ألوان الحرباء تتنبأ بنتائج المعارك التي تخوضها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ألوان الحرباء تتنبأ بنتائج المعارك التي تخوضها

لندن ـ د ب أ

تشتهر الحرباء بانه يمكنها تغيير لونها لتنسجم مع البيئة المحيطة بها، لكنها على ما يبدو تستخدم لونها كنوع من طلاء الحرب (على غرار طلاء المقاتلين لوجوههم وبعض اجزاء جسدهم استعدادا للدخول في حرب) لإرهاب منافسيها. فعندما يتحارب ذكران من ذكور الحرباء، عادة ما يفوز الذكر صاحب الرأس ذات اللون الأكثر سطوعا وفقا لباحثين من جامعة ولاية أريزونا في الولايات المتحدة. ويقول الباحثون إن سرعة تغير لون الرأس يعتبر أيضا مؤشرا مهما لنتيجة المنافسة. وعرض الباحثان راسيل ليجون المرشح لنيل درجة الدكتوراه في كلية علوم الحياة بجامعة "يزونا" وكيفن ماكجرو أستاذ مساعد في علم الأحياء التطوري وعلم أحياء الأنظمة في نفس الكلية نتائج بحثهما في مجلة 'بيولوجي ليترز? العلمية التابعة للجمعية الملكية البريطانية. ولدراسة وظيفة التواصل عن طريق تغيير الألوان بشكل سريع في الحيوانات مثل الحرباء والتي تفهم بشكل غير جيد، قال الباحثان إنهما حصلا على عشرة من ذكور الحرباء المتخفية تم اصطيادهم من الطبيعة. ولاحظ الباحثان أن الذكور من هذا النوع الذي يستوطن شبه الجزيرة العربية تظهر "سلوكا عدائيا شديدا" تجاه بعضها البعض وتهز نفسها وهي تتحرك ذهابا وإيابا خلال عملياتها التفاعلية وتثني وتفرد ذيولها وتغير ألوان أجسادها كاملة بشكل سريع. وقال الباحثان انهما نظما مواجهات واحد مقابل واحد بين ذكور الحرباء العشرة "في شكل مسابقة" وسجلا النتائج بكاميراتي فيديو - حيث كانت تركز كاميرا واحدة على كل حرباء من الذكرين المتنافسين - كانتا تلتقط لهما صورا أيضا. وباستخدام أدوات كنماذج رياضية وتصويرية طورت حديثا، قام الباحثان بتحليل التسجيلات وقياس درجة اللون في 28 منطقة من مناطق الجسم المختلفة لكل حرباء. وركزت التحليلات على درجة سطوع اللون وحركته وسرعة تغييره. ويقول الباحثان إن ذكر الحرباء المتخفية يقوم في بداية المواجهة بالتمايل يمينا ويسارا ويظهر ألوانه المخططة. وكلما كانت تلك الألوان زاهية أكثر كلما زادت الفرصة في اقتراب ذكر الحرباء من منافسه والاشتباك معه. وتساعد درجة زهوة اللون في المناطق الجانبية المخططة في جسم الحرباء على توقع اقتراب ذكر الحرباء من أجل الاشتباك مع خصمه بنسبة 71 في المئة، في حين كانت زهوة لون الرأس مؤشرا أقل دقة إلى حد ما. و إذا لم يتراجع ذكرا الحرباء المتنافسان واشتبكا جسديا عن طريق التناطح بالرأس والاندفاع إلى الأمام والعض، فإن ذكر الحرباء صاحب الرأس ذات اللون الأكثر سطوعا يفوز بنسبة 83 في المئة، أما ذكر الحرباء الذي يتغير لون رأسه بشكل أسرع فإنه إلى حد كبير يهزم منافسه ويجبره على التراجع، وفقا للباحثين. وكان بمقدور ليجون وماكجروالتكهن فقط فيما يتعلق بالهدف من تغييرات اللون، حيث قالا إن درجة اللون وسرعة تغييره قد يكونا مرتبطين بمستويات الهرمونات أو مخزون الطاقة وإنهما تطورا من أجل التواصل مع المنافسين فيما يتعلق بالدافع و القدرة على القتال.

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ألوان الحرباء تتنبأ بنتائج المعارك التي تخوضها   مصر اليوم - ألوان الحرباء تتنبأ بنتائج المعارك التي تخوضها



  مصر اليوم -

ظهرت في ثوب أسود شفاف

إيما واتسون متوهجة خلال الدعاية لفيلمها الآخير

باريس ـ مارينا منصف
ظهرت الممثلة "إيما واتسون" يافعة ومتوهجة كزهرة الربيع  أثناء التقاط صور لها للترويج لأحدث أفلامها ""The Circle في فندق "لو بريستول" في باريس يوم الخميس. حيث تألقت بطلة الجميلة والوحش، البالغة 27 عاما، في ثوب أنيق، ينُم عن أسلوبها الفريد من نوعه، وأبرز الفستان قوامها الممشوق، وارتدت ثوبًا رائعًا بكشكشة من تصميم "لويس فويتون" مزين بتفاصيل رقيقة وأنيقة من أوراق شجر ذهبية. تميز الفستان شبه الشفاف بتنوره مكشكشة ونسقته  على نحو رائع مع قميص أبيض مشرق. ولتبرز قوامها ارتدت حذاءً أسود ذو كعب بأشرطة جذابة . وعن إكسسوارتها, فارتدت حقيبة يد بسلسلة أنيقة لإكمال طلتها. ورفعت شعرها عن وجهها في تسريحة شعر عالية لإبراز ملامح وجهها الجميلة. وتلعب الممثلة "إيما" دور الفتاة "ماي" في فيلم  The Circle ، وهي امرأة تحصل على وظيفة أحلامها في شركة كبيرة متخصصة في مجال التكنولوجيا تسمى الدائرة، ومن ثم تساعد في الكشف

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ألوان الحرباء تتنبأ بنتائج المعارك التي تخوضها   مصر اليوم - ألوان الحرباء تتنبأ بنتائج المعارك التي تخوضها



F
  مصر اليوم - ريجنسي كيوتو ينقلك إلي اليابان وأنت في إيطاليا

GMT 08:01 2017 السبت ,24 حزيران / يونيو

منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم - منزل عجيب في أستراليا لا تراه إلا في اليابان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:13 2017 الأربعاء ,21 حزيران / يونيو

هالة صدقي سعيدة بالمشاركة في "عفاريت عدلي علّام"

GMT 06:30 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

الزلازل تضرب حديقة يلوستون الوطنية في أسبوع

GMT 07:18 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

أنابيزي المحطة الثانية للوصول إلى مخيم سفاري

GMT 20:37 2017 السبت ,17 حزيران / يونيو

"نوكيا 3310" يصل إلى الأسواق العربية بسعر مفاجئ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon