توقيت القاهرة المحلي 13:42:17 آخر تحديث
  مصر اليوم -

تشمل السلع الاستهلاكية والمعمّرة والأجهزة المختلفة

أغرب عروض "الجمعة البيضاء" في مصر وحرب التخفيضات تشتعل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أغرب عروض الجمعة البيضاء في مصر وحرب التخفيضات تشتعل

السلع الاستهلاكية
القاهرة-مصر اليوم

يشتهر شهر نوفمبر بعروض "الجمعة البيضاء" التي ينتظرها الكثيرون كل عام، مع تسابق الشركات والمتاجر على اختلاف مستوياتها، على تقديم تخفيضات على سلعها وتحقيق أعلى المبيعات.وجرت العادة أن تكون تلك التخفيضات على السلع الاستهلاكية، وحتى السلع المعمرة والأجهزة المختلفة، لكن ثمة عروض أخرى استغل أصحابها المناسبة للترويج لخدماتهم، فما هي؟.

عبر مواقع التواصل الاجتماعي، رصد موقع "سكاي نيوز عربية" عددا من المنشورات لشركات ومراكز خدمية، تقدم عروضا مختلفة عن التخفيضات المعهودة في "الجمعة البيضاء" على السلع، من بينها عروض لزرع الشعر و"البوتكس" و"الفيلر" وتنظيف البشرة وتجميل الأسنان، وغيرها من عمليات التجميل المشابهة.

وتضم القائمة عروضا مماثلة على عمليات تجميل مختلفة ببعض المراكز التجميلية في مصر، خلال شهر نوفمبر فقط.ويستغل أصحاب بعض تلك المراكز الزخم الحادث في شهر نوفمبر، من أجل إطلاق عروضهم الترويجية مستثمرين "الجمعة البيضاء" كفرصة لكسب عملاء جدد، ومزاحمة السلع الاستهلاكية والمعمرة على إنفاق المستهلك الذي يلتفت إلى وسم "الجمعة البيضاء" بمزيد من الانتباه، منتظرا تخفيضات استثنائية كبيرة.

ويقول خبير التسويق الإلكتروني، أحمد ناجي لموقع "سكاي نيوز عربية"، إن "تخفيضات الجمعة البيضاء في الأساس ليست مقتصرة على قطاع بعينه، لكن جرت العادة أن تتركز تلك التخفيضات على السلع الاستهلاكية، وألا نراها في الخدمات إلا قليلا".وأضاف: "لكن في ظل الوضع الاقتصادي وحالة الركود، ضمن تداعيات جائحة كورونا، فإن بعض تلك الشركات والمراكز الخدمية تسعى إلى تقديم عروض وتخفيضات من وقت لآخر للترويج".

ويشير إلى أن بعض تلك المؤسسات العاملة في القطاعات غير الاستهلاكية عندما تسعى إلى استغلال المناسبات المختلفة، مثل "الجمعة البيضاء"، أحيانا ما يحقق بعضها النتيجة المرجوة، والبعض الآخر لا يحققها، ويتوقف ذلك على عدة عوامل مرتبطة بالطريقة المتبعة، وما إن كانت الخصومات حقيقية أم وهمية، وما نسبة الخصم، ومدى حاجة الناس لتلك الخدمة في هذا التوقيت.

ويوضح ناجي أن "الشركات العاملة في المواد الاستهلاكية تحقق مبيعات جيدة، وأنها ربما تحقق خلال فترة العروض مبيعات شهرين، لكن هناك شركات ومؤسسات خدمية أخرى لا تحقق ذلك، إلا أنها مضطرة من أجل الترويج وتنشيط المبيعات".مراد محمد، وهو مسؤول التسويق الإلكتروني لأحد مراكز التجميل، في حي مدينة نصر (شرقي القاهرة)، يقول لموقع "سكاي نيوز عربية"، إن مركزه يسعى لتقديم تخفيضات في "شهر التخفيضات" من أجل كسب عملاء جدد.

وأوضح أنهم من الناحية التسويقية، "استغلوا فكرة الخصومات السنوية التي اعتاد عليها الجمهور في الجمعة البيضاء، من أجل تقديم عروض مماثلة، في محاولة لكسب عملاء جدد في تلك الفترة".ولفت محمد إلى أن "بعض الشركات أو المراكز المماثلة تقدم عروضا أيضا، سواء في تلك المناسبة أو مناسبات أخرى، منوها إلى أن بعض تلك العروض "لا تكون حقيقية"، مضيفا: "نحن نحرص على أن نشارك بفاعلية في عروض الجمعة البيضاء بخصومات حقيقية تبدأ من 20 في المئة حتى نهاية نوفمبر، وليست فقط حيلة تسويقية خادعة".

ولم يتوقف الأمر على مراكز التجميل التي أعلنت عن دخولها خط المنافسة في عروض "الجمعة البيضاء"، ذلك أن شركات عاملة في قطاعات مختلفة استغلت "تريند" الجمعة البيضاء لتقديم عروضها، من بينها شركات عاملة في قطاع العقارات والأراضي على سبيل المثال.واستغلت تلك الشركات "الجمعة البيضاء" كمادة إعلانية للترويج لـتخفيضات على وحدات سكنية، عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماع، مؤخرا.

قد يهمك أيضا :

تعرف على أسعار السلع الاستهلاكية في الأسواق المصرية خلال أسبوع

تعرف على أسعار السلع الاستهلاكية في مصر خلال الأسبوع الماضي

egypttoday
egypttoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أغرب عروض الجمعة البيضاء في مصر وحرب التخفيضات تشتعل أغرب عروض الجمعة البيضاء في مصر وحرب التخفيضات تشتعل



تميّزت بالشكل الأنيق والتصاميم الساحرة خلال الحفل

أبرز إطلالات النجمات في "ضيافة" لعام 2020 تعرّفي عليها

دبي - مصر اليوم

GMT 04:17 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"منطقة سقارة" ووزارة الآثار ترد
  مصر اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـمنطقة سقارة ووزارة الآثار ترد

GMT 04:30 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020 تعرّف عليها
  مصر اليوم - أبرز النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020 تعرّف عليها

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّفي على أفضل النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل
  مصر اليوم - تعرّفي على أفضل النصائح لتجديد ديكورات غرف المنزل

GMT 02:33 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

إيناس الدغيدي ترد على بسمة وهبة بخصوص أزمة "شيخ الحارة"
  مصر اليوم - إيناس الدغيدي ترد على بسمة وهبة بخصوص أزمة شيخ الحارة

GMT 03:41 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

إبراهيم فايق يؤكد أن بادجي سيرحل عن الأهلي المصري

GMT 12:19 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

فتاة تثير الجدل في جلسة تصوير بـ زي فرعوني

GMT 03:25 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تفاصيل عن الخلاف بين عمرو دياب ودينا الشربيني

GMT 15:24 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

سُحِقت الإنسانيّة.. فمات الإنسان

GMT 21:12 2016 الخميس ,04 شباط / فبراير

اقتراح علمي لمكافحة الإرهاب والصراع

GMT 21:43 2012 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

البرازيل تزيد مساحة محمياتها 10 آلاف كيلومتر مربع

GMT 10:55 2020 الإثنين ,09 آذار/ مارس

تراجع سعر سيارة بروتون «ساجا» الأوتوماتيك

GMT 17:37 2019 الثلاثاء ,09 تموز / يوليو

الحكاواتية حفيظة حمود تبرز مبادئ فن الحكي
 
Egypt-today

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Egypt Today for Media production
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon