحة

GMT 21:17 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

نصائح تشجيع الطالبات على دراسة مادة الرياضيات

GMT 21:11 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

دراسة حديثة تكشف أن ذكاء الطفل يُقاس من خلال رسوماته

GMT 21:08 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

ألعاب الفيديو لمعالجة قلة التركيز في الفصول الدراسية

GMT 22:13 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

طرق حديثة تساعد المعلم لمواجهة تفاوت قدرات الطلبة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الآباء الألمان يدفعون ملايين اليورو لمساعدة أبنائهم في المدرسة الآباء الألمان يدفعون ملايين اليورو لمساعدة أبنائهم في المدرسة



تألقتا بعد غياب سنوات عدة عن منصات الموضة

كيت موس وناعومي كامبل تظهران في عرض "فيتون"

باريس ـ مارينا منصف
 ظهرت العارضة الشهيرة كيت موس يوم الخميس على المنصة في باريس بعد غياب لسنوات، وكانت البالغة 44 عاما وصلت إلى باريس لمناسبة عيد ميلادها الـ44 هذا الأسبوع، وقد رافقت موس على المنصة زميلتها وأيقونة الموضة من نينتيز ناعومي كامبل. إذ خطت موس على المنصة بجانب زميلتها القديمة ناعومي كامبل، والبالغة 47عاما، في عرض مجموعة أزياء لويس فيتون لشتاء 2019 التي أقيمت في أسبوع الموضة للرجال في باريس، وقد ارتدت العارضتان المعاطف المضادة للأمطار، وأحذية بوت ماركة "دي إم"، وقد تشابكت العارضاتان الأيدي مع مصمم الأزياء الإنجليزي كيم جونزو البالغ 39 عاما، الذي قدم عرضًا استثنائيا بعد سبع سنوات من رحيلة عن دار الأزياء.   وخلال العرض، تألقت كيت موس وناعومي كامبل على حد سواء أسفل المنصة برفقة المصمم، مع صرخات  مبهجة من الحضور، وعلى الرغم من سن كيت موس ظهرت أكثر إشراقا وشبابا، وقد صففت شعرها إلى الأعلى

GMT 07:26 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

كيم جونز يودِّع "فيتون" في عرض أزياء استثنائي
  مصر اليوم - كيم جونز يودِّع فيتون في عرض أزياء استثنائي

GMT 07:40 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا
  مصر اليوم - افتتاح قرية إيغلو الجليدية في ستانستاد في سويسرا

GMT 08:27 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع
  مصر اليوم - منزل أسترالي مليء بالمتعة والمرح معروض للبيع

GMT 05:48 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن
  مصر اليوم - تيلرسون يُعلن سر إلغاء زيارة ترامب إلى لندن

GMT 05:11 2018 الجمعة ,19 كانون الثاني / يناير

"أمازون" تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ
  مصر اليوم - أمازون تعلن عن قائمة مدن لاختيار إحداها كمركز ثانٍ

GMT 10:05 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال
  مصر اليوم - نظرة خاطفة على أزياء أسبوع ميلانو لموضة الرجال

GMT 09:05 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا
  مصر اليوم - تماثيل حيوانات اللاما تتصدر أسواق الهدايا في بوليفيا

GMT 07:54 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير
  مصر اليوم - محاولات لتجديد مبنى كليكهيتون غرب يوركشاير

GMT 19:46 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

شابة مصرية تطلب الخلع لخشونة زوجها في ممارسة العلاقة الحميمية

GMT 05:01 2017 الخميس ,20 إبريل / نيسان

3 أوضاع جنسية قد تؤدي إلى مخاطر كسر القضيب

GMT 18:20 2017 السبت ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

عبود الزمر يصف مُنفّذي جريمة مسجد الروضة بـ"عديمي الرحمة"

GMT 23:53 2017 الإثنين ,03 تموز / يوليو

رولا يموت تنشر صورًا فاضحة جديدة على "فيسبوك"

GMT 10:36 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سيدة تبتز حماها بعد ممارسة الجنس معها وتصويره في أوضاع مخلة

GMT 08:04 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"مرونة المهبل" تُسهّل ممارسة الجنس بشكل مثير

GMT 12:21 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

تفاصيل مؤلمة ترويها سيدة تعدى عليها شباب في الغربية

GMT 05:23 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ساقطة تقدم إبنتها لراغبي المتعة الحرام في القليوبية

GMT 07:23 2017 الأربعاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

فترات احتياج المرأة لممارسة العلاقة الحميمية

GMT 06:36 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

انخفاض أسعار شاشات التليفزيون في الأسواق المصرية

GMT 09:14 2017 الجمعة ,01 كانون الأول / ديسمبر

نص تحقيقات توقيف موظف وزوجته بممارسة الجنس الجماعي

GMT 00:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

ذعر بين طلاب جامعة عين شمس بعد ظهور بركة دماء مجهولة المصدر

GMT 17:39 2018 الثلاثاء ,09 كانون الثاني / يناير

سيدة قاهرية تطلب الخُلع من زوجها في ليلة الدخلة

GMT 21:12 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رجل يرى زوجته في أوضاع مخلة للأداب مع 4 رجال

GMT 06:23 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

قطع القناة الدافقة يزيد قدرة الرجال على الممارسة الجنسية
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon