توقيت القاهرة المحلي 01:58:58 آخر تحديث
  مصر اليوم -

خلال حفل تكريم سلامة كأفضل رئيس بنك مركزي عربي

طربيه: أغلى أصول نملكها هي الثقة بقطاعنا المصرفي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طربيه: أغلى أصول نملكها هي الثقة بقطاعنا المصرفي

رئيس جمعية مصارف لبنان الدكتور جوزيف طربيه
بيروت ـ جورج شاهين

كرم الإتحاد الدولي للمصرفيين العرب بشخص رئيس مجلس إدارته رئيس جمعية مصارف لبنان الدكتور جوزيف طربيه، رئيس مصرف لبنان رياض سلامة باختياره " أفضل رئيس بنك مركزي عربي للعام 2012- 2013".
وأشار طربيه - خلال حفل العشاء الذي أقيم لذلك – إلى الهموم الكيانية والوجودية في عدة أوطان عربية، وطغيانها على الهم الاقتصادي والمالي.
وقال"إن الأحداث الجارية وانعكاساتها ستكون ذات كلفة اقتصادية لا تحتمل، وان معالجة الملفات الاقتصادية والاجتماعية ستكون في نفس صعوبة معالجة الأوضاع السياسية والأمنية، وأنه لا بد أن تواكب المصارف العربية والسلطات النقدية مرحلة العودة إلى الاستقرار، إذ لن يقوم استقرار اقتصادي واجتماعي، ومن بعده ازدهار، إلا على أكتاف هؤلاء".
وأضاف"نجتمع هذا المساء لتكريم حاكم مصرف لبنان الأستاذ رياض سلامه لاختياره أفضل حاكم بنك مركزي عربي للعام 2012-2013، وأن الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب، بهذا التكريم يشارك المجتمع العربي والدولي بتسليط الأضواء، في هذه الظروف الصعبة التي يجتازها لبنان حاليا، على الميزات القيادية التي أدار بها الرئيس سلامه السلطة النقدية في لبنان منذ 20عاما متواصلا،  فهو بهذه الأقدمية، عميد حكام البنوك المركزية، استحق العمادة بجدارة، ليس فقط بسبب الأقدمية، وإنما أيضا نتيجة سجل حافل بالإنجازات منذ تسلمه لمنصبه على رأس البنك المركزي اللبناني".
وأوضح " تسلم الرئيس سلامه منصبه في ظروف سياسية واقتصادية ونقدية صعبة، وواجه بمرونة وشجاعة وروح إبداعية الصعوبات كلها وتغلب عليها، واختار سياسة الاستقرار النقدي ونجح في وقف التقلبات الحادة للنقد اللبناني صعودا ونزولا، ولم ترهبه توصيات صندوق النقد الدولي التي كانت تتعارض مع سياسة الاستقرار النقدي، ولم تثنه عن سياسته انتقادات بعض الاقتصاديين والمنظرين الماليين في وطن يختلط فيه الرأي التقني بالاقتصادي والسياسي".
وتابع: "لقد صمد سلامه في خياراته وينعم الاقتصاد اللبناني بنجاح هذه الخيارات النقدية، وقد خفتت الأصوات وتلاشت تلك التي كانت تهاجم سياسة الاستقرار النقدي التي كافح بغيتها الرئيس؛ لا بل أن صندوق النقد الدولي وغيره من الجهات المعنية تنظر اليوم بإعجاب لهذه السياسة التي ساعدت على لجم التضخم والمحافظة على القوة الشرائية للأجور والاستقرار الاجتماعي".
وأوضح أنه على الصعيد المصرفي، فقد ساعدت السياسة المصرفية الحكيمة التي اتبعها البنك المركزي اللبناني في عهد رياض سلامه، على نمو وازدهار القطاع المصرفي، وساعد ذلك عشرات المصارف على الخروج من السوق عن طريق الاندماج أو الحيازة أو التصفية الذاتية، دون أن تلحق بالمودعين أية خسارة، كما جذبت هذه السياسة مصارف واستثمارات عربية وأجنبية جديدة للدخول إلى السوق اللبنانية، مما عزز بذلك رأسمال الثقة بمصارف لبنان الذي هو أهم من الملاءة والسيولة.
وأشاد طربيه بالإجراءات الاحترازية التي اتخذها البنك المركزي اللبناني، قائلا "إن أغلى الأصول التي يملكها لبنان هي الثقة بقطاعه المصرفي، هذه الثقة هي وليدة تعاون وشراكة مميزة بين السلطة النقدية التي يرأسها سلامه، والقطاع المصرفي الذي وثق بهذا الرجل وبصدقه وسياساته وهندساته المالية التي حفظت أموال المودعين وأوصلت الاحتياطيات النقدية للبنان لمستويات تاريخية، وإذا كان اللبنانيون منقسمين بشأن أمور عدة، فإنهم جميعا متوحدون بشأن القطاع المصرفي والحفاظ عليه لأنه يخدم بأمانة مصلحة لبنان، وهو العمود الفقري للاقتصاد اللبناني وقاطرة نموه وصورة لبنان المشرقة في العالم".
وأضاف "ليس بجديد أن تتوالى مناسبات للتكريم لحاكم مصرف لبنان الأستاذ رياض سلامه في لبنان وفي الوطن العربي، وفي العالم. ولكن أن يكرمه الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب كأفضل حاكم مصرف مركزي عربي لعامي 2012 و2013، فهو تكريم يأتي من تجمع مصرفي يضم معظم قيادات المصارف العربية وحكام البنوك المركزية العرب؛ أي أنهم أهل الدار يكرمون زميلهم المستحق".
وتابع "لقد خدم رياض سلامه المهنة المصرفية العربية بجدارة تستحق التقدير، ويتشرف الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب بتهنئته لإنجازاته وتقديم درع الاتحاد له مع التمني بأن تستمر هذه المسيرة الناجحة التي هي موضع تقدير الاتحاد والمجتمع المصرفي العربي".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

طربيه أغلى أصول نملكها هي الثقة بقطاعنا المصرفي طربيه أغلى أصول نملكها هي الثقة بقطاعنا المصرفي



GMT 04:28 2020 الجمعة ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

محيي الدين يُعلن الدولة التي تمتلك دخلًا تتجاوز المشكلات

GMT 20:40 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

أغرب عروض "الجمعة البيضاء" في مصر وحرب التخفيضات تشتعل

GMT 03:04 2020 الخميس ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

مدبولي يوجه بإقامة محطات شحن السيارات الكهربائية

GMT 03:24 2020 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر تُعلن أن القروض الخارجية تُستخدم في مشاريع إنتاجية

GMT 12:52 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

وزير المال يؤكد أن السيسي أول من يتابع الميكنة المالية

GMT 06:25 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد معيط يُعلن إنفاق 65 مليار جنيه لمواجهة "كورونا"

للحصول على إطلالات برّاقة وساحرة من أجمل صيحات الموضة

تعرّفي على أفضل النصائح لتنسيق البناطيل المزينة بـ"الترتر"

القاهرة ـ مصر اليوم

GMT 05:02 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ
  مصر اليوم - أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ

GMT 05:06 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق بسيطة في ديكور المنزل خلال أجواء الكريسماس
  مصر اليوم - طرق بسيطة في ديكور المنزل خلال أجواء الكريسماس

GMT 07:13 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة "القطرية"
  مصر اليوم - مسافرة أسترالية تروي تفاصيل ما حدث في واقعة القطرية

GMT 04:41 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها
  مصر اليوم - 6 قطع أساسية في ديكورات المنزل لا يمكن الاستغناء عنها

GMT 00:50 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل جديدة بشأن انفصال عمرو دياب ودينا الشربيني

GMT 02:41 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

رد ساخر من علاء مبارك على صورة محمد رمضان والمطرب الإسرائيلي

GMT 00:41 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على حقيقة انفصال ياسمين عبد العزيز عن أحمد العوضي

GMT 01:17 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة فتاة مصرية إثر سقوطها من الدور العاشر في الجيزة

GMT 19:05 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

​الضبط الذاتي للصحافة والإعلام

GMT 09:03 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

علماء الفلك يحلون لغز مجرة تحتوي على 99.99٪ مادة مظلمة
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon