توقيت القاهرة المحلي 23:30:13 آخر تحديث
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
توقيت القاهرة المحلي 23:30:13 آخر تحديث
  مصر اليوم -

مباراة الـ"كلاسيكو" فرصة لمودريتش لاستعراض إمكانياته واستعادة بريقه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مباراة الـكلاسيكو فرصة لمودريتش لاستعراض إمكانياته واستعادة بريقه

النجم الكرواتي لوكا مودريتش
مدريد - لينا العاصي

لا تبدو الأرقام مشجعة في الموسم الجاري للاعب، الذي أحرز قبل شهر واحد فقط جائزة "الأفضل"، لأفضل لاعب في العالم لعام 2018 في استفتاء الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، حيث قام بتمريرتان حاسمتان فقط في 13 مباراة لم يحرز خلالها أي أهداف.

تبدو الفرصة سانحة بقوة أمام الكرواتي لوكا مودريتش نجم ريال مدريد لاستعراض إمكانياته، واستعادة بريقه عندما يقود فريقه أمام منافسه التقليدي العنيد برشلونة على ملعب الأخير "كامب نو"، الأحد، وذلك في مباراة القمة "الكلاسيكو"، بين الفريقين في الدوري الإسباني لكرة القدم.

وتخلو مباراة "الكلاسيكو" للمرة الأولى منذ 11 عامًا من البرتغالي كريستيانو رونالدو، والأرجنتيني ليونيل ميسي سويًا، ما يمهد الطريق أمام مودريتش لخطف الأضواء وتعويض بدايته المتواضعة في الموسم الجاري.

ويحتاج مودريتش إلى معاونة زملائه في الفريق، وكذلك لمعاونة المدرب جولين لوبيتيغي، المدير الفني للريال، والذي يعاني من ضغوط هائلة بسبب النتائج السيئة للفريق هذا الموسم.

ولمس مودريتش عنان السماء في 24 أيلول/سبتمبر الماضي، لدى تسلمه جائزة "الأفضل" في حفل "الفيفا"، الذي أقيم في العاصمة البريطانية لندن، حيث أنهى اللاعب احتكار ميسي ورونالدو للجائزة على مدار عقد كامل.

ورغم هذا، تحولت مسيرة الريال إلى جحيم منذ ذلك الحين، رغم استحواذ لاعبيه على نصيب الأسد من الجوائز في هذا الحفل، وبعد عودة اللاعبين من لندن، سقط الريال في فخ الهزيمة صفر / 3 أمام أشبيلية، لتكون بداية مرحلة من النتائج المهتزة والمتذبذبة لا تزال مستمرة حتى الآن.

وغابت الانتصارات عن الريال في خمس مباريات متتالية، في مختلف البطولات، وكان منها ثلاث هزائم متتالية أمام فرق أقل في المستوى من الريال، وهي سيسكا موسكو الروسي، وليفانتي، وألافيس.

وشهدت هذه المباريات تحقيق الريال لرقم قياسي سلبي، حيث ظل لمدة 481 دقيقة متتالية دون هز شباك منافسيه.

وقطع الريال هذا السجل السيئ، من خلال الفوز المتواضع 2 / 1 على فيكتوريا بلزن التشيكي، في دوري أبطال أوروبا منتصف الأسبوع الماضي، ورغم هذا، سيكون مستقبل لوبيتيغي مع الفريق، مرهونا بما سيقدمه الريال، الأحد، على ملعب "كامب نو".

وتمثل المباراة فرصة ذهبية أمام مودريتش لتصحيح وضعه، بعدما فقد كثيرًا من بريقه في الأسابيع القليلة الماضية، وتراجعت فرصه بشكل ملحوظ في المنافسة على جائزة الكرة الذهبية، التي تقدمها مجلة "فرانس فوتبول"، لأفضل لاعب في العالم، علمًا بأن التصويت على هذه الجائزة سيستمر حتى التاسع من تشرين ثان/نوفمبر المقبل.

ويبدو أن مودريتش ما زال يُعاني من آثار بطولة كأس العالم 2018 في روسيا، والتي قاد فيها المنتخب الكرواتي إلى المباراة النهائية التي خسرها أمام نظيره الفرنسي.

وقال مودريتش ، في مقابلة أجراها معه الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين (فيفبرو) مؤخرًا، "كأس العالم أصابتني بالإجهاد التام، أحاول التعافي من آثار المونديال بدنيًا ومعنويًا".

ويشتهر مودريتش بأنه لاعب اعتاد أن يؤدي بشكل جيد مع التقدم في الموسم، ولكن حال الريال الآن لا يمنحه الفرصة لانتظار عروضه الجيدة في وقت متقدم من الموسم الجاري، كما أن كونه صاحب جائزة (الأفضل) في العالم هذا العام، يضاعف الضغوط الواقعة عليه، حيث أصبح مطالبًا بتقديم مستويات رائعة بشكل مستمر.

وخاض مودريتش سبع من المباريات التسع للريال، في الدوري الإسباني هذا الموسم، ضمن التشكيلة الأساسية فيما لعب بديلًا في اثنتين فقط.

وعلى مدار 577 دقيقة خاضها مع الفريق في هذه المباريات التسع ، سدد مودريتش القليل من الكرات على مرمى المنافسين، ولم يسجل أي هدف فيما صنع هدفين فقط لزملائه في الفريق.

ولم يكن الحال أفضل من هذا في مباريات الفريق بدوري أبطال أوروبا، حيث خاض اثنتين من المباريات الثلاث التي خاضها الريال في مجموعته حتى الآن، ضمن التشكيلة الأساسية وخاض المباراة الأخرى بديلًا.

والحقيقة أن إسهامات مودريتش مع الريال، لا تقتصر على الأهداف أو التمريرات الحاسمة، وإنما تمتد إلى قدرته على قيادة الفريق من منتصف الملعب، في ظل ذكائه الهائل ورؤيته الرائعة للملعب.

وارتبط اسم مودريتش في أول شهرين من الموسم الجاري، بالجوائز الفردية والشائعات بشأن إمكانية انتقاله إلى انتر ميلان الإيطالي، أكثر من الحديث عن عبقريته داخل الملعب، ويستطيع مودريتش تغيير هذا الأمر من خلال مباراة، الأحد.
 

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مباراة الـكلاسيكو فرصة لمودريتش لاستعراض إمكانياته واستعادة بريقه مباراة الـكلاسيكو فرصة لمودريتش لاستعراض إمكانياته واستعادة بريقه



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مباراة الـكلاسيكو فرصة لمودريتش لاستعراض إمكانياته واستعادة بريقه مباراة الـكلاسيكو فرصة لمودريتش لاستعراض إمكانياته واستعادة بريقه



ارتدت فستانًا أزرق وناعمًا يصل إلى حدود الرّكبة

كيت تُظهر تميُّزها أثناء زيارتها هيئة الإذاعة البريطانية

لندن ـ مصر اليوم
تتألّق الأميرة كيت ميدلتون للمرة الثالثة بالفستان عينه الذي جعل إطلالتها في غاية التميّز والأناقة، فرغم أنها ارتدت هذا التصميم عام 2014 تظهر تواضعا وبساطة بإعادة اختيار هذا الفستان الأزرق والناعم، أثناء زيارتها إلى هيئة الإذاعة البريطانية لمناقشة خطة الهيئة في مكافحة أعمال التسلط على الإنترنت. اختارت كيت ميدلتون الفستان الأزرق الذي يصل إلى حدود الركبة بقصة أتت مريحة مع الكسرات العريضة التي تبرز بدءًا من حدود الخصر نزولا إلى الأسفل، مع تحديد الخصر بالباند الرفيع من القماش عينه، فانتقت كيت هذا الفستان الذي أتى بتوقيع إميليا ويكستيد واختارته مع القبعة الملكية الفاخرة والريش، إلى جانب الحذاء المخملي والزيتي ذات الكعب العالي، ليتم تنسيقه مع الكلتش العريض من القماش عينه. وارتدت كيت ميدلتون في إطلالة ثانية، الفستان عينه عام 2015 مع الإكسسوارات الناعمة والمنسدلة من الرقبة، إلى جانب الحذاء الأسود الكلاسيكي والكلتش الناعمة، لتعود وتكرّر هذه الإطلالة عينها

GMT 05:05 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جيجي حديد توضح طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة
  مصر اليوم - جيجي حديد توضح طريقة تعاملها مع ضغوط الشهرة

GMT 12:46 2018 الأحد ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

جولة تكشف الوجه الآخر لعاصمة جنوب أفريقيا
  مصر اليوم - جولة تكشف الوجه الآخر لعاصمة جنوب أفريقيا

GMT 06:51 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

"مانولو بلانيك" العلامة الراقية في عالم الإكسسوارات
  مصر اليوم - مانولو بلانيك العلامة الراقية في عالم الإكسسوارات

GMT 06:43 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا النابضة بالحياة
  مصر اليوم - أماكن تدفعك إلى زيارة مرسيليا النابضة بالحياة

GMT 10:35 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

بريطانيون يحولون جزء من حديقة منزلهم إلى شكل حرف L""
  مصر اليوم - بريطانيون يحولون جزء من حديقة منزلهم إلى شكل حرف L

GMT 07:05 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم المهدي تعلن أن عهد اللعب بالسودان سينتهي خلال عام
  مصر اليوم - مريم المهدي تعلن أن عهد اللعب بالسودان سينتهي خلال عام

GMT 04:19 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

قاضٍ أميركي يعيد بطاقة اعتماد أكوستا لدخول البيت الأبيض
  مصر اليوم - قاضٍ أميركي يعيد بطاقة اعتماد أكوستا لدخول البيت الأبيض

GMT 10:54 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أصحاب مطاعم الفول والطعمية يرفعون شعار "هنبيعه بالجرام"

GMT 11:33 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

رحيل نبيل الأظن المبدع اللبناني الذي أثرى المسرح الفرنسي

GMT 17:25 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

إتحاد الكرة يعلن تشكيل لجنة القيم والأخلاق في الجبلاية

GMT 06:40 2016 الجمعة ,19 شباط / فبراير

فوائد القهوة الخضراء لمرضى السكري

GMT 20:06 2018 الإثنين ,11 حزيران / يونيو

أجور الفنانين المصريين والعرب في دراما رمضان 2018

GMT 01:20 2018 الأربعاء ,16 أيار / مايو

الزمالك يصرف مكافأت الفوز بـ"كأس مصر" 4 أضعاف

GMT 14:26 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

شامبو بزيت الأرغان من ناشي يمنح شعرك الصحة والجمال

GMT 07:10 2018 الأربعاء ,13 حزيران / يونيو

"تعرف على معنى "والموفون بعهدهم إذا عاهدوا

GMT 09:35 2018 الإثنين ,01 كانون الثاني / يناير

إصابة 3 مجندين ورقيب فى حادث مروري في بورسعيد

GMT 09:37 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تكشف عن عقار "كيتامين" للحد من أعراض الاكتئاب

GMT 06:05 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

أليكسا تشونغ تتألق بفستان أسود مميز من الدانتيل

GMT 10:19 2018 الإثنين ,18 حزيران / يونيو

كوبر يدرس مصير مشاركة محمد صلاح في مباراة روسيا
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon