توقيت القاهرة المحلي 18:18:03 آخر تحديث
  مصر اليوم -

سيدة الأعمال ناديا الدوسري لـ"مصر اليوم":

سعيدة برؤيتي سعوديات يشاركن في كل المجالات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سعيدة برؤيتي سعوديات يشاركن في كل المجالات

سيدة الأعمال ناديا الدوسري
القاهرة ـ سلوى اللوباني

تتولى سيدة الأعمال السعودية ناديا الدوسري رئاسة مجلس إدارة شركة "السيل الشرقية للحديد والصلب"، وهي المرأة السعودية الأولى التي تترشح لانتخابات الغرفة التجارية في المنطقة الشرقية، و عضو فعال في مبادرة كلينتون العالمية، كما حصلت على جائزة التفوق على مستوى الشرق الأوسط من شركة "ارنست اند يونغ"، و التي اعتبرت شركتها نموذجا لتحفيز الاقتصاد الوطني، وهي المرأة الوحيدة بين عدد من رجال الأعمال الذين حصلوا على الجائزة، و تقول ناديا في حديثها إلى "العرب اليوم" تعليقًا على لعب الصدفة دورًا مهمًا في وجودها في ساحة العمل "  الصدفة هي ما نحس به نحن البشر نحو الأمور غير المخطط لها مسبقًا، ما أعنيه بالصدفة هو توافق رغباتي الشخصية مع مجريات الأحداث وترتيبها لتخدمني، الصدفة هي أن أرغب في العمل فتأتيني وظيفة حسب إحساسي، مثل وظيفتي الأولى التي جاءت مع طاقم أجنبي على مستوى عال من الخبرة، والصدفة الثانية هي رغبتي في الدخول معترك العمل الحر فتترتب الأحداث لكي أكون شريكة لشركة عملاقة عائلية".
و بشأن علاقتها مع العمال باعتبارها شريك في شركة "السيل الشرقية المحدودة"، و دورها في تفاصيل العمل مثل الحديد والتدوير، و اختيارها هذا المجال ( كسيدة) قالت ناديا لـ"مصر اليوم " : " بدأت عملي من أول السلم الوظيفي، موظفة أدارة عادية، وتوالت 5 سنوات بعدها كي أصبح أمام إدارة الشركة كلها بعد حادث شريكي المؤسف،  و عملي اليوم هو ما كنت أتخيله طوال حياتي أن أدير بمزاج عال التخيل ومن ثم التخطيط، وبعده الحماس العالي في التنفيذ هو مزاجي العام في العمل، وأحب أن أتخيل أن الموظفين من حولي يتراقصون على نفس النغمة ، وطبيعي جدًا أن أكون مسؤولة عن التفاصيل الدقيقة للعمل، ولكن الأكثر أهمية أن أراقب التفاصيل التي لها أكبر تأثير في سير العمل والعمال، و الحياة لا تفرق بين سيدة ورجل، الحياة تتناغم مع الموهبة والخبرة والمزاج العالي، لذلك لا أجده غريبًا كسيدة أن أختار هذا المجال".
و عن الصعوبات التي واجهتها كسيدة سعودية في تحقيق طموحاتها وانجازاتها أضافت ناديا " بعد الكثير من الخبرة في الحياة، وقراءاتي في التاريخ والفلسفة والسير الذاتية أؤمن بقوة أن الحياة مثل لعبة "مونوبولي" سريعة ومتقلبة، فلا يوجد فيها استقرار دائم، ولأنها لعبة فالصعوبات جزء من نسيجها، ولا أحد يستطيع أن يحدد شروطها دون الدخول في "مهاترات"، من الأفضل ان نكون مثل سمك النهر، نسبح مع التيار وضد الأحجار، ندرب عضلاتنا على المناورة، وجسدنا على الانزلاق، إذا استطعنا ذلك فلم لا نضحك ونستمتع ؟"
و تعتبر ناديا الدوسري صاحبة المشروع البيئي الأول الذي تبدأه سيدة سعودية على مستوى صناعي، و تحدثت ناديا إلى "العرب اليوم" قائلة " المشروع البيئي من صميم شركتنا، جئت فقط كي أضع خطوطًا حمراء على مدى أهميته، تدوير سكراب الحديد والمخلفات، و هو مشروع بيئي يخدم كوكب الأرض ومصادره المهمة، وكل ما فعلته تنظيم العمل بحيث تصبح أدق التفاصيل مهمة، كما استوردت من أوروبا أنظمة الحفاظ على البيئة الصارمة".
أما عن مدى  تأثيرها  في المشاركة في الحوار الوطني قالت ناديا " شاركت في الحوار الوطني 3 مرات، وتشرفت بلقاء خادم الحرمين الشريفين شخصيًا، أعتز بذلك جدًا، فهو الداعم الأول الحقيقي لتقدم المرأة السعودية،و  الهدف كان ولا زال مثل هدفي في المشاركة في انتخابات غرفة الشرقية الأولى للنساء العام 2006 م  وهو تشجيع باقي السيدات على المشاركة، وأنا سعيدة اليوم أن أرى أسماء ووجوه لسيدات شابات يشاركن في كل المجالات".
 وتضيف ناديا " و مشاركتي في عضوية مبادرة كلينتون خطوة عملاقة في مشواري، والسبب أنني لم أسع لها أبدًا، بل أن مجموعة الرئيس السابق كلينتون هي من رشحتني، وأنا فخورة بذلك جدا، والهدف من المجموعة التي تضم أسماء كبيرة مثل "بيل جيتس" و"وارين بوفيت" وتجمع عقولا جبارة لإدارة مشاريع بيئية وإنسانية وغيرها" .
و في الختام عبرت عن رأيها في ثورات الربيع العربي قائلة "أنا من أنصار غاندي في التصدي للظلم، لا أؤمن بالعنف ولا حتى المقاومة دون هدف واضح. عادة تقوم الثورات عندما تصل الشعوب إلى طريق مسدود ولكن للأسف استغلت من جهات أخرى وهنا أصبحت مثل من أشعل فتيل وقود ولا يعلم كيف يخمده".

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سعيدة برؤيتي سعوديات يشاركن في كل المجالات سعيدة برؤيتي سعوديات يشاركن في كل المجالات



GMT 02:47 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مباحثات وزارية لإنشاء طريق "القاهرة السودان كيب تاون"

GMT 04:48 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تطوير سوق التونسي الجديد في مصر نحو 298 مليون جنيه

GMT 12:57 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر حقّقت "أداء أفضل" من توقعات صندوق النقد

GMT 04:37 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

السيسي يتفقد أجنحة الشركة العالمية بمؤتمر "النقل الذكي"

GMT 11:39 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"المصرى للدراسات" يناقش الاتفاقيات مع أميركا الثلاثاء

اعتمدت على تسريحة شعر بسيطة ومكياج قوي

سيرين عبد النور تخطف الأنظار بإطلالة غاية في الأناقة من توقيع "سان لوران"

بيروت - مصر اليوم

GMT 12:07 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
  مصر اليوم - أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات

GMT 05:19 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المناطق السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020
  مصر اليوم - أبرز المناطق السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020

GMT 06:09 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية
  مصر اليوم - أسرار وخطوات صناعة زينة شجرة كريسماس زجاجية

GMT 02:59 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل مثيرة في واقعة ضبط الشيخ هلال "دجال بنها"

GMT 18:10 2020 الإثنين ,20 كانون الثاني / يناير

مدرب يد تونس يؤكد على شرورة الدفاع جيدًا أمام المغرب

GMT 15:23 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 03:38 2017 الخميس ,15 حزيران / يونيو

الاتحاد يتخلص من سيسوكو مقابل 2000 دولار
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon