توقيت القاهرة المحلي 21:26:59 آخر تحديث
  مصر اليوم -

الدُّكتور هاني الحفناوي لـ "مصر اليوم":

الشَّاطر رفض برنامجًا يُوفِّر 100 مليار دولار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الشَّاطر رفض برنامجًا يُوفِّر 100 مليار دولار

أستاذ الإدارة في الجامعة البريطانية الدكتور هاني الحفناوي
القاهرة ـ محمد فتحي

أكَّد أستاذ الإدارة, في الجامعة البريطانية، الدكتور هاني الحفناوي, في حديث خاص إلى "مصر اليوم"، أن "إدارة المنشآت الصناعية في مصر، تُهدر المليارات، نتيجة سوء الإدارة", مضيفًا أنه "قدَّم تصور إداري لكل المنشآت الصناعية في مصر، أيام حُكم الرئيس الأسبق حسني مبارك، ولكن رئيس مجلس الوزراء وقتها، الدكتور عاطف عبيد رفض التصور قبل أن يراه, وكان الطرح خاص بالمنشآت المتعثرة من القطاع العام وقطاع الأعمال، وبعض المنشآت الخاصة المَدِيْنة، وكان وقتها وزير الصناعة، الدكتور علي الصعيدي, والنموذج الإداري خاص بمصانع الحديد والصلب والنسيج, وعندما تعثر دخول النظام الإداري في هذا التوقيت سافرت إلي الإمارات العربية، وتم تطبيق النموذج في أبوظبي ودبي، وحقَّق نجاحًا منقطع النظير؛ لأن السياسية الإدارية في دولة الإمارات أفضل من أميركا ذاتها".
وتابع الحفناوي، "بعد ثورة 25 كانون الثاني/يناير, فتحت شهية المصريين في الخارج، وأحسسنا أن القادم أفضل، وأن الثورة غيَّرت العقول, ولكن للأسف الشديد وجدنا التغير في الهرم العلوي للسلطة فقط، وبقيت البيروقراطية في قيادات الصف الثاني، كما هي، ومع أن الموضوع تم عرضه على المسؤولين في ذلك الوقت، وكانت جماعة "الإخوان المسلمين" في سدة الحكم, وقلنا لهم أن الفكر الإداري الجديد سيوفر على مصر سنويًّا 100 مليار دولار، تُهدر بسبب الفشل الإداري, والمنظومة الإدارية الجديدة، تعتمد على الشفافية، ولذلك تعارض دائمًا من خمس أصناف من المسؤولين؛ وهم الجاهل، وغير الكفء، ومن يخشي الكفاءات، والفاسد، من يريد أن يسرق، والعميل، الذي يُنفِّذ مُخطَّطًا لإفساد الدولة، وتدهور الاقتصاد، وهو من يُنفِّذ أجندة أجنبية، والأرنب، وهو الذي يخشى التغيير ويخاف منه, ومع ذلك جلسنا مع المسؤولين في حكومة "الإخوان"، حتى وصلنا إلى خيرت الشاطر، الذي قال لنا حرفيًّا؛ "ليس وقته حاليًا..الاقتصاد المصري سيتم إنعاشه..بقرض كبير من قطر", وفي النهاية وصلنا إلى المربع صفر, وجاءت ثورة 30 حزيران/يونيو، ونأمل في القيادة السياسية المقبلة، أن تنظر إلى الإدارة الإستراتيجية، وما تُوفِّره من مبالغ طائلة".
وعن كيفية توفير 100 مليار دولار سنويًّا، أوضح الخبير الإداري في الجامعة البريطانية, أن "هناك سبع مكتسبات سريعة تعوق الإدارة الجيدة, إذا تخلصنا منها نوفر المليارات, فمصر فيها حوالي 135 ألف مصنع، ما بين قطاع عام وخاص، مُوزَّعة في كل أنحاء الجمهورية, وشاهدنا أن مصانعنا تعمل بطاقة إنتاجية حوالي 20% فقط، وأيضًا ساعات عمل في الحدود ذاتها، وهو ما يهدر حوالي 80% من الإنتاج، وتتلخص المعوقات في سبعة أمور، أولها؛ أعطال الكهرباء، وثانيها، الاعتصام والإضرابات، وثالثها؛ الموانئ وأعطال التصاريح الخاصة بالإفراج الجمركي، ففي مصر يمكن أن تتعطل الشحن إلى 5 أيام، ولكن في الدول المُتقدِّمة ساعات فقط، ففي الهند الإفراج الجمركي لا يتجاوز 8 ساعات من وقت وصول الشحنة إلى الميناء، ورابعها؛ الدعم الصناعي للمصانع، وخامسها؛ المبيعات الداخلية، وسادسها؛ زيادة المبيعات بالصناعات كثيفة العمالة إلى 40% على الأقل وربط الأجر بالإنتاج، وسابعها؛ استخدام وتعليم أدوات الجودة التي تُحقِّق تركيز العامل وجودة المنتج,وكل تلك المعوقات وغيرها ستزيد الإنتاج في حال التخلص منها إلى نسبة 100%، وتُوفِّر لمصر أكثر من 100 مليار دولار سنويًّا.
وطالب الحفناوي، من "القيادة الجديد استغلال الكوادر الإدارية في مصر, من أجل نهضة اقتصادية حقيقة غير مُكلِّفة", مشيرًا إلى أن "المسؤولين الجدد عليهم أن يعرفوا قيمة مصر للنهوض بها في كل المجالات, فأبناء مصر المخلصين يرغبون في العودة إليها في جو يسمح بالإبداع والتطور".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الشَّاطر رفض برنامجًا يُوفِّر 100 مليار دولار الشَّاطر رفض برنامجًا يُوفِّر 100 مليار دولار



GMT 04:28 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

محيي الدين يُعلن الدولة التي تمتلك دخلًا تتجاوز المشكلات

GMT 20:40 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

أغرب عروض "الجمعة البيضاء" في مصر وحرب التخفيضات تشتعل

GMT 03:04 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مدبولي يوجه بإقامة محطات شحن السيارات الكهربائية

GMT 03:24 2020 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تُعلن أن القروض الخارجية تُستخدم في مشاريع إنتاجية

GMT 12:52 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

وزير المال يؤكد أن السيسي أول من يتابع الميكنة المالية

GMT 06:25 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد معيط يُعلن إنفاق 65 مليار جنيه لمواجهة "كورونا"

GMT 06:40 2020 الأحد ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أسعار القطن طويل التيلة في السوق المصرية

لا تتخلي هذا الموسم عن "الأحمر" مع أقمشة الفرو الشتوية

المعاطف الملونة المستوحاة من إطلالات النجمات

باريس - مصر اليوم

GMT 07:13 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"
  مصر اليوم - مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة القطرية

GMT 04:41 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها
  مصر اليوم - 6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 03:34 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"فقاعة السفر" فكّرة من شركات الطيران لمواجهة الخسائر
  مصر اليوم - فقاعة السفر فكّرة من شركات الطيران لمواجهة الخسائر

GMT 01:33 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

الممثلة عبير بيبرس تعترف بتفاصيل بشأن اتهامها بقتل زوجها

GMT 05:59 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صورة محمد رمضان مع الإسرائيلي تتسبب في الكثير الانتقادات

GMT 05:49 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

تجديد حبس نجل طولان وابنة العمروسي في "الفيرمونت"

GMT 22:41 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

بفستان شفاف ميريهان حسين تغضب الجمهور بإطلالة جريئة

GMT 03:26 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

دينا تكشف سرّ رشاقتها وحقيقة خضوعها إلى عمليات تجميل

GMT 23:25 2016 الثلاثاء ,04 تشرين الأول / أكتوبر

أشهر 9 مشاجرات في تاريخ البرلمان المصري منذ عام 1866

GMT 02:53 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

"إل جي" تكشف عن طرح حاسب أنيق متطور وخفيف الوزن

GMT 10:10 2020 الإثنين ,05 تشرين الأول / أكتوبر

أودي Q5 TFSI E تخضع لعملية تعديل بواسطة Abt الألمانية

GMT 14:48 2018 الثلاثاء ,06 آذار/ مارس

مجلس النواب يوافق على تعديل قانون العقوبات

GMT 22:14 2019 الثلاثاء ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

الحكومة السودانية تلغي قانونا ينتهك حقوق النساء

GMT 08:50 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

نجوم الفن يشاركون في معرض "القاهرة عاصمة الثقافة الإسلامية"
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon